تعرف على اعراض الميكروب الحلزوني وماهي مضاعفات الإصابة به وأهم أسبابه

اعراض الميكروب الحلزوني من الممكن أنك لا تلاحظها في بداية الإصابة، ومن الممكن أن تنتقل من خلال مياه الشرب، أو البراز، وإهمال علاجها من الممكن أن يؤدي للإصابة بأمراض خطيرة.

اعراض الميكروب الحلزوني

الميكروب الحلزوني يعد نوع من أنواع البكتيريا التي تسمى البكتيريا الملوية البوابية، التي تقتحم بطانة المعدة، وأيضًا الجزء العلوي من الأمعاء الدقيقة.

ويتسبب الإهمال في علاجها لحدوث بعض الأمراض الغاية في الخطورة، والتي قد تصل للسرطان، كما تتسبب في حدوث تقرحات بالمعدة.

يعلم الكثير من الأشخاص أنهم تم إصابتهم بهذه الجرثومة بعد فترة طويلة، نظرًا لظهور الأعراض متأخرة.

ومن الممكن أن يظهر عليك ما يلي:

  • الشعور بالإنتفاخ.
  • التجشؤ المستمر.
  • فقدان الشهية.
  • الشعور بالغثيان باستمرار.
  • القيء.
  • فقدان الوزن دون معرفة السبب.
  • الشعور بحرقة في البطن.
  • ألم في المعدة والبطن يزداد بشكل أكبر عند الجوع.

مضاعفات الإصابة بالجرثومة الحلزونية

  • وجود دم بالبراز.
  • صعوبة التنفس.
  • الدوخة والإغماء.
  • شعور بالتعب الشديد.
  • شحوب في لون البشرة.
  • ألم حاد بالمعدة.

ومن الممكن أن تتفاقم هذه المضاعفات لتحدث نزيف بالأمعاء أو المعدة، ويمكننا ملاحظة ذلك من خلال الدماء التي تظهر بالبراز والقيء.

وفي حالة إذا لاحظت هذه الدماء يجب استشارة الطبيب على الفور.

كما في بعض الأوقات تتفاقم هذه المضاعفات لتسبب الإصابة بسرطان المعدة، والذي ينتج عنه الأعراض التالية:

  • تورمات في البطن.
  • الشعور بالغثيان.
  • القيء.
  • فقدان الشهية.
  • فقدان سريع للوزن.
  • آلام بالمعدة والبطن.

أسباب عدوى الميكروب الحلزوني

بالرغم من أن معظم أسباب العدوى ليست معروفة إلا إنها من الممكن أن تنتقل عن طريق الماء الملوث الذي نشربه، ومن الممكن أن تصيبنا عن طريق البراز.

ومن الممكن أن يصاب بها الإنسان نتيجة لعدم غسل يديه قبل تناول الطعام، وإهمال غسل المأكولات قبل تناولها.

وقد يكون السبب الرئيسي للشعور بالحرقة، ومشاكل المعدة، هو اختراق الميكروب الحلزوني لبطانة المخاط الموجود بالمعدة.

ويترتب على ذلك إنتاج مواد بنفس قدر الأحماض الموجودة بالمعدة، مما يجعل معدتك عرضة بشكل أكبر لانتشار الأحماض القاسية بها.

لذلك يجب توخي الحذر والحفاظ على نظافة أيدينا باستمرار، حتى لا نعرض أنفسنا للإصابة بهذه العدوى الضارة.