لقاء استثنائي بين لوريس شيكيني ودار شوميه

تم اختيار Class One لتصبح، في نسخة محدودة، عملاً فنياً من لوريس شيكيني، في تعاون حصري بين فنان معاصر تلتقط أعماله شكل وحركة الماء ودار شوميه.

من أجل إعادة النظر إلى الرموز البصرية للساعة المميزة، استمد لوريس شيكيني إلهامه من قطعته الفنية “حائط ترددات الأمواج” التي تمثل ترددات الماء المتحركة، مبتكراً ساعة Class One أحادية اللون مع فكرة فريدة.

يظهر إلى الوجود حجم وضوء إنعكاسات الماء على ميناء الساعة، يزينها ما يشبه شريط من أم اللآلئ وخلفية بلمسة أخيرة مثل الساتان وتأثير يشبه إطلالة الشمس. وتتداخل أشكال الأمواج برقة فوق سوار الساعة الأبيض من جلد العجل. أما علبة الساعة فهي منحوتة تعيد إلى الأذهان أنماط ترددات الماء ومعروضة في حزمة من تصميم وإمضاء الفنان.

حازت أول ساعة غطاسين من ساحة فاندوم، Class One، بالإعجاب الفوري على أسلوبها الحديث جداً وتصميمها الأصلي، من خلال دمج الفولاذ، المطاط والألماس مع بعضهم في طريقة جديدة وجريئة.

إنها ولادة رمز مميز للدار، مع شكل مميز للميناء بمفهومها المستوحى من الماء.

تستدعي شوميه الفنان لوريس شيكيني وتهز عالم الساعات الفخمة مع ابتكارات جريئة، مقدمة الطابع العصري والحرية في نسختها Class One المحدودة.

يمكنك أيضا قراءة More from author