مشاهدة مباريات كأس العالم تطيل العمر!!

كأس العالم

أكد خبراء الطب النفسي، أن هناك أسباباً علمية تدعوك لمشاهدة مباريات كأس العالم على شاشات التلفزيون، نظراً لفوائدها الصحية العديدة، فهي تعزز المشاعر الجماعية والروابط الاجتماعية مع الآخرين، مما يؤثر إيجاباً على إطالة عمر الإنسان، فالعلاقات الاجتماعية والشعور بالانتماء أثناء مشاهدة الفعاليات الرياضية يقترن بتحسن الصحة البدنية والنفسية، فهي تخفف أعراض الاكتئاب التي تقلل عمر الإنسان بواقع 10 إلى 12 عاماً في المتوسط.

ورغم أن السفر آلاف الأميال لمشاهدة مباريات المونديال من المدرجات مسألة بالغة الصعوبة، يؤكد خبراء طب النفس أن هناك أسباباً علمية جيدة تدعوك إلى مشاهدة مباريات كأس العالم على شاشات التلفزيون، بل ويسردون العديد من الفوائد الصحية التي تنجم عن تشجيع فريقك المفضل في البطولة.

مشاهدة مباريات كأس العالم يطيل العمر

وتقول كاري ويلاند أستاذ علم النفس الاجتماعي بجامعة تولان في ولاية نيو أورليانز الأمريكية إن مشاهدة مباريات كأس العالم يطيل العمر، ولكن ذلك يتوقف على طريقتك في التشجيع سواء كنت تجلس على الأريكة طوال المباراة وأنت تحدق في الشاشة أمامك، أو أنك تتقافز وتتفاعل حركيا مع كل فرصة أو هجوم، وتوضح أنه بالرغم من أن هذا النوع من التشجيع الحماسي لا يرقى إلى حد ممارسة التدريبات البدنية، تجعل هذه الحركات الصغيرة الجسم في حالة حركة مستمرة وتجدد نشاطه.

دور الفرح الجماعي أثناء مشاهدة كأس العالم

ويشير الخبراء إلى أهمية الفرح الجماعي الذي يشعر به الإنسان أثناء مشاهدة مباريات كأس العالم سواء مع أفراد العائلة أو حتى برفقة أشخاص غرباء في مكان عام مثل المقهى أو غيرها، لاسيما إذا ما سجل الفريق الذي تشجعه هدفاً أو أكثر خلال المباراة: “عندما تتشارك في هذه الانفعالات الإيجابية مع آخرين، فإن ذلك يؤدي إلى تعزيز هذه المشاعر الجماعية وخوض تجربة انفعالية أفضل”.

متابعة كرة القدم تعزز الروابط الاجتماعية

بل إن مشاهدة لحظات الهزيمة تعتبر أيضاً تجربة جماعية تعزز الروابط الاجتماعية مع الآخرين، لأن الصلات الاجتماعية تتوطد كذلك أثناء التعليق على المباراة بعد انتهائها على مواقع التواصل الاجتماعي وتحليل الأسباب التي أدت إلى الهزيمة.

مباريات كأس العالم قد تكون أيضا حافزا لدى البعض لممارسة الرياضة، وقد تلهم الأطفال الصغار من أجل الاشتراك في رياضات معينة من منطلق الإعجاب ببعض نجوم كرة القدم، وينصح الخبراء بالاستفادة من مباريات المونديال كعامل محفز أو كمكافأة للقيام ببعض الأنشطة الثقيلة على النفس.

كلمات مفتاحية

الصحة النفسية الطب النفسي كأس العالم

تعليقات (0)

    لم يتم إضافة تعليقات لهذا المقال.

مقالات ذات صلة

اقرأ ايضا