محاور المشاهير عدنان الكاتب.. رجل من ذهب

واصل محاور المشاهير عدنان الكاتب تألقه وتحقيق النجاح على الصعيدين العربي والعالمي، من خلال حضوره المميز كمستشار وعضو في الهيئات واللجان العربية والعالمية، التي تختار الشخصيات الناجحة في بلدانها، وكذلك كرئيس للجان التي تختار المنتجات العالمية، فبعد نجاحه في رئاسة أوسكار العطور، تم اختياره عضوا رئيسيا ومستشارا لجائزة المرأة العربية 2015 التي يرعاها عمدة لندن ويترأسها البرفسور كوبر رئيس جامعة ريجنتس، حيث ساهم في اختيار أهم النساء العربيات في مختلف المجالات للفوز بالجائزة، ومن بين الفائزات: الأميرة نوف بنت فيصل بن تركي، رئيسة “جمعية الغد للشباب” والشيخة مي بنت محمد آل خليفة رئيسة “هيئة البحرين للثقافة الآثار، والشيخة حصة سعد العبدالله السالم الصباح، رئيسة “مجلس إدارة سيدات الأعمال العرب، وومريم شديد، والفنانة ماجدة الرومي والأديبة أحلام مستغانمي وسيدة الأعمال عائشة الفردان، والعداءة الأولمبية حبيبة الغريبي، والإعلامية علا الفارس، وشهلاء عبدالرزاق البستكي نائبة الرئيس التنفيذي في سلطة واحة دبي للسيليكون، والفنانة يسرا.

نجاح وتألق عدنان الكاتب المعروف باسم محاور المشاهير، ليس وليد اللحظة، فهو رجل من ذهب، وفقا لوصف مجلة المنارة التي قالت إن النجاح وعدنان الكاتب صنوان لا يفترقان، فمنذ بدايته وقبل توجهه لعالم الصحافة، سجل نجاحا رياضيا متميزا، وأصبح لاعبا بارزا في لعبة كرة اليد ومثل سوريا في محافل كثيرة، قبل أن يصبح مدربا في اللعبة وهو ابن السادسة والعشرين من عمره فقط، ليصبح أصغر مدرب في العالم بهذه اللعبة.

ومنذ دخوله عالم الصحافة، بدأت نجاحاته سريعا جدا، وهو ما تؤكده الموسوعة العالمية ويكيبيديا التي جاء فيها أن عدنان الكاتب صحفي بريطاني من أصول سورية يقيم في دبي، وهو مدير تحرير مجلة هي المجلة العربية الأولى، ويلقب بمحاور المشاهير، بدأ كمحرر في عدد من الجرائد السورية، ثم مدير تحرير جريدة الوحدة السورية، ومراسل لجرائد ومجلات عربية شهيرة، ثم عمل محررا في دار الصحافة العربية في لندن، قبل أن تختاره الشركة السعودية للأبحاث والنشر ليكون مديرا لتحرير مجلة هي.

ويرتبط عدنان الكاتب الذي يتمتع بحماية ودعم وحصانة اتحاد الصحفيين البريطانيين(NUJ) وفقا لويكيبيديا، بصداقات وطيدة مع الكثير من أعلام الفنّ والمجتمع والأعمال، وتصدر قائمة أهم الإعلاميين في العالم في مجال الإعلام الإلكتروني والصحافة الرقمية، وجاء في المركز الأول عالميا بحسب الإحصائية التي نشرها موقع ستار كاونت (Star Count) لتقييم وسائل الإعلام والمواقع الإلكترونية وشبكات التواصل الاجتماعي، ونشرت أهم وسائل الإعلام العربي هذا الخبر، وأشادت بنجاحه ومن أهم تلك الوسائل إم بي سي MBC و جريدة الاتحاد الإماراتية، وغيرها الكثير من الصحف والمجلات والمواقع الإلكترونية.

ومع بروز نجم مواقع التواصل الاجتماعي وارتفاع أسهمها بين رواد الإنترنت، برزت صفحة عدنان الكاتب الشخصية على موقع فيسبوك كإحدى أقوى الصفحات العربية على الإطلاق، إذ وصل معجبيه أكثر من 15 مليون على الصفحات التي تحمل اسمه ومنها صفحته الموثقة إلتي يصل عدد معجبيها إلى أكثر من3 ملايين شخص والتي تعرض صورا حصرية ومقالات ومتابعات للمشاهير، فيما يتابعه على فيسبوك أكثر من 25 مليون شخص اسبوعيا، ليس هذا فحسب، بل إن محبي ومتابعي عدنان الكاتب على موعد مع مفاجأة من العيار الثقيل، حيث يحضر الكاتب لإصدار أول وأكبر موسوعة عن نجوم العالم  يكشف فيها أسرارا كثيرة عن أهم المشاهير في العالم من نجوم وشخصيات من مختلف المجالات، التقاها خلال مسيرته، ومن بينها جوليا روبرتس، مونيكا بيللوتشي، إيزابيلا روسولوني،جنيفر لوبيز، تشاليز ثيرون، ميغان فوكس، آن هاثوي، بيونسيه، ليتيسيا كاستيا، دايان غروغر، إيمي آدمز، باريس هيلتون، إيما واطسون، ميرندا كير، كارولينا هيريرا، توري بورش، دونا كارن، أوسكار دو لارنتا، بول سميث، روبرتو كافالي، مايكل كوروس، د. سهير القرشي، د. خولة الكريع،هندصديقي، منى أبو سليمان، زينب محمد، عائشة الفردان، زينة يازجي، علا الفارس، أليسا، نانسي عجرم.

يشار أن الأسماء سالفة الذكر غيض من فيض، إذ أن هناك مئات الأسماء الأخرى التي التقاها عدنان الكاتب خلال مسيرته الصحفية حتى الآن، ولا عجب في ذلك فهو الصحفي العالمي والعربي الوحيد الذي قارب الدخول لموسوعة جينيس للأرقام القياسية بألف حوار ولقاء صحفي أجراه مع مشاهير العالم والوطن العربي، ورغم ذلك يبقى محاور المشاهير منزويا قليلا عن الإعلام المرئي حيث لا يحب الظهور إعلاميا ويفضل أن تتحدث حوارته عنه، وهو السبب الذي أطلق عليه لقب “رجل الظل”، إنه حقا رجل من ذهب.

 

Tags

مواضيع ذات صلة