Lancôme تعلن عن ثورة في مجال تعزيز نقاوة البشرة

ملايين النساء تعتمد على علامة Lancôme لما تتمتع به من إرث عريق في مجال ابتكار حلول خلّاقة وتخطّي الحدود، معزّزة ثقتهنّ بأنفسهنّ من خلال منحهنّ بشرة خالية تماماً من الشوائب.

عام 2020، قدّمت Lancôme لمحةً عن مستقبل العناية بالجمال مع فصل جديد من الانجاز العلمي، عبر طرح مجموعة جديدة للعناية بالبشرة تتمحور حول توفير النقاوة.

Lancôme تعلن عن ثورة في مجال تعزيز نقاوة البشرة

ما هي نقاوة البشرة؟

أصبحت نقاوة البشرة هدفاً جديداً تطمح نساء العالم إلى تحقيقه، وهي ميزة تضمّ خصائص مختلفة، إذ تجسّد التوازن المثالي بين قوام البشرة ولونها. فالبشرة الخالية فعلاً من الشوائب تمتاز بملمس ناعم ولون متجانس ظاهر بشكل جلّي.

تشير نقاوة البشرة إلى بشرة صافية وخالية من الشوائب، نقية ومنتعشة، وناعمة ومرطّبة. كما تكون متجانسة اللون ومشرقة إلى أبعد الحدود.

ولكلّ هذه الأسباب، تُعدّ نقاوة البشرة حلم كلّ امرأة اليوم!

النقاوة هي البديل الجديد لتفتيح الوجه وقد أصبحت حلماً يمكن تحقيقه من خلال علم الإنزيمات.

Lancôme تعلن عن ثورة في مجال تعزيز نقاوة البشرة

قوة علم الإنزيمات

يعمل مستحضر Clarifique Dual Essence بقوة علم الإنزيمات، ويشعل من خلاله ثورة في مجال نقاوة البشرة بنهج متعدد الأبعاد يرمي إلى تحسين ملمس البشرة ولونها.

 

تزاوج العلامة بين علم الإنزيمات من جهة وبين تركيبة فريدة ثنائية الطور يمكن دمجها بسهولة بفضل خفاقة Lancôme الحصرية المدمجة داخل القارورة. احصلي على بشرة صافية ومشرقة بفضل مركّز قوي المفعول يشكّل جزءاً لا يتجزأ من نظامك الجديد للعناية بالجمال.

 

النقاوة هي البديل الجديد لتفتيح الوجه وقد أصبحت حلماً يمكن تحقيقه من خلال علم الإنزيمات.

قوة الإنزيمات

بدأت قصة الإنزيمات منذ 4.1 مليار سنة، مع نشأة الحياة على كوكب الأرض.

اكتشف الكيميائي الفرنسي، أنسيلمي باين أول مجموعة من إنزيمات “الدياستاز” في العام 1833. ومنذ العام 1931، كان علم الإنزيمات الموضوع الأساسي لما لا يقل عن 12 جائزة نوبل. وعلى الرغم من استمرار البحوث المتعلقة بعلم الإنزيمات، يلقى هذا المجال اهتماماً كبيراً وغير مسبوق، لاسيّما بعد منح جائزة نوبل في الكيمياء لعام 2018 لثلاثة علماء متخصّصين في هذا المجال.

 

تُعدّ الإنزيمات مسرّعات بيولوجية، إذ بإمكانها تسريع التفاعلات الكيميائية الحيوية من خلال توفير مسارات بديلة، وبالتالي استهلاك طاقة أقل. كما أنّها تشكّل خير مثال عن الاستدامة من حيث قابلية إعادة تدويرها. علاوة على ذلك، تستطيع الإنزيمات الدخول في تفاعلات محددة من دون الخضوع لأي تغيير.

 

وتعتمد قدرتها على العمل بأفضل شكل على عدة عوامل مثل درجة الحرارة ومستويات الترطيب ودرجة الحموضة وتركيز الإنزيم وهدفه ووجود العوامل المشتركة أو المثبطات.

Lancôme تعلن عن ثورة في مجال تعزيز نقاوة البشرة

التقشّر

تضمن الإنزيمات القضاء على الخلايا القرنية أو الخلايا الميتة المليئة بالميلانين. يساهم ذلك في الحصول على سطح بشرة أنعم مع انعكاس مثالي للضوء، وتجانس في لون البشرة ونقاوتها.

 

مكافحة التصبّغ وتوحيد لون البشرة

 

تشارك الإنزيمات في تصنيع الميلانين (التايروزيناز) وتوزيعه من الخلايا الميلانينية إلى الخلايا الكيراتينية.

 

تكاثر الخلايا الكيراتينية وتمايزها

تساعد الإنزيمات على تجديد البشرة وتقوية الخلايا الجلدية وتعزيز حماية البشرة ومرونتها.

 

الترطيب

 

تُحفّز الإنزيمات إطلاق العنان لمختلف قدرات الفيلاجرين، وتدعم تحوّله إلى عامل ترطيب طبيعي داخل البشرة. يساهم ذلك في الحصول على بشرة أكثر نضارةً وامتلائاً وصحةً وإشراقاً.

وعلى ضوء هذا الارتباط الوثيق بين الإنزيمات وجودة البشرة، أمضى فريق البحوث لدينا 30 عاماً في دراسة تأثير الإنزيمات على البشرة حتى توصّل إلى اكتشاف إنزيمات جديدة في البشرة وحصل على 13 براءة اختراع وأصدر 113 منشوراً دولياً.

 

وقد بلغت هذه التجارب والدراسات ذروتها في إنتاج مستحضر Clarifique Refining Enzymatic Dual Essence الجديد والذي يضفي على البشرة إشراقاً ونضارة وترطيباً من دون شوائب في 4 أسابيع فقط.

مستحضر CLARIFIQUE DUAL ESSENCE

 

قوة براعم الزان الفرنسية العضوية بعد خضوعها للمعالجة بواسطة العلوم البيئية المستدامة

 

نقدّم لك كنزاً نباتياً لا مثيل له

 

 

 

في إطار سعي علامة Lancôme إلى دعم المرأة القوية ومساعدتها على التألّق ببشرة نقية من دون شوائب، اختارت العلامة كنزاً نباتياً نادراً يعود على البشرة بمنافع لا تُعدّ ولا تُحصى ألا وهو برعم الزان الفرنسي العضوي.

 

تصل شجرة الزان أو فاجوس سيلفاتيكا إلى مرحلة النضج في عمر 60 عاماً تقريباً وتتواجد بوفرة في الغابات الفرنسية المحمية. كما تُعرف باسم “الشجرة اليافعة إلى الأبد” إذ تحافظ على حيويتها لمدة تصل إلى 250 عاماً.

 

يمكنك أيضا قراءة More from author