تونر بعد الغسول لترطيب الوجه

  • منذ أسبوع واحد
  • / مشاهدات : 755
  • جمال
تونر بعد الغسول

هل يتم استخدام تونر بعد الغسول، أم قبله؟ يعد من التساؤلات التي تبحث عنها العديد من السيدات عبر مواقع الإنترنت المتنوعة، فهم لا يعلمون كيفية استخدام التونر بشكل صحيح، حتى يتم الوصول إلى نتيجة مرضية عند استعماله، لذا سوف توضح لكم في مقال اليوم الاستخدام الصبح للتونر، مع تناول بعض المعلومات المتعلقة به.

تونر بعد الغسول

 التونر عبارة عن سائل خفيف القوام يتم تطبيقه على البشرة من أجل العناية بها، والمحافظة عليها، وحمايتها من التعرض للعديد من المشكلات والعيوب، والتي منها على سبيل المثال أنه يساهم في الحد من ظهور الإفرازات الدهنية والزيوت.

يتم تطبيق التونر على الوجه بعد الانتهاء من غسل وتنظيف الوجه مرة بالماء الفاتر والصابون، ومرةً أخرى بواسطة استخدام الغسول الملائم لنوع البشرة، ثم القيام بتجفيف الوجه بشكل جيد بواسطة منشفة ناعمة.

تونر بعد الغسول

فوائد التونر للوجه

 التونر يعد من أقوى أنواع منتجات العناية بالبشرة تأثيرًا على الوجه، فهو يجعل البشرة تبدو في مظهر أكثر إشراقًا وحيويةً، لهذا ينصح باستخدامه العديد من أخصائي البشرة.

يعد التونر من المنتجات الضرورية التي لا غنى عنها في العناية بالبشرة، وخصوصًا إذا كانت البشرة دهنية، ومعرضة بصورة أكبر لظهور البثور وحب الشباب، ومن الجدير بالذكر أنه يقدم للبشرة العديد من الفوائد، والتي منها ما يلي:

  • تصغير مسام الوجه: عندما يتم وضع كمية مناسبة منه على قطعة من القطن، ثم يتم تمريرها على البشرة يساهم ذلك في تقليص مسام البشرة، والتخلص من الزيوت والدهون، ويتم استعمال تونر بعد الغسول.
  • حماية البشرة: حيث أنه يساهم في إضافة طبقة من الحماية على الجلد تعمل على الحد من دخول الأتربة والشوائب داخل طبقات الجلد.
  • استعادة توازن البشرة: يساهم تونر بعد الغسول في تحقيق توازن درجة حموضة البشرة بشكل مستمر.
  • ترطيب البشرة: لأنه يحتوي على العديد من أنواع الفيتامينات التي تساهم في تزويد البشرة بالغذاء الكافي.
  • إنعاش البشرة: يساهم في ظهور البشرة بصورة أكثر حيويةً وصحة، ويمكن استخدامه بمفرده في تنظيف البشرة المتسخة أو الدهنية دون استخدام الماء.
  • تأخير ظهور علامات الشيخوخة والتقدم في السن، ومنع ظهور الخطوط الدقيقة.

تونر بعد الغسول

خصائص تونر الوجه

 يمتلك التونر العديد من الخصائص الرائعة التي ينفرد بها عن غيره من باقي منتجات العناية بالبشرة، ومن أهم هذه الخصائص ما يلي:

  • التونر يكون في هيئة سائل شفاف اللون، وذات قوام خفيف، وبالتالي تقوم البشرة بامتصاصه بسرعة وسهولة.
  • يدخل في تحضيره مجموعة من المكونات المهدئة للبشرة، مثل النعناع، الكافور، والصبار.
  • لا يتسبب التونر في تجريد الجلد من رطوبته الطبيعية أثناء العمل على تنظيفها، بل بالعكس فهو يساهم في المحافظة على رطوبة البشرة الداخلية.

ما هي المكونات التي يجب البحث عنها عند اختيار تونر الوجه

 يوجد مجموعة من المكونات الطبيعية التي ينصح باختيار نوع التونر الذي يحتوي على أيًا منها، لأنها تساهم في تغذية البشرة، ومن هذه المكونات ما يلي:

  1. ماء الورد، لأنه يساهم في ظهور البشرة أكثر نضارةً وإشراقًا.
  2. زيت شجرة الشاي، لأنه يعمل على محاربة البكتيريا.
  3. فيتامين هـ، لأنه يحارب ظهور علامات الشيخوخة والتقدم في السن، كما أنه يعمل على ترطيب الخلايا النباتية الجذعية لمضادات الأكسدة.
  4. الألوفيرا، لأنه يعمل على معالجة احمرار وتهيج البشرة.

وفي نهاية مقال اليوم نكون بينا لكم تونر بعد الغسول، بالإضافة إلى تناول فوائده، وخصائصه، والإجابة عن تساؤل ما هي المكونات التي يجب البحث عنها عند اختيار تونر الوجه.

تعليقات (0)

    لم يتم إضافة تعليقات لهذا المقال.

مقالات ذات صلة

اقرأ ايضا