“أوركيدي أمبريال” سيروم جديد مقاوم للشيخوخة ومفتّح البشرة 

في سعيها وراء زهور الأوركيديا التي تمنح ديمومة استثنائية للبشرة، حدّدت منصة الأبحاث “أوركيداريوم” Guerlain Orchidarium صنفاً معيّناً لم يسبق أن قيّمت أي دراسة مواصفاته الجمالية وهو جنس براسوكاتليا مارسيا.

قُدّمت أوركيديا براسوكاتليا مارسيا إلى الحديقة الاختبارية في جينيف وتمّ التعرف عليها في مختبر الأبحاث الأساسية في ستراسبورغ تماماً كالمجموعة الثلاثية المذهلة المقاومة لعلامات التقدم في السن — فاندا كوريليا، فاندا تيريس والأوركيديا الذهبية— قبلها، وقد كشفت عن قدرات ملحوظة بدورها خصوصاً من ناحية وظيفتها كمستحضر لتفتيح البشرة.

تنحدر هذه الزهرة الهجينة الجميلة من سلالة طويلة من الأزهار المندرجة تحت جنس كاتليا النباتي وهي ملكة أزهار الأوركيديا بحسب بعض الأشخاص ويعود الفضل في اسمها إلى البستاني الإنجليزي ويليام كاتلي الذي كان أوّل من جعلها تُزهر في أوروبا في العام 1823، وقد أخذ البستاني الزهرة إلى صديقه عالم النبات الشهير جون ليندلي الذي أطلق عليها اسم كاتليا لاباتا. وقد انتشرت الموجة الحماسية لزراعة الكاتليا في جميع أنحاء أوروبا.

هناك 48 صنفاً برّياً من الكاتليا التي هي في الأصل من أميركا الوسطى والجنوبية، غالباً ما تتمتع هذه النباتات المعلّقة أو تنمو على الصخور بعطر فواح وألوان غنية وهي تختلط طبيعياً في بيئتها الطبيعية. ومن هذا العمق الهجين الطبيعي والإرث الوراثي الغني، وُلدت براسوكاتليا مارسيا في العام 1970 واختارها مركز أبحاث جيرلان لبراعتها المذهلة.

مجموعة مستحضرات “أوركيدي أمبريال” ليست بحاجة إلى تعريف: مستحضرات عناية شاملة واستثنائية جعلت من “زهرة الديمومة” رمزها، مجموعة أخذت التحكّم بالشوائب اللونية إلى مستويات جديدة مع “أوركيدي أمبريال وايت” Orchidée Impériale White، إحدى أنواع السيروم الرائدة في مجال مقاومة علامات التقدّم في السنّ وتفتيح لون البشرة.

يمكنك أيضا قراءة More from author