بهية راشدي تتلقى جلسات العلاج الكيماوي وتردد الله إذا أحب عبدًا ابتلاه

تلقت الفنانة الجزائرية الكبيرة “بهية راشدي” خبر إصابتها بمرض السرطان اللعين بالكثير من الصبر والاحتساب. حيث أعلنت عن بدء تلقيها العلاج من خلال حسابها الشخصي على موقع التواصل الاجتماعي فيسبوك.

بهية راشدي تكشف تفاصيل رحلة علاجها

حيث كتبت “بهية راشدي” منشورًا عبر فيسبوك كشفت من خلاله تفاصيل رحلة علاجها بداية من تلقيها خبر الإصابة بالمرض اللعين وحتى بداية جلسات العلاج الكيماوي.

حيث أوضحت “راشدي” أن رحلتها العلاجية بدأت في مر كز بيار وماري كوري بدءًا من تلقيها خبر الإصابة. مرورًا بالمشاعر المُتضاربة التي واجهتها، وصولاً إلى بدء جلسات العلاج الكيميائي.

بهية راشدي تعلق على خبر إصابتها بالسرطان

وعلقت “راشدي” على خبر إصابتها بالسرطان خلال اللحظات الأولى التي علمت فيها بالإصابة حيث قالت: “المرض ابتلاء من عند الله. والله إذا أحب عبداً ابتلاه”.

وأضافت قائلة: “شعرت بتعبٍ شديدٍ ودوارٍ بدون انقطاع، وفِي تلك الأثناء قصدت عيادة طبيب، لتظهر النتائج: إنه الداء الوبيل السرطان”.

وأشارت “بهية راشدي” إلى مشاعرها المتضاربة بين الخوف والقلق الذي انتابها عند تلقيها الخبر المفجع إلا أنها استطاعت سريعًا أن تستجمع قواها وتتوكل على الله. حيث عبرت قائلة: “حكمة الله وقدرته أكبر”.

بداية رحلة العلاج

وبدأت رحلة العلاج بالنسبة لـ “بهية راشدي” بالتوجه إلى مستشفيات العاصمة الجزائرية، حيث واجهت العديد من المرضى الذين يُصارعون المرض اللعين نفسه.

وبالرغم من صعوبة المرض ومراحل علاجه، إلا أن الفنانة “بهية راشدي” عبرت عن شعورها بالأمل والتفاؤل عندما شاهدت كفاءة الطاقم الطبي والأجهزة الحديثة المتوفرة في المستشفيات. مؤكدة أنها فخورة بما تقدمه بلادها من رعاية حيث قالت: “جد سعيدة بالخدمات الطبية التي يقدمها هذا القطاع”.

دعم ومساندة الجماهير للفنانة بهية راشدي

وفور إعلانها خبر الإصابة بمرض السرطان، تفاعل عدد كبير من الجمهور والمتابعين فضلاً عن زملائها من نجوم الفن مع منشور “بهية راشدي” عبر فيسبوك.

حيث عبر الكثيرين منهم عن دعمهم ومُساندتهم لها في هذه المحنة الصعبة، وأشادوا بِصبرها وقوتها، واعتبروها مثالاً يُحتذى بِه في مُواجهة التحديات.

يذكر أن الفنانة والممثلة الجزائرية الكبيرة “بهية راشدي” من مواليد عام 1948 في العاصمة الجزائرية وتعتبر من أبرز الوجوه الفنية في البلاد.

وبدأت “راشدي” حياتها الفنية عام 1969 وشاركت في العديد من الأعمال السينمائية والتلفزيونية، تاركةً بصمةً مميزةً في قلوب الجماهير. ومن أشهر أعمالها “امرأتان” و “شجرة الدر” و “حنان امرأة” و “أبو الحسن زروال”.