فوز فيديريكو لويس بالجائزة الكبرى لأسبوع النقاد في كان عن فيلمه الأول سيمون دي لا مونتانيا

فوز فيديريكو لويس بالجائزة الكبرى لأسبوع النقاد في كان عن فيلمه الأول سيمون دي لا مونتانيا

في إطار فعاليات مهرجان كان السينمائي الدولي، تم إطلاق أسبوع النقاد وهو إحدى الفئات الفرعية في الدورة السابعة والسبعين من المهرجان. حيث تم تكريم عدد من النجوم وصناع الفن وكان من بينهم الأرجنتيني “فيديريكو لويس”.

فيديريكو لويس يفوز بالجائزة الكبرى لأسبوع النقاد

فقد حصل المخرج الأرجنتيني “فيديريكو لويس” على الجائزة الكبرى لأسبوع النقاد عن فيلمه الأول “سيمون دي لا مونتانيا”.

تفاصيل فيلم “سيمون دي لا مونتانيا”

حيث تدور أحداث الفيلم حول الفتى المراهق “سيمون” الذي يصادق مجموعة من المراهقين من ذوي الإعاقات العقلية في مدينة بجبال الأندلس. والذي يقوم بدوره الممثل الأرجنتيني الشاب “لورينزو فيرو” (25 عام).

فريق عمل الفيلم

ويضم فريق عمل فيلم “سيمون دي لا مونتانيا” أو “سيمون الجبل” مجموعة من النجوم والنجمات والممثلين الذين يعانون من إعاقات عقلية. كما حدث من قبل من خلال الفيلم الفرنسي الناجح “أنبتي تروك أن بلوس” للممثل والمخرج والمنتج الليبيري “فرانك أرتوس”. والذي نجح نجاحًا كبيرًا حتى صعد فريق العمل الخاص به سلالم مهرجان كان السينمائي الدولي.

كلمة “فيديريكو لويس” للصحافة الفرنسية

وقال المخرج الأرجنتيني “فيديريكو لويس” لوكالة الصحافة الفرنسية خلال تقديم فيلمه: “أرى أن التواصل مع أشخاص مختلفين عنك يستحق بذل الجهد. فبهذه الطريقة يمكن الوصول إلى أجمل ما في البشر، أي عظمتهم وتعقيداتهم اللامتناهية”.

وترتدي مكافأة مخرج أرجنتيني أيضاً بعداً رمزياً، بعدما رفعت الأوساط السينمائية في الأسابيع الأخيرة الصوت. رفضاً للسياسات التي ينتهجها الرئيس الليبرالي المتشدد “خافيير ميلي” في المجال الثقافي.

ومن المنتظر أن يتم الإعلان عن بقية الفائزين بجوائز مهرجان كان، بما في ذلك السعفة الذهبية، خلال الحفلة الختامية.

يمكنك أيضا قراءة More from author