ذكرى وفاة شادية الخامسة وأبرز أعمالها التي رسمت الضحكة على وجه الجمهور

اليوم هو ذكرى رحيل الفنانة المصرية القديرة شادية التي قد رحلت في عام 2017 عن عمر يناهز 86 سنة، شادية من الفنانات التي تركت أثرا عظيما في عالم السينما المصرية حيث تنوعت أعمالها الفنية وهي من الأعمال التي سوف تظل خالدة ليس فقط في وجدان المصريين بل العالم العربي أجمع، كما أن الفنانة شادية اسمها الحقيقي هو فاطمة أحمد كمال وشادية هو اسم الشهرة، وفيما يلي سوف نقدم لك ذكرى وفاة شادية الخامسة وأبرز أعمالها التي رسمت الضحكة على وجه الجمهور. 

ذكرى وفاة شادية الخامسة وأبرز أعمالها

على الرغم من النجاح الباهر الذي حققته الفنانة شادية خاصة في فترة الأربعينيات وبداية الخمسينيات بأفلام قد حققت نجاحا باهرا وإيرادات ضخمة للمنتج أنور وجدي كان من بينها ليلة العيد وليلة الحنه بالإضافة إلى ثنائيتها مع كمال الشناوي.

حيث إن الطفرة الأولى شادية قد تحققت عند تقديم فيلم المرأة المجهولة وهو لمحمود ذو الفقار وكانت الفنانة حينها بعمر الـ 28 عاما فقط.

أما الطفرة الثانية فكانت خلال فترة الستينات من القرن الماضي في أفلامها مع القدير صلاح ذو الفقار حيث كشفت عن الحس الكوميدي الخاص بها.

ومن هنا تنوعت الأدوار التي بدأت شادية في تنفيذها ما بين الكوميديا والدراما والأعمال الرومانسية وإليك فيما يلي بعض من الأعمال التي قدمتها الفنانة على مدار 4 عقود:

(الستات ميعرفوش يكذبوا، المرأة المجهولة، التلميذة، الزوجة، زقاق المدق، الطريق، أغلى من حياتي، مراتي مدير عام، كرامة زوجتي، معبودة الجماهير، عفريت مراتي، شيء من الخوف، ميرامار، نحن لا نزرع الشوك، أضواء المدينة، لا تسألني من أنا). 

 

ذكرى وفاة شادية الخامسة وأبرز أعمالها

شادية في مسرحية ريا وسكينة

قامت الفنانة شادية في المشاركة في مسرحية ريا وسكينة لأول مرة على خشبة المسرح وكانت في البداية ترفض التجربة عندما عرض عليها المخرج حسين كمال المسرحية.

ذلك لأنها ترى أن خشبة المسرح والجمهور لهما رهبة وتخاف من الفشل ولكن قامت الفنانة القديرة سهير البابلي والفنان القدير عبد المنعم مدبولي بمساعدتها وقد أتقنت لغة المسرح وتمكنت من الفوز بقلب الجماهير وقد حققت المسرحية نجاحا باهرا.

 

ذكرى وفاة شادية الخامسة وأبرز أعمالها

كلمات مفتاحية

ذكرى وفاة شادية الخامسة ذكرى وفاة شادية الخامسة وأبرز أعمالها التي رسمت الضحكة على وجه الجمهور شادية في مسرحية ريا وسكينة

تعليقات (0)

    لم يتم إضافة تعليقات لهذا المقال.

مقالات ذات صلة

اقرأ ايضا