مجموعة “كاميلوت”

“لا يجب أن يُنسى أبداً، أنه في ما مضى كان هناك فترة قصيرة من الزمن المتألّق عُرفت باسم كاميلوت”

يُقال أنه في سنة 1960، ساعدت أغنية مأخوذة من المسرحية الغنائية الشهيرة “كاميلوت” الرئيس كينيدي لينام في الليل، كانت برودواي قد اختارت أسطورة الملك آرثر وفترة حكمه المجيدة، والرئيس كينيدي بصفته أصغر رجل يتم انتخابه، ليصبحا رمزاً لها.

بوحي من هذه القصة المذهلة والمعاني المخفية لهذه الازدواجية التاريخية، أصبحت مجموعة “كاميلوت” مادة فريدة، مثل المملكة الخرافية، إذ تُخفي تاريخاً عظيماً في داخلها.

وعلى الرغم من الحرفية المستعملة لابتكارها وتصميمها الهندسي والعصري، تتبع المجموعة التقنيات التقليدية. فهي في نفس الوقت فائقة الحداثة وكلاسيكية، مفهومان قد لا ينسجمان دائماً مع بعضهما.

تتوفّر “كاميلوت” في موديلات متنوعة مع أنواع مختلفة من الجلود، الأقمشة والألوان. تدمج هذه المجموعة نوعان من الجلود: Olimpo وGoya، اللذين هما حالياً من رموز CH Carolina Herrera، مع لمسات أخيرة مميّزة وألوان متنوعة. تسمح مسكتان بحمل الحقيبة بثلاث وضعيات، لتوفّرا أداءً عملياً بالكامل.

يبدو حجمها صغيراً، لكنه في الواقع يتمتع بقدرة استيعاب كبيرة بفضل الشكل الجانبي الذي يشبه الهرم الذي يُصبح مستطيلاً في حركة واحدة. أما زينتها الوحيدة فهي قطعة معدنية على الجزء القابل للطي التي تضفي لمعاناً وشكلاً عصرياً.

يمكنك أيضا قراءة More from author