كاني ويست وفيكتوريا بيكهام يخطفان الأنظار بإطلالتهما الأنيقة 

فيكتوريا بيكهام وكاني ويست مرا بأسبوع حافل للغاية انشغل فيه كل منهما في عرض مجموعة الأزياء الخاصة به خلال أسبوع الموضة في نيويورك، إلا أن ذلك لم يمنعهما من حضور حفل تأبين لويس ويلسون -التي كان صديقة لكل منهما- والذي أقيم في لندن.

فيكتوريا بيكهام -وهي أم لأربعة أطفال وعمرها 40 عام – ارتدت معطفا أزرقا طويلا مزين بسلسلة ذهبية سميكة وبنطلون أزرق أنيق وكانت فيكتوريا كعادتها ترتدي نظارات شمسية كبيرة.

فيكتوريا بيكهام قامت بعرض مجموعتها للخريف والشتاء لعام 2015 يوم الأحد الماضي خلال أسبوع الموضة في نيويورك ولقد حضر العرض زوجها لاعب كرة القدم السابق ديفيد بيكهام وأولادهما الأربعة بروكلين، كروز، روميو وهاربر وجلسوا جميعا في الصف الأول لمشاهدة عرض فيكتوريا، الطريف أن الطفلة الصغيرة هاربر بيكهام-3 سنوات-استطاعت سرقة الأضواء من الجميع خلال العرض حيث بدت أنيقة للغاية في فستان أسود جميل وكانت تجلس بجانب والدها والمحررة الشهيرة آنا وينتور.

بالنسبة لمغني الراب الشهير كاني ويست 37 عام وصل إلى حفل التأبين وهو يرتدي بدلة أنيقة ذات جاكت أبيض اللون وقميص وبنطلون لونهما أسود، كان كاني ويست قد عرض مجموعة الأزياء الخاصة به والتي صممها للشركة الشهيرة Adidas خلال أسبوع الموضة في نيويورك وحضر العرض زوجته كيم كارداشيان وابنتهما نورث ويست-عمرها عام-وكانا يجلسان في الصف الأول من العرض بجانب عدد من المشاهير ومن ضمنهم مصمم الأزياء الشهير ألكسندر وانج Alexander Wang.

حفل تأبين لويس ويلسون-وهي أستاذة تصميم الأزياء في كلية “سنترال سانت مارتينز للفنون والتصميم” Central Saint Martins College of Arts-أقيم في اليوم الأول من أسبوع الموضة في لندن وتم اختيار هذا اليوم احتفالا بذكرى لويس ويلسون التي كانت اسما لامعا في عالم الأزياء والموضة والتي كان لها دور كبير في نجاح العديد من المصممين الكبار ومن ضمنهم ألكسندر ماكوين، جوناثان سوندرز وكريستوفر كين.

يمكنك أيضا قراءة More from author