بعد الكثير من الجدل جينيفر لوبيز ترد على أخبار انفصالها عن بن أفليك

بعد الكثير من الجدل جينيفر لوبيز ترد على أخبار انفصالها عن بن أفليك

تمر الممثلة والنجمة الأمريكية “جينيفر لوبيز” بحالة من التوتر بسبب الاضطراب في علاقتها مع شريكها الحالي النجم “بن أفليك”. حيث ترددت الكثير من الأقاويل حول توتر علاقتهما حتى أن بعضها يشير إلى قرب انفصال الثنائي.

لوبيز تركز على العمل والجمهور يبحث عن الحقيقة

وبالرغم من تركيز “لوبيز” على عملها بشكل مكثف والعمل على ترويج فيلمها الجديد “أطلس” إلا أن الجمهور يسعى دائمًا للحصول على الأخبار الخفية. وهو حاليًا مشغول بالشائعات التي تنتشر حول “جينيفر لوبيز” وزوجها “بن أفليك”.

حتى أن اهتمام الجمهور بمعرفة حقيقة الأمر دعا صحافيًا في أحد المؤتمرات الصحفية التي حضرتها “لوبيز” إلى سؤالها بشكل مباشر. حول حياتها الشخصية بدلاً من أن يوجه لها سؤالاً مهنيًا.

وهو ما وضع “جينيفر لوبيز” في مأزق وحاول “سيمو ليو” نجم فيلم “ماري مي” الذي كان حاضرًا المؤتمر أخذ الحديث إلى مسار آخر. حيث قال: “حسناً لن نفعل ذلك، شكرًا جزيلاً لكم يا رفاق”.

إلا أن “جينيفر لوبيز” قررت الرد على الصحافي، حيث قالت: “أنت تعرف أفضل من ذلك”.

وتدخل “سيمو ليو” مرة أخرى، في محاولةٍ منه لإخراج “جينيفر لوبيز” من ذلك المأزق، إذ أكد أن الممثلة تهتم بأشياء. مثل: التمثيل والتنوع، مشيراً إلى أنها سبب وجوده في الفيلم.

صمت تام

وبالرغم من انتشار الكثير من الشائعات حول الأمر إلا أن “جينيفر لوبيز” و “بن أفليك” التزما الصمت التام ولم يصرحا بأي شيء. بشأن التكهنات التي تشير إلى أنهما يواجهان مشكلاتٍ كبيرة في زواجهما، إلا أن هذا لم يمنع الشائعات والتكهنات الدائرة حولهما.

“أفليك” يغيب عن حياة “لوبيز”

وزاد تصاعد الشائعات عندما غاب “أفليك” في الكثير من الأحيان عن الظهور بجانب زوجته “جينيفر لوبيز” في العديد من المناسبات. وبالأخص تغيبه عن العرض الأول لفيلمها الجديد “أطلس”.

كذلك كان هناك الكثير من التقارير التي تشير إلى أن “بن أفليك” يعيش في منزل غير منزل زوجته. كما تشير إلى أن “بن أفليك” انتقل مؤخراً للعيش في قصرٍ فخم، يبلغ إيجاره 100 ألف دولار شهرياً. إلا أن المثير للدهشة أن العقار المستأجر من قِبل الممثل البالغ من العمر 51 عاماً، يقع في حي برينتوود الراقي بلوس أنجلوس. على بعد مبنيين فقط من منزل زوجته السابقة “جينيفر غارنر”.

ومن الجدير بالذكر أنه وبينما كانت “لوبيز” خارج البلاد؛ لترويج فيلمها الجديد، شوهد “أفليك” يتناول العشاء بمطعم إيطالي شهير في سانتا مونيكا.

وقال مصدرٌ مقربٌ من “بن أفليك”: إن زواج الأخير من لوبيز انتهى، واصفاً الممثل بأنه عاد إلى رشده، ويبحث عن طريقةٍ سريعةٍ للانفصال.

من جانبه، قال مصدر مقرب من “لوبيز” في وقت سابق من هذا الأسبوع: “إن زواج النجمين ليس بأفضل حال، في الوقت الحالي”.

وحسبما ادعى بعض المطلعين، فإن “أفليك” يشعر بأن العامين الماضيين كانا بمثابة حلمٍ طويل، وأنه عاد إلى رشده الآن. ويدرك أن زواجه من “جينيفر” لن ينجح بأي حال من الأحوال.

يمكنك أيضا قراءة More from author