فيكتوريا بيكهام تتحدث عن حياتها بعيدا عن الأضواء

تقول فيكتوريا بيكهام: “ديفيد دائما ما يقول أنني فوضوية”، “أنا لا أرتدي أحذية ذات كعب عالي أثناء ذهابي للعمل”، بالطبع كلام مثل هذا لا نتوقع أن نسمعه من فيكتوريا بيكهام التي تظهر أنيقة ومرتبة طوال الوقت إلا أنها نصر على أنها فوضوية للغاية وغير منظمة على الإطلاق.

قالت فيكتوريا بيكهام 40 عام لصحيفة ” New York Times”: “أنا فوضوية بطبعي وديفيد دائما ما يشتكي من ذلك، أن حقا فوضوية جدا جدا”.

وأضافت فيكتوريا بيكهام التي تستعد حاليا لعرض الأزياء الخاص بها والذي سيقام في مدينة نيويورك خلال أسبوع الموضة يوم الأحد أنها نادرا مل ترتدي حذاء ذو كعب عالي أثناء ذهابها إلى مكتبها الخاص في جنوب لندن وأنها ترتدي حذاء مريح أثناء الذهاب إلى العمل.

تقول فيكتوريا: “عندما أذهب إلى العمل أرتدي بنطلون جينز وجاكت وحذاء رياضي خفيف، قد يثير ذلك دهشة البعض لكن الأمر لا يتعلق بارتداء الملابس الأنيقة وإنما ارتداء الملابس المريحة التي تساعدني على العمل فأنا لدي الكثير لأقوم به”.

ويبدو أن فيكتوريا بالفعل تقوم بالكثير من العمل الجاد فبعد أن قامت بإنشاء ماركتها الخاصة بالأزياء في عام 2008 في مكتب صغير جدا أصبحت الآن تمتلك أكثر من فرع لماركاتها الخاصة في جميع أنحاء العالم عدد من المكاتب الخاصة بها وأصبح يعمل لديها الآن حوالي 150 شخص.

وتحدثت بعد ذلك فيكتوريا عن أولادها (بروكلين Brooklyn 16 عام، روميو Romeo 13 عام، كروز Cruz 10 أعوام وهاربر Harper 4 أعوام) وقالت أنهم لم يدركوا أنها تقوم بعمل جاد إلا بعد أن حضروا أحد عروض الأزياء الخاصة بها للمرة الأولى.

كان ديفيد بيكهام 39 عام قد أعتزل كرة القدم في عام 2013 وأثناء ذلك حققت زوجته فيكتوريا الكثير من النجاح في عملها الخاص، فيكتوريا وديفيد بيكهام متزوجان منذ 16 عام تقريبا.

ديفيد بيكهام مشهور بحبه للنظام والترتيب وقال في إحدى المقابلات في عام 2012: “إذا قمت بفتح الثلاجة في منزلنا ستجد كل شيء مرتب ومتساوي على الجانبين حتى المشروبات إذا وجدت أحد جوانب الثلاجة به زجاجة زائدة فسأقوم برميها حتى يكون كل شيء متساوي على الجانبين”.

فيكتوريا بيكهام تحاول جاهدة التوفيق بين عملها ومسئوليتها الأسرية حيث قالت أنها تحاول دائما الانتهاء من العمل والعودة إلى المنزل قبل موعد نوم أولادها إلا أنها أحيانا لا تستطيع ذلك وخاصة في الفترة التي تسبق التحضير لعروض الأزياء.

 

يمكنك أيضا قراءة More from author