الخالة مليحة ربنا سترني ومعملتش إغراء

حلت الفنانة الكبيرة “عايدة فهمي” ضيفة على برنامج “تفاصيل” الذي تقدمه الإعلامية “نهال طايل” عبر قناة “صدى البلد 2” الفضائية حيث تطرقت الفنانة الكبيرة إلى الحديث عن العديد من الموضوعات وأشارت إلى أن أفضل الأعمال الفنية التي قدمتها بالنسبة لها هو مسلسل “جزيرة غمام” الذي قدمته مع الفنان الكبير “رياض الخولي” والنجم  “أحمد أمين”.

حيث كان “جزيرة غمام” بمثابة انطلاقة العودة لـ “عايدة فهمي” بعد فترة انقطاع طويلة عن الساحة الفنية وقد قدمت من خلاله شخصية الخالة مليحة الضريرة ولكنها تبصر بقلبها ما لا يبصره العيان وقد لاقى المسلسل نجاحًا كبيرًا وكان من إخراج “حسين المنباوي”.

وقالت “عايدة فهمي” عن علاقتها بمخرج المسلسل “حسين المنباوي”: “أنا وحسين المنباوي مش أصدقاء على المستوى الشخصي لكن متألفين في العمل ومنسجمين علشان إحنا بنتعب ونشقى على شغلنا”، مشيرة إلى أن الوسط الفني أصبح شللية ومصالح بين الفنانين إلا أن الدور ينادي صاحبه.

وأضافت “عايدة فهمي”: “في ممثل بيذاكر وممثل بليد لأن في ناس بتيجي تعدي ومحدش بياخد باله منها .. وعجبني الدور في مسلسل جزيرة غمام وحبيت العمل ومسكت فيه بأيدي وسناني ومكانش الدور مكتوب وحكولي الحكاية”.

واستكملت: “هناك فنان جيد وموهوب وهناك فنان يأخذ الفن على هيئة أكل عيش لكن الفكرة في تطور الموهبة، وأنا عمري ما طلبت من مخرج أو منتج دور ولا رفعت سماعة تليفون على حد لما بيجيلي مشهد في مسلسل بموت نفسي عليه علشان يطلع حلو”.

وعن ما يحدث حاليًا داخل الوسط الفني قالت “فهمي”: “الوسط الفني وسط محترم وأي حد هيقول عليه غير كده هزعل منه .. والفنانين دول محترمين أوي وبيجتهدوا وبيتعبوا جدًا إلا فيما ندر وده موجود في جميع المجالات، وفي فنانين دماغهم ضربت بسبب قلة الشغل ورخصوا نفسهم على التيك توك، وأحمد ربنا أنه سترني ومعملتش أدوار إغراء زمان”.

تحدثت “فهمي” أيضًا عن الفنان الراحل “أشرف عبد الغفور” مشيرة إلى أنه الأستاذ والقدوة حيث قالت أنها تتلمذت على يده أثناء العمل في الإذاعة والتلفزيون وتعلمت منه أشياء كثيرة وهو قدوة بالنسبة لها.

يذكر أن الفنانة “عايدة فهمي” هي شقيقة الفنان الراحل “سامي فهمي” الذي اشتهر بلقب عمدة نيويورك بسبب المساعدات الكثيرة التي كان يقدمها للمغتربين أثناء إقامته في أمريكا وقالت عنه شقيقته: “أعتز وأفتخر أنه ساعدني في الالتحاق بالمعهد فكان يؤمن بموهبتي، وجاء بي من الإسكندرية رغم رفض أبي وأمي، والتحقت بالمعهد العالي للفنون المسرحية”.

وتابعت: “كان فخور بي جدًا وقال لي اشتغلي على نفسك والدراسة هتفيدك جدًا، لكني لم أستطع الجلوس معه كثيرا لأنه قرر السفر لأمريكا بعد سنة تقريبًا من التحاقي بالمعهد واستقر هناك لسنوات طويلة جدًا، ودرس هناك الإخراج، وطوال فترة سفره كان يتابعني ويشجعني”.

يمكنك أيضا قراءة More from author