حملة AMI الترويجية الخاصة بتشكيلة خريف وشتاء 2021

العلامة تكشف عن ابتكاراتها من الأزياء الرجالية والنسائية لهذا الموسم عبر فيلم ترويجي تحت عنوان لو ديفيلي

الفيلم تم بثّه مباشرةً على الإنترنت يوم 11 مارس الساعة 2:30 بعد الظهر بتوقيت وسط أوروبا

 

يحمل الفيلم الترويجي لموسم خريف وشتاء 2021 حكايته الخاصة شأنه شأن جميع العروض التي رافقت إبداعات العلامة على مدى المواسم، حيث يجسّد القيم الجمالية للتصوير السينمائي، ذلك العالم الذي لطالما ألهمني وأردت الغوص في تفاصيله. وقد استحقّت تشكيلة هذا الموسم، لما فيها من خصوصية مميزة، أن يتم تصويرها في فيلم يتيح لي عرض كل ما تضمه من ألوان وحيوية. كما أردتُ من خلال هذا العمل الرقمي استحضار عروض الموضة التي تابعتُها أيام طفولتي، وكان لها الفضل الكبير في توجيهي لأصبح مصمم أزياء“.

AMI ألكسندر ماتيوسي، المؤسس والمدير الإبداعي لعلامة

 

يستوحي الفيلم تفاصيله من عروض الأزياء التي ألهبت منصات الموضة في بداية التسعينات من القرن الماضي، وتم تصويره بأسلوب رقمي بالكامل، ولكن مع مراعاة إجراءات السلامة المشددة الخاصة بأزمة كوفيد-19.

 

الفيلم

يتميز فيلم “لو ديفيلي” بلمسة فنية وثائقية تتغنّى بعروض الأزياء في عصرها الذهبي، حيث تستحضر العلامة الجمال والأجواء المبهرة لتلك الفترة، ولكن ضمن بيئة بسيطة مزدوجة الأبعاد.

 

أمّا كواليس العمل فبدت وكأنها شعلة من الطاقة العفوية المنظّمة وسط تركيز كامل لا يخلو من المرح، وأظهر المشاركون انسجاماً ملفتاً وسعادةً بالغةً للتعاون مع بعضهن البعض، فنجد العارضين وهم يرتدون أثواباً بيضاء ويتحدثون إلى فناني الشعر الماكياج المنهمكين في إبداعاتهم، ثم يتشاركون سويةً استراحة بسيطة قبل بداية العرض. وسجّلت كاميرات المصورين هذه اللحظات بكل ما فيها من شغف وحماس منقطع النظير.

 

بينما يتحوّل المشهد تماماً على المسرح ليأخذ التشويق بعداً آخر، فيصبح المكان مظلماً وتصدح الموسيقى معلنةً عن بداية العرض. وهنا يتألق العارضون على الخشبة في مشية مرحة لا تخلو من الطابع المسرحي، ليقفوا قليلاً في نهاية الممر على أضواء الكاميرات المتحمّسة قبل أن يندفعوا رواء الكواليس لتغيير الملابس والبدء من جديد.

 

يحمل الفيلم الذي يستمر لتسع دقائق الرؤية الإخراجية للمبدع ألفارو كولوم، صانع الأفلام والمصورّ الإسباني الموهوب الذي يعكس في أعماله تأثرّه بهواية الرقص، فتظهر من خلف الكاميرا نقلات رشيقة تشبه تصميم الرقصات. وتعاون الفنان المقيم في نيويورك مع نخبة عارضي الأزياء في أعمال تصدّرت كبرى مجلات الموضة مثل ڤوغ وڤانيتي فير، كما صوّر وأخرج العديد من الحملات الترويجية لأبرز دور الأزياء وعلامات التجميل العالمية.

 

العارضون

شارك في بطولة الفيلم نخبة عارضي الأزياء مثل أدوت أكيش وميكا شنايدر وبليسنيا مينير وفرناندو كابرال، حيث أظهروا قدرةً مذهلةً على إبراز جمال التشكيلة بأداء فني مستوحى من تسعينات القرن الماضي، وأبدعوا في تجسيد رموز العصر الذهبي للموضة، من خلال الحضور التعبيري الرصين، ووضع اليدين في الجيوب مع رأس مرفوع إلى الأعلى والابتسامة المرحة والمشية المتباهية.

 

وبرع العارضون في تجسيد اللمسة الحيوية والرموز البصرية المفصّلة التي يعشقها ألكسندر ماتيوسي.

 

التشكيلة

توحي تشكيلة AMI لموسم خريف وشتاء 2021 بالتفاؤل والفخامة، وتجمع تصاميمها بين الحيوية والخواص العملية. كما تستحضر بشكل مبالغ فيه لمسات الأناقة المرهفة التي سادت عالم الموضة في بداية التسعينات، فتبرز تصاميم كبيرة الحجم بقصات الدقيقة مع الأبعاد الهيكلية المميزة ومقومات البساطة العصرية، إضافة إلى المساحات المتجاورة من الألوان الأساسية وتكنولوجيا الواقع المعزز.

 

أصدقاء AMI

تعكس AMI واقعنا المعاصر وبصمتها الرقمية الخاصة، حيث وصلت العلامة إلى جمهورها عبر عملياتها الرقمية التي تمثّلت بالإعلان عن فيلم لو ديفيلي.

 

كما أظهرت أسرة العلامة دعمهم لاليكسندر ماتيوسي، كلٌّ من منزله، حيث نشروا صوراً على منصات التواصل الاجتماعي لدعوة أصدقائهم ومعارفهم لمشاهدة الفيلم واكتشاف التشكيلة الجديدة. وشارك في هذه الحملة إيزابيل هوبرت وناتاليا داير ولويس باتريدج وإيلا ماي، إضافة إلى تالو وانغ وبيار نيني ويارا شهيدي وأشتون ساندرز وييري ميس ودارين تشن، إلى جانب صوفي زانغ وكانغ دانييل.

يمكنك أيضا قراءة More from author