مريض الوسواس القهري والطلاق

مريض الوسواس القهري والطلاق

يعد مريض الوسواس القهري والطلاق من الأمراض الأكثر شيوعًا وتداولًا بين الكثير من الأفراد، فهو يعتبر نوع من أنواع الاضطرابات المتعلقة بالقلق، ويعرف الأشخاص الذين يصابون به بالأفكار والمخاوف الغير منطقية والغير واقعية، والتي تتسبب في حدوث تصرفات قهرية، تعرف معنا في مقال اليوم عن حكم طلاق مصابي هذا المرض.

مريض الوسواس القهري والطلاق

يعد الوسواس القهري من أخطر الأمراض التي تحدث عنها الكثير من العلماء وفقهاء الدين الإسلامي، حيث يقول الفقهاء أنه من الأمراض التي تصيب العديد من الأشخاص.

وعندما يصاب به المرء تتحول حياته إلى جحيم، ويتسبب ذلك في تغيير مسار حياته الطبيعية، ومن الممكن أن يفسد آخرته أيضًا والعياذ بالله.

لهذا المرض الخطير العديد من الأشكال والمظاهر، فعندما يصاب به العبد المسلم يتسبب في ابتعاده عن ربع، وتشكيكه في إيمان برب العزة، لأنه يسيطر على عقله وفكره، ويجعله يقتنع بأنه إنسان غير مسلم.

بالنسبة لحكم طلاق الشخص المريض بالوسواس القهري في الدين الإسلامي، فإن الفقهاء المسلمين يرون أن طلاق المرء المصاب بهذا المرض لا يقع حتى إذا تلفظ بهذا الأمر.

لأن تلك الكلمة تخرج من مريض الوسواس القهري بدون إرادة أو قهر، بل هو ناتج من فقدان سيطرته على ذاته، وقد استند الفقهاء المسلمين في هذا الحكم على قول رسول الله صلى الله عليه وسلم حين قال ” لا طلاق في إغلاق “.

الدين الإسلامي دين يسر وليس عسر، فلم يرد الله سبحانه وتعالى لعباده التعب أو الهلاك، حيث يقول رب العزة في محكم آياته ” ما يريد الله ليجعل عليكم من حرجٍ ولكن يريد ليطهركم وليتم نعمته عليكم لعلكم تشكرون “.

مريض الوسواس القهري والطلاق

لماذا لا يقع طلاق المبتلى بالوسواس القهري؟

هناك عددًا من الحقائق التي اعتمد علماء الدين الإسلامي عند الحكم على مريض الوسواس القهري والطلاق، ومن أبرز هذه الحقائق ما يلي:

  • الله سبحانه وتعالى رحيم بعباده، فهو أرحم بنا من أمهاتنا ومن ذاتنا، فلا يحملنا رب العزة بما لا نطيق، وفي هذا الأمر وردت الكثير من الآيات في القرآن الكريم، حيث يقول الله تعالى ” يريد الله بكم اليسر ولا يريد بكم العسر “.
  • الوسواس القهري يعد من الأمراض، والدين الإسلامي يفرق ما بين أحكام الأصحاء وأحكام المرضى، وبناء على هذا لا يمكن معاملة المبتلى بالوسواس القهري معاملة الصحيح في طلاقه، ولا في صلاته.

مريض الوسواس القهري والطلاق

أسباب الوسواس القهري

هناك العديد من الأسباب المتنوعة التي تؤدي إلى الإصابة بهذا المرض، ومن أبرز هذه الأسباب ما يلي:

  • عوامل بيولوجية: أثبتت العديد من الدراسات العلمية التي تم إجراؤها حول هذا الأمر أن الوسواس القهري يتم الإصابة بسبب التغيرات الكيميائية التي تحدث في دماغ الشخص، أو في جسمه.
  • عوامل بيئية: يعتقد العديد من الباحثين أن الوسواس القهري يحدث بسبب تصرفات وعادات يتم اكتسابها من البيئة المحيطة بالشخص.
  • الجراثيم العقدية في الحنجرة: أثبتت بعض الأبحاث أن اضطراب الوسواس القهري يتم الإصابة به نتيجةً للمعاناة من التهاب الحنجرة الذي يحدث بسبب تعرض الحنجرة للجراثيم العقدية، ولكن لا تزال تلك الأبحاث تحتاج إلى المزيد من الدراسات الدقيقة.
  • انخفاض مستوى السيروتونين: يعد من المواد الكيميائية الهامة في الدماغ، فهو تعمل على تأدية العديد من الدماغية، وعندما تقل تلك المادة يتم التعرض للوسواس القهري.

وفي نهاية مقال السوم نكون بينا لكم مريض الوسواس القهري والطلاق، لماذا لا يقع طلاق المبتلى بالوسواس القهري؟ بالإضافة إلى تناول عددًا من أسباب الوسواس القهري.

تعليقات (0)

    لم يتم إضافة تعليقات لهذا المقال.

مقالات ذات صلة

اقرأ ايضا