تطوير علاج جيني يبطل تأثيرات الشيخوخة

تطوير علاج جيني يبطل تأثيرات الشيخوخة

تمكن علماء من تطوير علاجا جينيا جديدا يمكنه إبطال بعض تأثيرات الشيخوخة في اختراق علمي يمكن أن يحدث ثورة، وحقق العلماء إنجازهم بعد تجارب على الفئران نجحت في منحها القدرة على العيش لفترة أطول، وهي النتائج التي قد تسهم يوما ما في علاج مماثل للبشر.

ونشرت  دورية جورنال ساينس ترانسليشن ميديسن، بحث حول تعطيل جين يسمى “كات7” الذي اكتشف العلماء أنه مساهم رئيسي في إصابة الخلايا بالشيخوخة.

وقال الباحثون إن العلاج والنتائج “كانت الأولى من نوعها على مستوى العالم، تظهر هذه الفئران بعد فترة من 6 إلى 8 أشهر تحسنا عاما في المظهر وقوة التشبث، والأهم من ذلك امتداد عمرها بنحو 25 بالمئة”.

واستخدم فريق علماء الأحياء التابع للأكاديمية الصينية طريقة لفحص آلاف الجينات، بحثا عن تلك التي تعد محركات قوية على نحو خاص للشيخوخة الخلوية، وهو المصطلح المستخدم لوصف شيخوخة الخلايا.