تعاون راق يجمع بوما وكوتشيه احتفاءً بالمرأة

احتفلت بوما وكوتشيه للمرة الأولى هذا الموسم بالمرأة، في شراكة للموضة واللياقة البدنية، وذلك من خلال مجموعة أزياء جديدة من الملابس الرياضية الجريئة.

كوتشيه، والتي أسستها كريستيل كوتشيه عام 2015، سرعان ما أصبحت علامة أساسية في عالم الموضة. وتشتهر هذ العلامة بالتفرّد، وتستند على المعرفة والحرفية الفرنسية الأصيلة، وكلها تم تحديثها من خلال أسلوب عصري مميز في الموضة، يعزز الشخصية وشكل الجسم والتنوع الاجتماعي والجغرافي.

 

وتقود كريستيل كوتشير الطريق، حيث تطبق معرفتها في تصميم الأزياء على مجموعة الملابس المخصصة لهذه الشراكة، وتقول “أنا مصممة أزياء ، لكنني أيضاً امرأة نشطة رياضياً. بدأت ممارسة الرياضات الجماعية في الثامنة من عمري، وتنافست في كرة اليد بجدية بالغة حتى بلغت الثامنة عشرة من عمري”. وأضافت “منذ ذلك الحين، بالكاد يمر يوم دون أن أقوم ببعض التمارين البدنية. فأنا أجري، وأمارس الملاكمة واليوجا. لذا فقد منحني العمل مع PUMA في هذا المشروع فرصة فريدة ومليئة بالتحديات للجمع بين خبرتي في مجال الموضة والعناصر التقنية اللازمة للأداء الجيد”.

 

تصميم المجموعة جريء ومتعدد الاستخدامات، مستوحى من أزياء أنثوية خالدة، ما يجعله مريحاً بشكل استثنائي وخفيف الوزن وسهل الحركة. كما يمتد إلى 15 نمطاً مختلفاً، ويركز على تصاميم تظهر شكل الجسم، مصنوعة من أقمشة معاد تدويرها بما في ذلك البوليستر والبولي أميد، وكذلك القطن العضوي. وتجمع لوحة الألوان الجديدة والمستقبلية بين الظلال المتطورة من الأسود، والبرغندي، والأزرق الملكي، والكريم مع أطياف تصميمية عاكسة لتغيير الألوان.

 

تمتاز التشكيلة الرياضية الأساسية بلمسة تحاكي الأزياء الراقية، من خلال البناء والتفاصيل: البنطلونات والسترات الواقية من الريح مكتملةً بعناصر من الأربطة المتقاطعة. كما تحاكي القطع العلوية الكورسيهات من خلال خياطة حيكت بشكل استراتيجي. هذا وتضفي تيشرتات التول طويلة الأكمام إحساساً بالرقة. أما اللباس الداخلي فمزيّن بزخرفة منقوشة مستوحاة من الدانتيل. وعن الملحقات – بما في ذلك حقيبة رياضية واسعة ملفوفة، وحقيبة وسط للجري وحذاءين مختلفين للركض – فهي قصة كلاسيكية بحد ذاتها تكمل المظهر.

 

وأضافت كريستيل كوتشيه، “مع عائلة PUMA، صممنا هذه الملابس للمساعدة في تحسين الأداء في التمرينات واستخدام ملابس الرياضة الأساسية ممزوجة بقطع جاهزة للارتداء”. وفي النهاية، وعلى الرغم من ذلك، فإن هدف المجموعة دعم النساء في استعادة مكانتهن الصحيحة في الفضاء الرياضي، ومساعدتهن على المضي بفعالية في وقت يبرزن فيه كمؤثرات في شتى المجالات وفي جميع أنحاء العالم.”

 

كلمات مفتاحية

بوما

تعليقات (0)

    لم يتم إضافة تعليقات لهذا المقال.

مقالات ذات صلة

اقرأ ايضا