استمتع برحلتك داخل سيارات فولفو المزودة بتقنية تنقية للهواء

استمتع برحلتك داخل سيارات فولفو المزودة بتقنية تنقية للهواء

ينعكس تلوث الهواء سلبًا على مئات ملايين الأشخاص في العالم مسببًا لهم الحساسية والربو، وفقًا لبيانات منظمة الصحة العالمية والمنظمة العالمية للحساسية. وانطلاقًا من هذا الواقع، اتخذت شركة سيارات فولفو خطوات حثيثة لتزويد عملائها باستمرار بنوعية جيدة من الهواء داخل سياراتها عبر اعتماد أحدث تقنيات تنقية الهواء التي تخول الركاب تنشق الهواء النظيف والنقي.

 

وتأتي هذه الخطوة، انطلاقًا من إيمان شركة سيارات فولفو بأهمية الهواء النظيف وانعكاساته الإيجابية على الصحة والسلامة الشخصية للأفراد، وستواصل إجراء تحسينات في هذا المجال وتطوير سياراتها.

 

ويعتبر منظف الهواء المتقدم من أحدث تقنيات تنقية الهواء المتوفرة في سلسلتي 90 و60 الجديدة، وقد تم اعتماده كمنتج صديق للربو والحساسية، من قبل Allergy Standards Limited، حيث يقضي على نحو 99.9% من مسببات الحساسية كعث الغبار الناتج عن الأشجار والأعشاب ومن الهواء. ويعتبرAllergy Standards Limited برنامج اعتماد مستقل يساعد المستهلكين على تحديد المنتجات المناسبة للأشخاص المصابين بالربو والحساسية.

 

وفي هذه المناسبة، قالت الدكتورة ماريا برناندر، خبيرة الآثار الصحية للركاب في شركة سيارات فولفو: “إن مساعدة عملاء فولفو على تحسين جودة الهواء داخل سياراتهم يسهم في تقليص الآثار الصحية الضارة الناتجة عن تلوث الهواء والمواد المسببة للحساسية والجسيمات الدقيقة، فضلًا عن أن الهواء النظيف يمكن أن يحسن تركيز السائق أثناء القيادة”.

 

بالإضافة إلى ما سبق، سيتمكن سائقو أحدث سيارات فولفو * من تقييم الحاجة إلى تنقية الهواء في مقصورة السيارة بمساعدة البيانات التي تظهر مستويات جودة الهواء الفعلية على شاشة العرض المركزية للسيارة، وهذا التطبيق المطور داخليًا يجعل شركة سيارات فولفو أول مصنع للسيارات يوفر للسائقين بيانات واقعية حول مستويات التلوث في الخارج.

 

بدوره، قال أندريس لوفيندهال، الخبير التقني المتخصص في جودة الهواء في المقصورة: “إن اختبار وتطوير ميزات تنقية الهواء في سياراتنا بانتظام، يزيد من ميزاتنا التنافسية عبر تقديم تجربة قيادة أكثر راحة وصحة”.

 

تأتي السيارات مجهزة بأحدث تقنيات فولفو لتنقية الهواء مع جهاز استشعار تم إطلاقه في العام 2020 كميزة تقيس مستويات PM 2.5، التي تعد مقياسًا مستخدَمًا على نطاق واسع لاختبار جودة الهواء داخل المقصورة وتسمح للعملاء بمقارنة مستوياتها في الداخل مع الخارج. وتعاني العديد من المناطق الحضرية في العالم من مستويات PM 2.5 التي تتجاوز الكميات الموصى بها من قبل منظمة الصحة العالمية، ما يؤكد الحاجة إلى تقليل تأثيرها.

 

 

وبفضل الفلتر المكون من الألياف الاصطناعية والتأين في منظف الهواء المتقدم من شركة سيارات فولفو، يبقى نحو 95% من جميع جزيئات PM 2.5 خارج المقصورة في سلستي 60 و90.

 

بالإضافة إلى ذلك، يمكن لمنظف الهواء المتطور إزالة أكثر من 97% من الفيروسات المنقولة عبر الهواء إلى المقصورة عبر فلتر الهواء وإزالة المستويات الفيروسية الموجودة في السيارة بنسبة 95%. تظهر نتائج الاختبارات الأخيرة التي أجراها معهد البحوث والاختبار المستقل في النمسا أن كفاءة الفلتر الفيروسي تجعل التقنية فعالة للغاية ضد الفيروسات المنقولة عبر الهواء.

 

تعليقات (0)

    لم يتم إضافة تعليقات لهذا المقال.

مقالات ذات صلة