أوديمار بيغه تعلن عن إصدارين خاصين من ساعة رويال أوك الأوتوماتيكية

أعادت أوديمار بيغه، ابتكار قوس قُزَح التقليدي من خلال إطلاق طقمين غير مسبوقين من ساعة رويال أوك الأوتوماتيكية بالقياسين 37 مم و41 مم، ويشع كلاهما بالضياء بفضل بعضٍ من أجمل الأحجار الكريمة.

 يتكون كل طقمٍ من عشر ساعات أوتوماتيكية من الذهب الأبيض، تعرض الساعات والدقائق والثواني، وقد رُصِفَ كلٌّ منها بالكامل بأحجارٍ كريمةٍ مختلفةٍ مقطوعةٍ على طراز باغيت لتشكيل قوس قُزَح عندما توضع القِطَع جميعها جنباً إلى جنب. تزدان كل ساعة من الساعات المختلفة بحوالي 800 حجرٍ ملوّن مقطوع على طراز باغيت وبنفس الدرجة اللونية، وقد تم اختيارها بدقةٍ متناهيةٍ وقطْعها حسب الطلب بهدف الحصول على ألوانٍ كثيفة صافية، أما عملية الترصيع فقد أُنجِزَت من قِبَل الشريك طويل الأمد سالانيترو – Salanitro وهي شركة متخصصة في صناعة الساعات والترصيع بالأحجار. تُعتَبَرُ أطقُم ساعات “رويال أوك أوتوماتيك رينبو” الأولى من نوعها في صناعة الساعات، وقد ارتكزَت على إرث أوديمار بيغه الطويل في صناعة الساعات الراقية المُجوهرة الرائدة، وبنفس الوقت تدفعُ هذه الأطقم بحدود الترصيع بالأحجار الكريمة إلى آفاقٍ جديدة.

مجموعةٌ من الأحجار الكريمة المتوهجة للغاية

يُعيد الطقمان من ساعة رويال أوك الأوتوماتيكية قراءة ساعة قوس قُزَح – رينبو “التقليدية” احتفالاً بمرور 50 عاماً على ابتكار تصميم ساعة رويال أوك. وبدلاً من التلاعب بألوانٍ قُزَحية على ساعةٍ واحدة، أعادَ المصنَع ابتكار قوس قزح من خلال عشر ساعاتٍ معاً لكل طقم، وقد زُيِّنَت كل ساعةٍ منها بالكامل بحجر كريم مميّز: باللون الأحمر الزاهي، الأصفر، الأخضر، الأزرق، البنفسجي، الوردي أو البرتقالي.

قَطْع الباغيت وفنّ الترصيع المخفي

عمِلَ كلٌّ من أوديمار بيغه وسالانيترو معاً يداً بيد خلال جميع مراحل الإنتاج لدفع عملية الترصيع بالأحجار الكريمة في أوديمار بيغه إلى ما هو أبعد، مع الحفاظ على الرموز الجمالية للمجموعة وضمان مقاومة الماء والموثوقية والمتانة وقابلية الصيانة والإصلاح. لكَون كل حجرٍ فريد من نوعهِ، فقد تم تعديل التصميم والتطوير والتصنيع والترصيع اليدوي لكل واحدةٍ من الساعات التي يتشكل منها الطقمان وفقاً لتصنيف وقساوة الأحجار المختلفة وخصائصها المحددة. لكي تتناسب مع بُنية هيكل وسوار وميناء ساعة رويال أوك فقد تم قطْع الأحجار الكريمة بشكل إفرادي على طراز باغيت من 179 قياساً مختلفاً للطرازات ذات القطر 41 مم، و153 قياساً مختلفاً للطرازات ذات القطر 37 مم، قبل عملية الصقل اليدوي لإظهار الزوايا بشكل واضح وصارم. لا تقل جودة قَطْع الأحجار الكريمة أهميةً عن جودتها المتأصلة ونقائها. تحتاج الأحجار المقطوعة على طراز باغيت – حسب الطلب – إلى أكثر من النظافة المرئية، من حيث النقاء (أي عدم وجود إدراجات مرئية بالعين المُجرّدة)، بل يجب أيضاً أن تكون خطوطها وأوجهها المتدرجة متناظرة تماماً وتحقق محاذاة مثالية للسماح للضوء بالتألق من خلالها والتأكيد على نقاء الحجر وشفافيته.

حركاتٌ أوتوماتيكية من الجيل الأحدث

تعمل الساعات في كلا الطقمين بحركتين أوتوماتيكيتين تشيران إلى الساعات والدقائق والثواني، دون الإشارة إلى التاريخ وذلك لإعطاء الأولوية والصدارة لترصيع الميناء بالحجر الكريم.

كلمات مفتاحية

أوديمار بيغه

تعليقات (0)

    لم يتم إضافة تعليقات لهذا المقال.

مقالات ذات صلة

اقرأ ايضا