البحث عن فضيحة يعود للشاشة من خلال الهيئة العامة للترفيه السعودية

البحث عن فضيحة يعود للشاشة من خلال الهيئة العامة للترفيه السعودية

بعد الكثير من الخطوات التي يخطوها المستشار “تركي آل الشيخ” نحو تطوير المجال الفني في السعودية. يستعين “آل الشيخ” حاليًا بالأفلام المصرية القديمة لمساعدته في تقديم محتوى جيد معتمدًا على رئاسته لهيئة الترفيه بالمملكة العربية السعودية.

حيث أعلن “تركي آل الشيخ” مؤخرًا عن إعادة إنتاج أحد أبرز الأعمال الفنية المصرية الكوميدية وهو فيلم “البحث عن فضيحة”. بطولة الزعيم “عادل إمام” والفنان “سمير صبري” والفنانة “ميرفت أمين”.

بعد نجاح فاصل من اللحظات اللذيذة: هشام ماجد وهنا الزاهد يبحثون عن فضيحة

والذي تم تقديمه على الشاشة لأول مرة في سبعينيات القرن الماضي وبالتحديد عام 1973. وسيقوم ببطولة النسخة الجديدة من الفيلم كل من الفنانة “هنا الزاهد” والنجم “هشام ماجد”. وقد وقع عليهما الاختيار بعد نجاحهما الكبير الذي حققاه في فيلمهما الأخير “فاصل من اللحظات اللذيذة.

حيث حل المستشار “تركي آل الشيخ” ضيفًا على الإعلامي المصري “عمرو أديب” في لقاء مطول خلال إحدى حلقات برنامجه “الحكاية”. والتي تم بثها أمس السبت الموافق السادس من شهر يوليو الجاري.

تركي آل الشيخ: مصر والسعودية إيد واحدة في عالم الإنتاج

وقد تحدث “آل الشيخ” عن التطورات التي يقوم بها من خلال الهيئة العامة للترفيه وعلى مستوى السعودية بشكل عام. حيث قال خلال لقاءه: “وصلنا لصيغ مهمة للتكامل مع الشركة المتحدة، والشراكة اليوم مع دولة لديها نجوم عالميون ومع منافس صديق الشركة المتحدة. مصر والسعودية إيد واحدة في عالم الإنتاج، مصر لديها مخزون في الحضارة والثقافة والخبرة والنجوم”.

وتابع قائلاً: “من يناير 2015 حدث تغيير جذري في السعودية، وواضح للجميع النهضة التي تحدث في السعودية. ولولا الدعم الكبير الذي نتلقاه من ولي العهد ما كان حدث شيء”.

وأشار “تركي آل الشيخ” خلال لقاءه إلى إعادة إنتاج مجموعة كبيرة من الأفلام المصرية بدعم من صندوق “بيج تايم”.

فريق عمل النسخة الأصلية من البحث عن فضيحة

يذكر أن النسخة الأصلية من فيلم “البحث عن فضيحة” شارك في بطولته بجانب “عادل إمام” و “سمير صبري” و “ميرفت أمين”. كل من “يوسف وهبي” و “ميمي شكيب” و “نبيلة السيد”، والفيلم من تأليف “أبو السعود الإبياري” عن قصة “دليل الرجل المتزوج”. وسيناريو وحوار “فاروق صبري” وإخراج “نيازي مصطفى”.

يمكنك أيضا قراءة More from author