بيلا حديد تحيي التراث الفلسطيني وتدعم القضية الفلسطينية في مهرجان كان

بيلا حديد تحيي التراث الفلسطيني وتدعم القضية الفلسطينية في مهرجان كان

تستمر عارضة الأزياء الأمريكية ذات الأصول الفلسطينية “بيلا حديد” في دعم القضية الفلسطينية بالكثير من الطرق المختلفة. حيث كان آخرها ظهورها في مهرجان كان السينمائي الدولي بفستان رقيق وأنيق مستوحى من التراث الفلسطيني حيث تم تصميمه من الكوفية الفلسطينية الحمراء.

وكان الفستان من تصميم “مايكل آند هوتشي” حيث كان بتصميم قصير يصل إلى ما تحت الركبة وبدون أكمام. وقد نشرت “حديد” صورها بالفستان من خلال خاصية القصص القصيرة عبر حسابها الشخصي على موقع تبادل الصور والفيديوهات إنستجرام حيث أرفقتها بتعليق: “فلسطين حرة للأبد”.

ردود أفعال رواد مواقع التواصل الاجتماعي على إطلالة بيلا حديد

وأشاد رواد مواقع التواصل الاجتماعي بفستان “بيلا حديد” الذي انتشرت صوره عبر مواقع التواصل المختلفة وقال مستخدم عبر “إكس”: “أميرتنا الفلسطينية”. أما آخر قال: “أحب هذا الاحتفاء بالجذور الفلسطينية”، وأضاف آخر “هذه الموضة المحمّلة برسالة”.

وتعبر “حديد” دائمًا عن دعمها للقضية الفلسطينية وآراءها التي تنتقد عبرها العنف ضد الفلسطينيين والحرب الدائرة في غزة.

يذكر أن “بيلا حديد” لم تنسى أصلها الفلسطينى، لذلك دائماً ما تحاول بين الحين والآخر أن تدافع عن وطنها الأصلى. حتى أنها وضعت بعض الصور على صفحتها الخاصة بموقع “إنستجرام”، للتنديد بالمجازر التى ترتكبها قوات الاحتلال الإسرائيلى بفلسطين. وتوصل أصواتهم من خلال صفحتها التى يتابعها الملايين من مختلف أنحاء العالم.

مواقف بيلا حديد حيال القضية الفلسطينية

وقامت “بيلا حديد” بإحياء ذكرى النكبة الفلسطينية في الخامس والعشرون من شهر مايو من خلال منشور نشرته عبر حسابها الشخصي. وشاركت فيه تاريخ عائلتها كناجين من النكبة مطالبة بإنهاء الحرب في غزة.

وفي أكتوبر عام 2023، تحدثت “حديد” في منشور عبر إنستغرام عن سكان في غزة قتلوا بغارة إسرائيلية قائلة: “قلبي ينزف وجعًا بسبب الصدمة التي أراها تتكشف، بالإضافة إلى الصدمة النفسية التي عشتها عبر الأجيال بدمي الفلسطيني”.

وقالت حينها: “رجاء أنظروا في عيون الفلسطينيين الذين يعانون”.

وأما عن مهرجان “كان” فتحرص “بيلا حديد” على حضوره منذ عام 2016 وقد حرصت هذا العام على أن تشير من خلال ملابسها إلى حبها الشديد لفلسطين.

وكان الفستان الذي ارتدته “حديد” مستوحى من التراث الفلسطينى يشبه الشال الشهير الذى يرتديه الفلسطينيون والذى يعتبر من أشهر رموز المقاومة الفلسطينية.

تاريخ الشال الذي استوحت منه بيلا فستانها

حيث يعد الشال هو أقدم رمز من رموز النضال الفلسطيني، وذلك منذ عام 1936 خلال الاستعمار البريطاني. حيث ارتداه شاب فدائى فلسطينى وغطى به وجهه ولم يستطع الاحتلال البريطاني أن يتعرف عليه أو يبحث عنه. ومن هنا جاءت فكرة ارتباط الشال بالمقاومة.

وحسب التراث الفلسطيني يحتوى الشال على عدة رموز وهى شبكة الصيد والتي ترمز إلى مهنة الصيد التي يعمل بها الكثيرون. والخطوط التي على حافة الشال ترمز إلى ورق الزيتون.

وليست “بيلا حديد” الوحيدة التي حرصت على تذكير العالم بالقضية الفلسطينية بل سبقتها النجمة “كيت بلانشيت”. التي حضرت فعاليات مهرجان كان السينمائى بفستان أسود من الأمام وأبيض من الخلف وكأنه فستان عادى لا يحمل أى رمزية. حتى تتمكن من الدخول. لأن من شروط المهرجان عدم بعث أي رسالة سياسية، إلا أنها بمجرد سحبها لذيل الفستان، ظهرت بطانة خضراء اللون، لترسم بها علم فلسطين.

يذكر أن الفستان الذي ارتدته “بيلا حديد” من تصميم شركة “مايكل آند هوشي”، التي تتخذ نيويورك مقرًا لها، وأسسها المصممان مايكل سيرز وهوشيدار مرتزاي.

وقد تم إطلاق تصميم الفستان في سبتمبر عام 2001، بسعر 900 دولار، وظهر في مجلات بارزة.

وبالرغم من أن المصمم “مرتزاي” قد وضح النية وراء الفستان، إذ قال في منشور عبر إنستغرام: “الفستان صنع قبل 23 عامًا. عندما كان الجميع في المنطقة يُنظَر إليهم كمجموعة واحدة. لم يكن هناك غوغل، بل فقط ما يمكن تنفيذه بالاستعانة بمصادر قليلة، آمل أن نتعلم أن نقف موحَّدين ضد الإبادة الجماعية”.

إلا أن البعض نوه عبر وسائل التواصل الاجتماعي إلى أن الفستان مستوحى من الكوفية الحمراء والتي لا تعتبر كوفية فلسطينية بل تشبه ما يتم ارتداؤه في الأردن والسعودية.

يذكر أن دار الأزياء ذاتها، “مايكل آند هوشي”، صممت قميصًا مستوحى من الكوفية البيضاء والسوداء، ارتدتها النجمة “كاري برادشو” في الموسم الرابع من مسلسل “سكس آند ذا سيتي” الشهير.

يمكنك أيضا قراءة More from author