“ليلى عبد الله”: أرى نفسي جميلة، ولا أستمع لغيري

حلت الفنانة اللبنانية “ليلى عبد الله” ضيفة على الإعلامي “أنس بوخش” وتحدثت كثيرًا عن حياتها حيث تطرق الحديث إلى أكثر المواقف التي مرت بها صعوبة وكم منها أثر في نفسيتها إلا أنه لم يؤثر على ثقتها بنفسها وكان أكثر هذه المواقف صعوبة هو التنمر الذي تعرضت له في صغرها بسبب شكلها والسخرية من ملامحها.

وقالت “ليلى” في حزن: “واجهت سخرية وتنمرًا من شكلي حتى تم وصفي بأن وجهي يشبه وجه الحصان، أو كلب، أو أني أشبه الرجال، حتى قيل لي ذات مرة كان الله سيخلقك ولد لأنك أشبه بالرجال، وغيرها الكثير من الانتقادات المشابهة”.

ويذكر أن “ليلى عبد الله” تنتمي لعائلة فقيرة لأب وأم من فئة الصم والبكم، ومن المواقف الصعبة والمؤثرة التي واجهتها وأثرت في نفسيتها كان موقفًا لوالدتها التي تعاني من الصمم حين طلبت منها أن تشرح لها صوت أخواتها فلما كانت والدتها وبسبب معاناتها مع الصمم، لم تسمع صوت أي من بناتها في حياتها، لافتة إلى أنها طلبت منها أن تشرح لها صوت كل واحدة فيهن، وذلك بعد ولادة شقيقتها الثالثة.

حيث قالت: “موقف حصل مع أمي أنا هذا الموقف دمرني، قالت لي اشرح لي صوت كل واحدة فيكم، شو أشرح؟ بس كنت أقول لها أنا صوتي في بحة، أختي صوتها حاد شوي نفس الشوكة لما تسوي لها كده”.

وأكدت أن تلك المقولات السلبية لم تنل منها أو تقلل من إيمانها بنفسها، بل على العكس لم تلتفت لها، قائلة: “أرى نفسي جميلة، ولا أستمع لغيري الذي عليه أن يلتفت لنفسه وأخلاقه وطباعه وسلوكه قبل أن يحاول جرح الآخرين حول شكلهم بدلاً من النظر في نفوسهم وسلوكياتهم الحلوة”.

وكان من أكثر المواقف التي أثرت عليها نفسيًا هو فشل قصة حبها التي كانت تعيشها مع أحد الأشخاص التي استمرت حتى طالبت “ليلى” حبيبها بالزواج منها إلا أنه رفض التقدم لها حيث أجابها عندما سألته عن موعد طلب يدها قائلاً: “لا، أنا ما أتشرف آخذ فنانة”.

يمكنك أيضا قراءة More from author