عمرو سعد يرفع الستار عن حياته في “الحُكْم”

من رحم المعاناة وقساوة الحياة، حملته أحلامه الكبيرة نحو النجومية التي شقّ طريقه نحوها عُنوةً، فتمكّن أخيراً من تحقيق بعض آماله، تصفه وفاء الكيلاني بأنه “رمزٌ للصبر”، نظراً لقدرته على التحمّل وإصراره على المضي قدماً رغم وعورة الطريق، فضلاً عن قدرته على تخطّي العقبات التي واجهته في مسيرته نحو الشهرة. إنه الممثل عمرو سعد ضيف برنامج “الحُكْم” على MBC1.

تستعرض وفاء الكيلاني مع ضيفها استطلاعات الرأي، طارحةً عدداً من الأسئلة ذات الصلة، والتي يجيب عليها عمرو بشفافية وجرأة، في حلقة مليئة بالتصريحات المثيرة للجدل، وعلى الرغم من اعتراف عمرو بصعوبة الطريق الذي سلكه للوصول إلى ما هو عليه اليوم، لا يجد النجم المصري حرجاً في التأكيد على أنه شخص محظوظ جداً، وأن الحظ أمر مهم في حياته، لدرجة أن بعض المقرّبين منه لطالما اعتبروا أن “التراب يتحول إلى ذهب عندما يمسكه عمرو سعد بيديه!”.

ومن الحديث عن عشقه لبلده مصر، إلى مسألة خوض النجوم غمار الإعلانات التجارية، يكشف عمرو عن كيفية انعكاس البدايات الصعبة على حياته الفنية والخاصة، كما يجيب بشفافية على ما يتردّد في كوليس السينما المصرية حول الغيرة التي يكنّها للممثل الشاب محمد رمضان، ويبوح باسم من يعتبره المنافس الأول له على صعيد السينما والتلفزيون، والذي تفوّق في تقديم شخصية البلطجي وابن العشوائيات المهمّش. كما يتطرّق عمرو إلى أسباب مشاركته في أفلام كان قد رفض المشاركة فيها سابقاً.

وفي القسم الأخير من الحلقة، تفتح وفاء الكيلاني صفحات شخصية مع ضيفها، فتسأله عن حقيقة ما تناقلته بعض وسائل الإعلام عن زواجه السرّي، والفنانة التي يقال بأنه قد ارتبط بها؟ وسبب امتناعه عن الردّ أو التعليق على هذا الموضوع عبر الإعلام.

كلمات مفتاحية

MBC mbc مصر عمرو سعد وفاء الكيلاني

تعليقات (0)

    لم يتم إضافة تعليقات لهذا المقال.

مقالات ذات صلة