إيقاف ترافيس سكوت في حالة سكر

إيقاف ترافيس سكوت في حالة سكر

استكمالاً لسلسلة أعمال الشغب التي يثيرها المغني الأمريكي “ترافيس سكوت”، تم إيقاف المذكور في ميامي بولاية فلوريدا بتهمة الإخلال بالأمن العام وهو في حالة سكر.

تفاصيل توقيف “ترافيس سكوت” في ميامي

وأفاد بلاغ توقيفه بأنه كان يصرخ في الركاب على أحد اليخوت في ميناء ميامي بيتش، وتم إبلاغ الشرطة التي حضرت مجموعة من عناصرها لإيقاف “سكوت”. حيث طلبوا منه عدة مرات مغادرة المكان وقد استجاب “سكوت” لطلب الشرطة وغادر الميناء.

وبعد المغادرة، عاد “ترافيس سكوت” إلى الميناء مرة أخرى بعدها بخمس دقائق وبدأ بالصراخ مرة أخرى في ركاب اليخت. فتم توقيفه وعند استجوابه أقرّ بأنه كان قد شرب الكحول مبرراً بالقول “إنها ميامي”، بحسب تقرير الشرطة.

أزمات “ترافيس سكوت” السابقة ومنعه من الغناء في مصر

يذكر أنه لم تكن تلك أولى أزمات “ترافيس سكوت”، حيث كان من المقرر أن يقيم أحد حفلاته بمصر منذ فترة. إلا أنه تم منع الحفل بقرار من نقابة المهن الموسيقية حيث أقيم الحفل فيما بعد في سيرك ماكسيموس القديم في روما.

ووفق التقارير التي نشرت عن الحفل فإن هناك الكثير من الشغب الذي أثير به والذي نتج عنه إصابة أكثر من 60 شخصًا. حيث قام أحد الأفراد برش رذاذ الفلفل وأصيب العشرات من الحضور واحتاج نحو 60 منهم إلى الرعاية الطبية.

بالإضافة إلى أن هناك أحد المراهقين الذي حاول مراوغة الأمن ودخول سيرك ماكسيموس لمشاهدة العرض. وكانت النتيجة أن سقط من ارتفاع أربعة أمتار وتم نقله إلى المستشفى.

وقد علق نقيب الموسيقيين “مصطفى كامل” على ما حدث قائلاً: “لو الحفل كان حدث في مصر أكيد كان هيحصل نفس الأزمة. وده انتصارًا للقرار اللي أخدناه، والحمد لله رب العالمين مش هقدر أقول أكتر من كده”.

لمحات من حياة “سكوت”

ومن الجدير بالذكر، أن “ترافيس سكوت” البالغ 33 عاماً، اسمه الحقيقي “جاك بيرمون ويبستر” وقد اشتهر بألبومه الأول “روديو” عام 2015. وبات منذ ذاك اسماً بارزاً في موسيقى الراب الأمريكية، وأصدر أربعة ألبومات أخرى، بينها الألبوم الذي حقق نجاحاً كبيراً “أسترو وورلد” (2018).

ولـ “سكوت” صبي وفتاة من شريكة حياته السابقة نجمة مواقع التواصل الأمريكية “كايلي جينر”.

يمكنك أيضا قراءة More from author