أوديمار بيغه تكشف النقاب عن ساعة رويال أوك كونسِبت توربيون

يسر الشركة السويسرية المُصنّعة للساعات الفاخرة، أوديمار بيغه، أن تكشف النقاب عن ساعتها الجديدة رويال أوك كونسِبت توربيون “سبايدر-مان” – Royal Oak Concept Tourbillon “Spider-Man”” وهي النسخة الثانية من تعاونها مع مارڤل – Marvel الذي بدأ في عام 2021. تضمُ هذه النسخة، ذات الإصدار المحدود المقتصر على 250 قطعةً، حركةً هيكليةً مُخرّمةً مذهلة مع شكل ثلاثي الأبعاد للبطل الخارق. ومن أجل حدَث الإطلاق في دبي، فقد تم بيعُ قطعةٍ فريدةٍ من ضمن مجموعة ضمّت قطعتين أخريين خلال مزادٍ علني أقيمَ لصالح “فيرست بوك – First Book” و”أشوكا – Ashoka”، وهما منظمتان غير ربحيتين تعملان على تشجيع الشباب ليصبحوا الوكلاء المخوّلين لإحداث التغيير.

ساعةٌ ذاتُ إصدارٍ محدود، ونسختُها الفريدة

تقبعُ في هيكلٍ مصنوعٍ من التيتانيوم قطرُهُ 42 مم ويتباينُ مع طوقٍ وتاجٍ مصنوعَين من السيراميك الأسود، إنها حركة ساعة رويال أوك كونسِبت توربيون “سبايدر مان” – كاليبر 2974 التي تكشفُ عن البطل الخارق في بدلته المميزة باللونين الأحمر والأزرق. تترافق هذه النسخة ذات الإصدار المحدود المقتصر على 250 قطعة مع قطعةٍ فريدةٍ يرتدي فيها الرجل العنكبوت بدلة سوداء، في إشارة إلى مظهره من القصص المصورة السابقة المختارة، مثل “The Amazing Spider-Man #252” من العام 1984. يُضفي هذا التمثيل غير الاعتيادي للبطل الخارق على الساعة عنصرًا من السحر والغموض كذلك الذي تُضفيه المادة المنيرة المستخدمة على العقارب وعلامات الساعات وجزءٍ من الشخصية، والتي تتوهج باللون الأخضر في الظلام.

تجمع رويال أوك كونسِبت توربيون “بلاك سوت سبايدر مان” – Royal Oak Concept Tourbillon “Black Suit Spider Man” بين خبرة الأجداد في صناعة الساعات والتكنولوجيا المتطورة، وتشتمل على هيكلٍ مصنوعٍ من الذهب الأبيض يزدان بنمط ساق سبايدر مان. في البداية يتم نقش الهيكل باستخدام الليزر لتشكيل أرجُل سبايدر مان ومن ثم تُملَأ بالسيراميك الهجين المنير، وبعد ذلك تتم عمليتا التلميع، والنقش الدقيق بالليزر مرةً أخرى لتشكيل شبكة العنكبوت في الخلفية. يترافق هيكل الساعة مع طوقٍ من السيراميك الأسود وخلفيةِ هيكلٍ مصنوعةٍ من السيراميك الأسود والكريستال السافيري تحمل نقش “رويال أوك كونسِبت قطعة فريدة” – “Royal Oak Concept Unique Piece” باللون الأبيض.

تستند آلية الحركة الجديدة ذات التعبئة اليدوية – كاليبر 2974، على سابقتها الحركة – كاليبر 2948، وقد تطلبَت هذه الحركة الجديدة مُجمَل خبرة الهيكلة والتخريم التي يتمتع بها المهندسون وصانعو الساعات والحرفيّون لدى أوديمار بيغه لترى هذه الساعة النور. من خلال تقليل بُنية الحركة إلى الحد الأدنى، تمكنوا من تحقيق مستوى من الشفافية يسمح لشخصية سبايدر-مان الرجل العنكبوت بالظهور كما لو أنه معلقٌ في الفراغ من خلال زجاجة الساعة المصنوعة من الكريستال السافيري. يتم أولاً قطع الشكل العام وحجم الشخصية من كتلة من الذهب الأبيض باستخدام آلة CNC – التحكم الرقمي بواسطة الكومبيوتر، وبعد ذلك يتم نقش بدلة البطل الخارق بالليزر للحصول على الاختلافات في القوام التي تمنحه مظهر النسيج. بعد هذه المرحلة، يتم إجراء اللمسات النهائية والتشطيبات المتعلقة بالنقش يدوياً وبكل دِقَةٍ من قِبَلِ حرفيّ واحد، مما يجعل كل قطعة فريدة من نوعها.  خلال هذه المرحلة، يركز الحِرَفي الفنان على الظلال والتباينات لمنح سبايدر-مان شكلاً منظورياً أكثر، حيث يمتد البطل الخارق ثلاثي الأبعاد عبر السماكة الكاملة للساعة، ومن الجدير بالذكر أن هذه العملية تطلبَت ما لا يقل عن 50 ساعة من العمل لتكتمل الشخصية.

جُهِّزَت ساعة رويال أوك كونسِبت توربيون “سبايدر-مان” بحزام مطاطي باللونين الأسود والرمادي مع مشبك أوديمار بيغه مصنوع من التيتانيوم، وتأتي مع حزام مطاطي ثانٍ باللونين الأسود والأحمر يتناغم مع بدلة بطل مارڤل الخارق الشهيرة. تأتي أيضاً ساعة رويال أوك كونسِبت توربيون “بلاك سوت سبايدر-مان” الفريدة الوحيدة مع حزام مطاطي أسود ذي ملمسٍ مخملي وحزام ثانٍ من جلد العجل الأسود بشكل النسيج مع خياطة بيضاء.

أمسيةٌ لدعم وكلاء التغيير

تم الكشف عن ساعة رويال أوك كونسِبت “سبايدر مان” – Royal Oak Concept “Spider-Man” ذات الإصدار المحدود، وعن القطعة الفريدة خلال حفل أقيم في أعلى برج من أبراج سنترال بارك في دبي. اشتملت الأمسية على الكوكتيل الذي ابتكره الطاهي بيورن فرانتزين الحائز على 3 نجوم ميشلان، مع أداءٍ ساحر من قبل المتسلق الحر ألكسي لاندو، ومجموعة موسيقية مُعَدة حصرياً من قبل هيرون بريستون، وقد حضر الأمسية مجموعةٌ من العملاء والمشاهير ومندوبي الصحافة. وتمت متابعة الحدث بشكل مباشر في العديد من دور أوديمار بيغه حول العالم.

ستُتيح الأموال التي جُمِعَت – إجمالي المبلغ:  8,5 M USD – لأوديمار بيغه مواصلةَ دعم البرنامج التعليمي الذي أعدتهُ منظمتا “فيرست بوك – First Book” و”أشوكا – Ashoka” قبل عامين في الولايات المتحدة الأمريكية. صُمِّمَ هذا البرنامج تحت عنوان “حان وقت التغيير: احلم، اعمَل، غيّر عالمنا” – “Time For Change: Dream, Act, Change Our World” بهدف تعزيز العدالة التعليمية من خلال زخم صنع التغيير، وذلك عبر تزويد المعلمين ومُقدّمي العناية والرعاية بالأدوات اللازمة لإلهام الشباب في المجتمعات منخفضة الدخل والمستبعدة تاريخيًا وتمكينهم ليصبحوا صانعي التغيير. يخطط البرنامج الآن للتوسع دوليًا ليشمل البرازيل والمملكة المتحدة ونيجيريا وكندا وإندونيسيا، وبالتالي دفع هذه الحركة العالمية إلى الأمام.

في أبريل/نيسان عام 2021، خلال مزادٍ على عدة قطع، بما في ذلك ساعة (رويال أوك كونسِبت “بلاك بانتر” فلاينغ توربيون) الفريدة من نوعها جُمِعَت الأموال لدعم مجموعة أولى تتألف من 25000 معلم وحوالي 750.000 طالب تتراوح أعمارهم بين 5 و 18 عامًا في جميع أنحاء الولايات المتحدة، مما اعتُبِرَ إيذانًا ببداية تعاون طويل الأمد بين أوديمار بيغه و “فيرست بوك – First Book” و”أشوكا – Ashoka”. بفضل هذا المزاد الأول، تم توزيع أكثر من 50000 كتاب متعلق بصناعة التغيير، بينما استفاد المعلمون من الأدوات العملية والقابلة للتنفيذ لزيادة الوعي بقوة صنع التغيير. واليوم، يكتسب هذا التعاون معانيَ أكبر مع هذه القطعة المستوحاة من سبايدر مان، التي تجسد القول المأثور: “مع القوة الكبيرة، يجب أن تأتي أيضًا مسؤولية كبيرة”.

يمكنك أيضا قراءة More from author