تصميم الأزياء من الورق إلى الواقع وأحلام تتحول إلى حقيقة

تعتبر دبي واحدة من المدن الرائدة عالمياً في دعم المواهب الشابة وتوفير بيئة حاضنة للإبداع والابتكار وذلك من خلال مبادراتها المتعددة وبرامجها المتنوعة، حيث تعمل دبي على تعزيز مكانتها كمركز رئيسي لتسليط الضوء على المواهب الشابة والناشئة بما في ذلك صناعة الأزياء والمصممين المبدعين لتكون لهم المعبر الرئيسي من المحلية إلى العالمية وخلق فرص جديدة في أسواق العمل، حيث استضافت المعرض الأول من نوعه، ذا براند بوستر، في شهر ديسمبر العام الماضي والذي جمع 18 مصمم أزياء من مختلف الدول بهدف عرض أعمالهم أمام مشتري الأزياء في مبادرة مبتكرة لدعم المواهب المحلية في صناعة الأزياء.

وفي هذا السياق تابع معرض براند بوستر رحلته في تقديم الدعم لهؤلاء المصممين من خلال ترشيح أفضل أربعة مواهب من المشاركين من عدة دول عربية كالمملكة العربية السعودية، الحرين، العراق وقطر بفرصة عرض مجموعاتهم في إيثر ستور الذي يعتبر من أكبر المركز الرائدة للعلامات التجارية المتنوعة في الإمارات العربية المتحدة ويشمل أكثر من 120 علامة تجارية وبالتالي هذه الفرصة  التي وقعت في تاريخ 15 مايو 2024 ضمن حفل إطلاق لهذه العلامات في مركز إيثر ستور، كانت بمثابة خطوة فعالة ونقطة تحول مهمة في مسيرتهم المهنية، حيث مكّنتهم من إبراز إبداعاتهم وتصميماتهم على منصة عالمية وتسليط الضوء عليها وبالتالي تعزيز فرصهم في الوصول إلى أسواق جديدة والتعاون مع شركاء دوليين محتملين.

من بين المصممين المشاركين، كشفت سمر مراد من البحرين عن مجموعتها Secret Garden، التي تهدف إلى تمكين المرأة بلمسة عصرية من الفخامة. كما عرضت بثينة، التي تمثل علامة تجارية سعودية، تصاميم مستوحاة من التراث السعودي والمبادئ الإسلامية، تمتزج بسلاسة مع الاتجاهات العالمية. وقدمت شركة هندامي القطرية خيارات عصرية للنساء، حيث توفر ملابس عالية الجودة وبأسعار مناسبة وتصاميم تليق بالعمل والمناسبات غير الرسمية. بالإضافة إلى ذلك، أسرت المصممة العراقية بثينة نوربمجموعتها نورا 369 الجماهير بتلك التصاميم الرائعة والملونة بعدة ألوان ومستوحاة من الأشرعة.

وقد علّق ياسر البير، الشريك المؤسس لمعرض ذا براند بوستر قائلاً: “نحن فخورون بما حققه مصممونا الشباب، فهم استطاعوا خلال هذه الفترة إثبات مواهبهم وقدرتهم على ابتكار كل ما هو جديد وعصري، إن نجاحهم يعكس الرؤية التي نعمل من أجلها في دعم وتمكين المواهب الناشئة. نحن ملتزمون بمواصلة تقديم الدعم والإرشاد لضمان استمرارهم في تحقيق النجاحات، ونحرص على أن يكون المعرض فرصة رائعة للتواصل والتعلم، ونحن نتطلع إلى رؤية مزيد من النجاحات في المستقبل.”

أشادت جيرالدين لابوري،الشريك المؤسس لمعرض ذا براند بوستر بإنجازات المصممين الأربعة، مشيرةً إلى أن برنامج التوجيه الذي استمر ثمانية أشهر كان عاملاً رئيسياً في نجاحهم. وقالت لابوري: “نحن سعيدين بإبداعات هؤلاء المصممين الشباب وبقدرتهم على تحقيق نتائج متميزة خلال فترة قصيرة نسبياً. إن برنامج التدريب والتوجيه الذي قدمناه كان حجر أساس في مساعدتهم على صقل مهاراتهم وتطوير رؤاهم الإبداعية.”

إن نجاح هذه المبادرة التي أقامها معرض ذا براند بوستر يعكس الرؤية المستقبلية لدبي في خلق بيئة حاضنة للمواهب الناشئة وتسليط الضوء عليها على المستوى العالمي. وبتقديم الدعم والإرشاد المستمر لهؤلاء المصممين، فإن دبي تؤكد مكانتها كوجهة رائدة في دعم الإبداع والابتكار وتسهيل انطلاق المواهب الشابة إلى العالمية.