ﭬاشرون كونستنتان تختتم برنامج “واحد من قلة” في الإمارات وتستعد لنخسة السعودية

دعت دار ﭬاشرون كونستنتان كل من المرشدات والمتدربات في برنامج  “واحد من قلة” الإرشادي لتطوير القدرات وعدد من الضيوف الموقرين لحضور الحفل الختامي لهذا البرنامج في متحف الإتحاد في دبي متوجةً رحلة فريدة من نوعها دامت ستة أشهر. وكانت هذه المبادرة التثقيفية انطلقت في أكتوبر 2020 بالتعاون مع جامعة زايد بهدف تمكين الجيل القادم من الشابات الإماراتيات.

 

حفل الإفتتاح

افتتحت الحفل معالي نورة بنت محمد الكعبي ، وزيرة الثقافة والشباب، ورئيسة جامعة زايد، بكلمة قالت فيها:

“يعد برنامج (One of Not Many) للتوجيه والإرشاد العملي الذي تم اعداده وتنظيمه من قبل رائدات أعمال إماراتيات بالتنسيق والتعاون مع شركة فاشرون كونستانتين بهدف تدريب 6 طالبات من جامعة زايد، أحد المشاريع الرائدة في التدريب الأكاديمي وتنمية المهارات اللازمة لضمان انطلاق العقول الشابة نحو العديد من الفرص الواعدة بسوق العمل في الدولة وتحثهم على المثابرة والتفوق والنجاح في كافة المجالات. ويمثل ذلك خطوة إيجابية ومواكبة استثنائية لتوجهات دولة الإمارات في إعداد جيل من الشباب ذوي كفاءات عالية ومهارات تتناسب بتتويجهم قادة المستقبل، حيث تدرك القيادة الرشيدة الدور الرئيسي للمرأة كونها شريك في مشوار التنمية الشاملة والمستدامة لدولة الاتحاد، ومن هنا نرحب بكافة المبادرات والبرامج الداعمة للمرأة الإماراتية التي تضمن لها مجموعة من الأدوار الرئيسية في صناعة القرارات وتحقيق تقدم ملحوظ يتماشى مع تنفيذنا لأهداف الأجندة الوطنية.”

 

البرنامج الإرشادي

أتاح برنامج “واحد من قلة” الفرصة لست شابات إماراتيات لتلقي التوجيه من قبل رائدات أعمال إماراتيات متفوقات في مجالهن، مما وفر لهن برنامجًا مصممًا وفقًا لتطلعاتهن المهنية.

خلال تجربة التعلم التي استمرت ستة أشهر، استكشفت الطالبات مجموعة من الموضوعات والمجالات الإبداعية على أمل بدء مشاريعهن المهنية الخاصة. استرشدت ميثا الخزرجي من قبل رائدة المطاعم سلامة الشامسي لفتح مخبزها الخاص. عملت مها المحيربي مع مصممة الأزياء الإماراتية رفيعة هلال بن دري لتصميم مجموعة ملابسها المحلية. استلهمت الفنانة والكاتبة علياء الشامسي أفكارها من دانه الضاعن لعرض تصويرها الفوتوغرافي الجزئي للطبيعة. تعاونت هند الخوري مع مصممة الأزياء لطيفة القرق لإنشاء خط رياضي خاص بها. أتيحت الفرصة لفاطمة الكثيري لتطوير مهاراتها في التسويق والتواصل بمساعدة مصممة المجوهرات نورة شوقي. أخيرًا ، حصلت غلا ابولحوم على تطبيق وتطوير مهاراتها في التصميم الداخلي لفعاليات الشركات من خلال التوجيه اليومي لهالة القرقاوي ، الرئيس التنفيذي ومؤسسة شركة Tea Before Noon. بالإضافة إلى كونها مرشدة ، سهلت هالة القرقاوي بكل فخر إطلاق البرنامج الإرشادي “واحد من قلة”، وعلقت في هذا الإطار “كان لمؤسسة Tea Before Noon الشرف في خلق جسور ترابط بين الطالبات الموهوبات في جامعة زايد ودار ڤاشرون كونستنتان، وأتمنى الإستمرارية ودوام النجاح لهذا البرنامج الفريد من نوعه في الأعوام المقبلة بهدف المواصلة في تمكين الأهداف المهنية لجيل الشباب وتشكيلها مع الحفاظ على قيمهم الثقافية.”

 

ختام البرنامج

خلال ختام البرنامج، أتيحت الفرصة لكل طالبة لمشاركة تجربتها وإنجازاتها أمام جمهور كبير وبحضور سعادة نورة بنت محمد الكعبي وضيوف من جامعة زايد والاتحاد للطيران وصحفيين بارزين من المنطقة ومجموعة ريشمون وفريق عمل دار ﭬاشرون كونستنتان. صرّحت كل من المتدربات بكلماتها الخاصة أنه طوال فترة التوجيه، باتت لديهن ثقة أكبر لمعرفة تحديد طموحاتهن ، والإنطلاق في حياتهن المهنية ، وصقل مهاراتهن في ريادة الأعمال. تم تزويد المتدربات بالأدوات والإرشادات المناسبة ، إلى جانب الخبرة الواقعية في مجالاتهن، حيث تم منحهن مفاتيح صياغة مساراتهن الخاصة لتحقيق النجاح. وفي هذا السياق، قالت المتدربة مهى سعيد:” كنت أعتقد أن امتلاك عملي الخاص أمر بعيد المنال. أما الآن ، فصرت أعلم بأن ذلك ممكن جداً.

بصفتها امرأة إماراتية ملهمة وبارعة ، تمت دعوة الدكتورة نادية بستكي لمشاركة تجربتها الشخصية مع الطالبات. وبستكي هي أصغر نائب رئيس في شركة الإتحاد للطيران للإستراتيجية والمسؤولية الاجتماعية للشركات والتأمين الصحي وبيئة السلامة الصحية والتنوع والشمولية. وعلقت في هذه المناسبة بالقول “انخرطت ڤاشرون كونستنتان مع المجتمع بشكل وثيق بهدف إنشاء منصة مميزة لتمكين المرأة ونجحت في قطع شوط إضافي مانحةً هذه العلامة التجارية ميزة تنافسية في عرض قيمتها الحقيقية.”

وفي ختام الحفل ، منحت ﭬاشرون كونستنتان المتدربات شهادة إتمام البرنامج الإرشادي “واحد من قلة” كتحية تقدير لتفانيهن والتزامهن. ثم تمت دعوة الضيوف لاكتشاف مشاريع المتربات التي تم عرضها من خلال معرض في متحف الاتحاد.

 

ليست سوى البداية

لا ينتهي مشوار المتدربات هنا، فهذه ليست سوى البداية مع مجموعة ريشمون ودار  ﭬاشرون كونستنتان اللتين قدمتا لكل من المتدربات الست فرصة تدريب لمدة ستة أشهر لتطوير مهاراتهن ومعرفتهن في عالم الشركات. من بين المتدربات الست، كانت فاطمة الكثيري أول من بدأت تدريبها في دار ﭬاشرون كونستنتان في أبريل 2021. وعبّرت فاطمة عن سعادتها بهذه الفرصة التي منحت لها قائلة “إن التدريب في ﭬاشرون كونستنتان فرصة لا مثيل لها. لقد تمكنت من المساهمة في مجموعة من المشاريع التسويقية الملهمة ، مما سمح لي بوضع مهاراتي موضع التنفيذ وتطوير خبرتي في صناعة اللوكس. لقد عزز هذا التدريب الداخلي شغفي بالتسويق وسمح لي بتحديد أهداف حياتي المهنية في المستقبل”.

لقد حققت النسخة الأولى من برنامج ﭬاشرون كونستنتان الإرشادي “واحد من قلة”  نجاحًا كبيراً بشكل عام ، حيث قدم إمكانات حقيقية وفرصًا وظيفية لرائدات الأعمال الإماراتيات الشابات في المستقبل.

وعلق ألكسندر شميدت، مدير الدار الإقليمي لمنطقة الشرق الأوسط في ﭬاشرون كونستنتان ، قائلاً: “تجاوز برنامج ” واحد من قلة” الخاص بدار ﭬاشرون كونستنتان توقعاتنا الأولية ؛ لقد أثبت مقدار الإلهام والإبداع والروابط الوثيقة التي تم خلقها نتيجة لذلك الحاجة إلى مثل هذه المبادرات التعليمية في المنطقة وخارجها. نحن فخورون للغاية بأن نقود الطريق للمرأة للمشاركة والابتكار والإبداع والتجدد في بيئة تشجع على تمكين المرأة وريادة الأعمال. نتطلع إلى الترحيب بهؤلاء الشابات في ﭬاشرون كونستنتان وريشمون من خلال تدريب اسثنائي ، حيث نستثمر في جيل الشباب ونرى فيهم مواهباً لمستقبلنا. لقد ألهمنا نجاح النسخة الأولى من برنامج “واحد من قلة” في الإمارات العربية المتحدة لنقل المبادرة خارج حدود الدولة ، والتخطيط لإطلاق النسخة الثانية في المملكة العربية السعودية في سبتمبر المقبل “.

 

 

 

يمكنك أيضا قراءة More from author