رحيل الفنانة جواهر الكويتية بعد صراع مع المرض

بعد صراع طويل مع المرض دام لما يقرب من ثلاث سنوات، انتقلت الفنانة “جواهر الكويتية” إلى الرفيق الأعلى أمس الأربعاء الموافق الأول من نوفمبر عن عمر يناهز الخمسة وأربعون عامًا حيث كانت “جواهر” قد أعلنت عن إصابتها بالمرض اللعين في فبراير عام 2020، حيث أصيبت بمرض سرطان المعدة، وابتعدت عن التمثيل لفترة لتلقي العلاج، ولاقت محبة وتعاطفاً كبيراً من قبل الجمهور والمتابعين وزملائها في العمل الذين دعوا لها في الشفاء العاجل، ونشرت مؤخراً مقطع فيديو عبر سناب شات تقول فيه بأنها خضعت لخمس عمليات جراحية لإيقاف النزيف في معدتها حيث إن سرطان المعدة انتقل إلى الكبد.

وعليه، فقد شهدت الفترة الأخيرة تدهورًا كبيرًا في الحالة الصحية للفنانة “جواهر الكويتية” حيث أجرت عدة عمليات جراحية في أحد مستشفيات العاصمة الإنجليزية لندن إلا أنها فور عودتها إلى وطنها تعرضت لنزيف حاد في المعدة تسبب في زيادة الحالة سوءًا وفقدان الكثير من وزنها حتى لفظت أنفاسها الأخيرة.

يذكر أن الفنانة “جواهر الكويتية” من مواليد عام “1977” وقد تزوجت في سن صغيرة وأنجبت أربعة أطفال هم “مريم”، “يعقوب”، “منى”، و “إيلان” حيث كان أطفالها نتيجة زيجتين لم تفصح عن أي تفاصيل تتعلق بهما وكانت “جواهر” قد أوضحت في وقت سابق أنها لا ترفض الارتباط مرة أخرى إلا أنها كانت قد كرست حياتها في فترة ما بعد الانفصال لعائلتها ولأعمالها الفنية.

ويذكر وأن “جواهر” كانت قد بدأت مشوارها الفني عام 1990 من خلال مسرحية الأطفال “الخفاش” وبعدها ظهرت في فيديو كليب للمغني “خالد بن حسين”، وكانت بداية الألفية الانطلاقة الحقيقية لـ “جواهر الكويتية” حيث تعرف الجمهور على موهبتها من خلال دورها في مسلسل “يوم آخر” إلا أنها غابت عن التمثيل ست سنوات إلى حين إكمال دراستها لتعود بقوة في عام 1997 من خلال أربعة مسلسلات في العام نفسه.

ومن الجدير بالذكر أن “جواهر الكويتية” اعتزلت مرتين في حياتها، الأولى كانت بعد عام 1997 ميلادياً، ولم تخض في الأسباب والتفاصيل عن سبب توقفها عن التمثيل بعد تأديتها لثلاثة أعمال في العام نفسه، لتعود بقوة في عام 2003، لكن لم يمض عامين على عودتها إلا واعتزلت مرة أخرى في سنة 2005، بسبب تعرضها لضغوطات لم تكشف عنها، وقالت حينها إنها تسعى لأن تفرغ من وقتها لعائلتها.

ومن أبرز أعمال جواهر الكويتية في الدراما التليفزيونية “الليالي الحارقة” عام 1997، “عندما يحترق الثلج” عام 1998، “بيت تسونا سمرة” عام  1998، “اثنان في سلسلة الطريق” 1999، “البشر والبشر” عام 2002، “مشاعر غريبة” عام 2005، “ليلة العيد” 2010، “الشحرورة” عام 2011، “خط الحب المستحيل” عام 2012، “امرأة تبحث عن الاستغفار” عام  2013، “جار القمر” 2013 وغيرها من الأعمال.