دعاء رفع الوباء | أدعية قوية مستجابة من القرآن والسنة

  • منذ 3 أسابيع
  • / مشاهدات : 1161
  • أدعية
دعاء رفع الوباء

دعاء رفع الوباء يبحث عنه الكثير من المسلمين عبر محركات البحث الإلكترونية بصورة كبيرة، وذلك تزامنًا مع انتشار الأمراض والأوبئة هذه الأيام، مثل فيروس كورونا المستجد ومتحوراته العديدة التي طالما أزعجت العالم كله وأرهبته، بل وقضت على عدد كبير من سكان العالم، لذلك سوف نتناول في هذا المقال بعض من هذه الأدعية.

دعاء رفع الوباء

لم يترك ديننا الحنيف ثغرة في حياة الإنسان أو موقف من مواقف الحياة التي يتعرض لها إلا وذكر له دعاء معين، لذلك ورد في السنة النبوية الشريفة عن سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم الكثير من الأدعية التي يحتاج إليها المسلم لرفع الوباء والأمراض عن نفسه وأهله والمسلمين، فالدعاء هو خير وسيلة لدفع الضرر والتخلص من الشرور بفضل الله سبحانه وتعالى.

 

 ربما تهمك زيارة: أدعية من كتاب الله تعالى | أدعية مستجابة من القرآن الكريم

 

دعاء رفع الوباء

دعاء رفع الوباء

 

فلقد علمنا الله سبحانه وتعالى في كتابه العزيز كيف ندعوه ومتى ندعوه، كما وعدنا ربنا الكريم بالاستجابة، لذلك لابد من أن نحفظ جيدًا أدعية التخلص من الأوبئة والأمراض، ونرددها في صلاتنا والأوقات التي علمنا إياها الله ورسوله، أنها أوقات استجابة للدعاء، وذلك حتى يمن الله تبارك وتعالى علينا برفع الوباء عن جميع المسلمين.

 

(اللهم إني أعوذ بك من جهد البلاء ودرك الشقاء وسوء القضاء وشماتة الأعداء، اللهم إني أعوذ بك من زوال نعمتك وتحول عافيتك، وفجأة نقمتك وجميع سخطك، لا إله إلا أنت سبحانك إني كنت من الظالمين).

دعاء رفع البلاء والمرض

يحتاج الإنسان للدعاء والمناجاة مع الله سبحانه وتعالى في كل وقت، وخاصة في أوقات الابتلاء وانتشار الأوبئة، وكافة الأوقات العصيبة التي تمر عليه، لذلك شرع الله سبحانه وتعالى لنا الدعاء في أي وقت، دون تجهيزات أو استعدادات، فالله عز وجل يسمع الدعاء من عبادة على أي حال كان عليه العبد، نائمًا أو قائمًا، لذلك على كل إنسان مسلم ألا يلجأ لغير الله سبحانه وتعالى ويردد ما يشاء من الدعاء، والله عليه الاجابة من فضله.

 

ربما تهمك زيارة: دعاء للميت بالرحمة والمغفرة مكتوب قد يخفف عن الميت في القبر

 

عندما ندعو الله سبحانه وتعالى فإنه يباهي بنا الملائكة، كما أنه يحب أن يسمع صوت عبده ، لذلك فإن الدعاء هو سلاح المؤمن الذي يواجه به المشكلات والمصائب الذي يقع بها، فلقد وضح لنا الله في كتابه العزيز أن الأنبياء وقعوا في العديد من الابتلاءات والمرض، وكانوا يدعون الله كثيرًا، ليكشف عنهم الضر بأمره.

 

 «اللَّهُمَّ إِنِّي أَعُوذُ بِكَ مِنَ الهَدْمِ، وَأَعُوذُ بِكَ مِنَ التَرَدِّي، وَأَعُوذُ بِكَ مِنَ الغَرَقِ، وَالحَرْقِ، وَالهَرَمِ، وَأَعُوذُ بِكَ أَنْ يَتَخَبَّطَنِي الشَيْطَانُ عِنْدَ المَوْتِ، وَأَعُوذُ بِكَ أَنْ أَمُوتَ فِي سَبِيِلِكَ مُدْبِرَا».

تعليقات (0)

    لم يتم إضافة تعليقات لهذا المقال.

مقالات ذات صلة

اقرأ ايضا