المرأة الإمارتية وتحديات التقاعد

في ثاني جلسات “مجلس مؤسسة دبي للمرأة” لهذا العام تمت مناقشة موضوع المرأة وتحديات التقاعد وذلك في فندق جي دبليو ماريوت ماركيز في دبي. ويعد “مجلس مؤسسة دبي للمرأة” مبادرة رائدة من مبادرات المؤسسة، تهدف إلى توفير مساحة تفاعلية كبيرة للمشاركين من متحدثين وحضور لمناقشة أهم المواضيع والقضايا المتعلقة بشؤون المرأة الإماراتية العاملة ودورها الإجتماعي والإقتصادي في المجتمع، وقد ترأس الجلسة العميد د.علي سنجل، مدير مركز شرطة دبي الصحي، تناولت الجلسة أبرز التحديات وأفضل الحلول لدعم قانون التقاعد، والنظريات المصاحبة للتقاعد المبكر للمرأة، وأهم القوانين المساهمة في تسهيل مرحلة التقاعد، بالإضافة إلى كيفية تجسير ثقافة المتقاعد بين الأجيال، مع الإسهام في تفعيل المتقاعد اجتماعياَ ومادياَ وفكرياَ في ديناميكية التطوير، وكيفية الإستفادة من هذه الخبرات والكفاءات والتأكد من عدم ضياعها.

وقالت شمسه صالح، المدير التنفيذي لمؤسسة دبي للمرأة: تسعى مؤسسة دبي للمرأة ومن منطلق رؤية الشيخة منال بنت محمد بن راشد آل مكتوم، رئيسة مؤسسة دبي للمرأة، إلى ضمان حصول المرأة الإماراتية على الإهتمام والدعم والتقدير المناسب للمكانة الحالية التي استطاعت أن تصل إليها، لتكون عضواً فعالاً في المجتمع وتعزيز دورها الحيوي في عملية التنمية الشاملة”.

تعليقات (0)

    لم يتم إضافة تعليقات لهذا المقال.

مقالات ذات صلة