متى تكون الدوخة خطيرة – وما هي أعراض الدوخة المستمرة؟

متى تكون الدوخة خطيرة

متى تكون الدوخة خطيرة من أكثر التساؤلات التي يريد الكثير إجابة وافية وصحيحة لهذا الموضوع الشائك، حيث يعاني نسبة كبيرة من النساء والرجال من الدوخة على فترات متباعدة، مما زاد لديهم الحيرة والشك في أن هذه الدوخة ناتجة من عرض صحي ولابد الاستفسار عنه بشكل واضح، وعلى هذا سنجيب على هذه التساؤلات بصورة علمية كما فسرته الأبحاث والدراسات العلمية.

متى تكون الدوخة خطيرة

تمر مراحل الدوخة ما بين خفيفة، عرضية وخطيرة، إنما في بعض الحالات لن تزول إلى باستشارة الطبية ووصف العلاج المناسب لأسباب الدوخة، ويذكر أيضًا أن هناك دوحة مزمنة ربما تستمر إلى أشهر وسنوات وبالتالي يتطلب فحص طبي دقيق؛ لمعرفة سبب الدوخة، لذا يجب الانتباه في أعراض والتركيز عليها؛ حتى تستوعب مدى وقوة الدوخة ومن ثم الذهاب إلى الطبيب على الفور؛ لاتخاذ العلاج المناسب له:

  • الشعور بصداع مفاجئ.
  • عدم وضوح في الرؤية أو السمع.
  • الشعور بدوخة حادة.
  • تكرار الدوخة كل فترة.
  • حدوث دوخة مفاجئة.
  • استمر الدوخة لفترة طويلة مع تكرارها.
  • غياب الوعي ” إغماء”.
  • تسارع في ضربات القلب.

متى تدل الدوخة على مرض خطير؟

بطبيعة الحال أن حدوث الدوخة بشكل متكرر قد ينجم عن مرض ما ولا يمكن تحديد درجة خطورته إلا بعد القيام ببعض الفحوص الطبية، ولكن يجب الانتباه أن التعرض للدوخة تسبب بعض الخطورة على المريض وتشمل الآتي:

  • ارتفاع فرص الوقوع على الأرض؛ مما يزيد من احتمالية الإصابة بالكسور، خاصةً كبار السن.
  • الإصابة بفقدان السمع ناتج في بعض الحالات عن مرض مينيير.
  • ومن أسباب الدوخة الإصابة بالضغط النفسي أو التعب الشديد.
  • انخفاض التروية للمخ، وهذا ناتج عن الإصابة بأمراض مزمنة مثل السكري، القلب، الأوعية الدموية، فقر الدم.
  • تناول أدية خافضة لضغط الدم.
  • تناول مهدئات بشكل مفرط.
  • كما يمكن تناول أدوية الصرع تسبب بعض الدوخة والغثيان.

ما هي أعراض الدوخة المستمرة؟

الدوخة المستمرة هو عرض ناتج عن ضعف صحي ويتطلب هنا استشارة الطبيب والقيام ببعض الفحوص؛ حتى يتم تشخيص الحالة الصحية بشكل دقيق، ومن ثم أخذ العلاج الملائم له، لذا يمكن وصف أعراض الدوخة المستمرة على النحو الآتي:

  • عدم الثبات.
  • ثقل في الرأس.
  • فقدان التوازن.
  • إغماء.
  • شعور مزيف بالحركة.
  • الغثيان.
  • صعوبة في التنفس.
  • اضطراب في معدل ضربات القلب.
  • صعوبة في الحركة.
  • ثقل في الكلام.
  • شلل في حركة الذراعين والقدمين.
  • قيء مستمر.

طرق التعامل الصحيحة مع الدوخة المستمرة

عند تعرض المريض إلى دوخة يجب التعامل مع الحالة بشكل سريع، حتى لا يتفاقم الأمر، والالتزام بهذه الخطوات:

  • يراعى النوم بوضع يكون فيه الرأس أعلى من الجسم.
  • يجب الانتباه جيدًا عند الاستيقاظ من النوم من خلال التحرك البطيء، والتحرك بدايةً من الاستلقاء ثم الجلوس وبعد ذلك الوقوف.
  • مراعاة تحريك الرأس والرقبة برفق وحذر خلال ساعات اليوم.
  • عند القيام ببعض التمارين الرياضية يجب أن تكون خفيفة في البداية حتى تحفز الدماغ على ذلك؛ حتى لا يسبب دوخة.

نصائح هامة تقلل من حدوث الدوخة

يمكنك عزيزتي تقليل حدوث الدوخة المتكررة وربما اختفائها من خلال اتباع بعض الأمور الطبية اللازمة وهي كالتالي:

  • استشارة الطبيب ومعرفته بأنواع الأدوية المتناولة على مدار اليوم، حيث من الممكن أن دواء معين هو السبب الرئيسي في حدوث الدوخة.
  • الفحص الطبي يساعد على علاج بعض الأمراض المسببة للدوخة مثل التهاب الأذن الوسطى، وعند علاج المرض سيختفي العرض على الفور.
  • يجب الحفاظ على التروية الدموية، والمستوى الطبيعي للسكري.
  • تناول كميات مناسبة من المياه بحيث لا يقل عن 2 لتر ماء يوميًا.
  • الابتعاد عن السهر والحرص على النوم المبكر، حتى يصبح الجسم سليم والاكتفاء من عدد ساعات النوم المطلوب.
  • في حال عدم وجود سبب مرضي يمكن تناول أدوية تعالج الدوخة المتكررة مثل CINNARIZINE – PROCHLORPERAZINE
كلمات مفتاحية

أعراض الدوخة اسباب الدوخة الدوخة المستمرة طرق تقليل الدوخة علاج الدوخة المتكرر

تعليقات (0)

    لم يتم إضافة تعليقات لهذا المقال.

مقالات ذات صلة