إسعاد يونس تستعيد ذكرياتها وتروي تفاصيل اللحظات الأخيرة في حياة سهير البابلي

حلت الفنانة والإعلامية الكبيرة “إسعاد يونس” ضيفة على الإعلامي “عمرو أديب” من خلال برنامج “بيج تايم بودكاست”. الذي يقدمه عبر شاشة قناة “إم بي سي” بالاشتراك مع الفنانة والمطربة “أصالة”.

إسعاد يونس تكشف عن عمرها الحقيقي

وكشفت الفنانة الكبيرة عن عمرها الحقيقي من خلال حوارها في البرنامج حيث أوشكت على إتمام عامها الرابع والسبعين. وأوضحت “يونس” أنها ليست في حاجة إلى إخفاء عمرها الحقيقي عن جمهورها وأنها مستمتعة بكل لحظة تعيشها حاليًا.

وقالت في حوارها: “يعني لما أكون بمثل من عام 1977 في مسلسل ميزو والناس شايفاني من وقتها وأخرج أقولهم أنا عندي 46 سنة. ليه أعمل كدا أنا سعيدة جدًا بالوقت اللي أنا فيه وتحررت من حاجات كتيرة”.

مشيرة إلى أنه من غير المنطقي إخفاء عمرها الحقيقي عن الجمهور الذي يعرف تاريخها منذ بداياتها وحتى الآن. بالإضافة إلى أنها مستمتعة بتلك المرحلة العمرية بكل تفاصيلها وتمر عليها لحظات ترغب فيها ترك كل شيء خلفها والجلوس برفقة أحفادها والاستماع بالوقت معهم.

“إسعاد يونس” لديها ثلاثة أحفاد هم “هانيا”، “علاء”، و “آيلا” وقد كشفت عن سعادتها بميلاد حفيدتها الأولى “هانيا” ومشاعرها المختلطة وقتها. حيث قالت: “أول ما هانيا اتولدت جالي هبل كبير، وبتجيلي لحظات بيكون نفسي أقعد بالأحفاد ومش عايزة أي حاجة تانية من الدنيا”.

اللقاء الأول مع سهير البابلي

وأما عن بداياتها الفنية فقد تحدثت “يونس” عن أول أعمالها وعن أول لقاء بينها وبين صديقة العمر الفنانة القديرة الراحلة “سهير البابلي” وتفاصيل علاقتهما الفريدة من نوعها.

فقالت: “بعد ما عملت مسلسل حكاية ميزو سنة 1977 جالي سيد راضي وقال عايزك في مسرحية ضروري. ورحنا مسرح الأندلس وكان فيه شبه ديكور، وسهير قاعدة على كنبة من الديكور، وسهير كان لها بصتها كالعادة. وقدمني سيد راضي لها وقال دي إسعاد يونس، مذيعة في الشرق الأوسط، وهتعمل دور سعيدة مبارك”.

وأضافت: “كنت أخذت شجاعة من شغلي في ميزو، والمرمطة في المسارح وحضور كل العروض مع أبو بنتي نبيل الهجرسي. واشتغلنا ومن ساعتها فضلت العلاقة سهير تعشقني وأعشقها”.

وتابعت “يونس” متحدثة عن ذكرياتهما معًا حيث قالت: “هي كانت إذا عرفت دماغها تتقبلها كما هي، وممكن في لحظة تقول يا سعاد أنا جعانة اتصرفي. علشان في مدخل مسرح ميامي كان في مطعم مالكته مذيعة يونانية في البرنامج الأوروبي”.

واستكملت: “فضلت العلاقة هي تعشقني وأعشقها، والأولى أو الثالثة يسرا، وكنا ثلاثي له ذكريات رهيبة. ونروح عندها البيت نطلع المرتبة ووننام على الأرض في الصالة، ونفضل في نميمة طول الليل”.

اللحظات الأخيرة في حياة سهير البابلي

وعن ذكريات الأيام الأخيرة في حياة “سهير البابلي” قالت “إسعاد يونس”: “هي قفلت حياتها مسلمة أقدارها لربنا. وكنت معها لغاية قبل الوفاة بدقيقة، ولما قالوا إنها تعبت وعملت عمليات كثيرة رحت لها في رمضان وعملنا فيديو على السوشيال ميديا”.

وأضافت: “كانت تقول هنشتغل وننزل، وكان لازم أقول لها هنرجع وقومي وشدي حيلك، لكن صحيًا كانت مش جاهزة، والحمد لله ماتت معززة ببنتها”.

يمكنك أيضا قراءة More from author