اعراض تطعيم كورونا جونسون وما هي طرق العلاج التي تأمنا الإصابة بهذه الأعراض

اعراض تطعيم كورونا جونسون لا تختلف كثيرًا عن الأعراض التي تحدث عند تلقي الأنواع الأخرى من اللقاحات، وقد سمحت به منظمة الصحة العالمية، وأثبت فاعليته في مواجهة فيروس كورونا القاتل.

اعراض تطعيم كورونا جونسون

يختلف هذا اللقاح عن بقية اللقاحات الأخرى في أنه يتم أخذ جرعة واحدة منه فقط (0.5 مل)، ويتم حقنها في العضل.

ويشترط أن لا تقل الفترة التي يتم تعاطي اللقاح فيها عن أسبوعين قبل أخذ نوع آخر من اللقاحات الخاصة بالحالات المرضية الأخرى.

ومن أهم الأعراض التي تظهر على متلقي هذا اللقاح ما يلي:

  • تورمات في مكان أخذ الحقنة.
  • الصداع.
  • ألم في الجسم.
  • الشعور بالإرهاق.
  • الحمى.
  • الشعور بآلام في المفاصل وعضلات الجسم.
  • ارتفاع درجة الحرارة.

ما هي طرق العلاج من الأعراض الجانبية

بناءً على توضيحات منظمة الصحة العالمية، أن الأعراض التي تظهر على الأشخاص بعد تلقي اللقاح تزول من تلقاء نفسها، في خلال يومان أو ثلاثة.

ولكن عند الشعور بأعراض متزايدة، أو تفاقمها يجب استشارة الطبيب على الفور.

ما هي الفئات التي يمكن أن تخضع للتطعيم باللقاح؟

هذا اللقاح آمن وفعال لذلك يمكن منحه للأشخاص الذين لديهم معاناة من الأمراض المزمنة مثل ارتفاع ضغط الدم، أو مرضى داء السكري، والقلب.

والجديربالذكر أن الأشخاص المصابون بفيروس العوز المناعي البشري، نجد أن فيروس كورونا شديد الخطورة عليهم.

لذلك يعد هذا اللقاح آمن بالنسبة لهم للغاية، وقد تم عمل العديد من التجارب السريرية عليهم وأثبتت نجاحها.

مما جعل هذا اللقاح بالنسبة لهم آمنًا، ولكن يجب إخبار الأطباء قبل البدء بأخذ اللقاح.

والجيد في الأمر أن هذا اللقاح يمكن منحه للأشخاص الذين تعرضوا من قبل للإصابة بفيروس كورونا.

ولكن من الأفضل أن يكون مر على إصابتهم 6 شهور على الأقل، وذلك حتى يتم السماح لأصحاب الحالات الشديدة بأخذ اللقاح.

ومن الممكن منح اللقاح للمرضعات في حالة إذا كان ضروريًا، مثل المرضعة التي تعمل في القطاع الصحي.

وحتى الآن لم يتم إصدار أي تصريحات بشأن الحاجة لإيقاف الرضاعة، أو ضرر اللقاح على الطفل.