النوم ليلا يؤخر ظهور الخرف

النوم ليلا يؤخر ظهور الخرف

وجدت دراسة جديدة من جامعة كاليفورنيا أن الحصول على ليلة نوم جيدة يمكن أن يؤخر ظهور الخرف.

ويعمل النوم الصحي العميق على إبطاء تراكم اللويحات السامة في الدماغ، المعروفة باسم بيتا أميلويد، والتي ترتبط بالإصابة بمرض ألزهايمر.

علاقة بين النوم والخرف

وقال البروفيسور ماثيو ووكر: “النوم يشبه كرة بلورية تخبرك متى وكيف تتطور أمراض الزهايمر في دماغك. والجانب المشرق هنا هو أن هناك شيئا يمكننا فعله حيال ذلك. يطهر الدماغ نفسه أثناء النوم العميق، وبالتالي قد تكون هناك فرصة لإعادة عقارب الساعة إلى الوراء من خلال الحصول على مزيد من النوم في وقت مبكر من الحياة”.

وبينما ظل المشاركون بصحة جيدة طوال فترة الدراسة، تمكن الباحثون من تقدير متى سيبدأ مرض ألزهايمر باستخدام جودة نومهم للتنبؤ بكمية تراكم الترسبات في أدمغتهم.

إمكانية لقياس بداية مرض ألزهايمر

وقال جوزيف وينر، طالب الدكتوراه في جامعة كاليفورنيا في بيركلي: “بدلا من انتظار إصابة شخص ما بالخرف لسنوات عديدة لاحقة، يمكننا تقييم كيف تتنبأ جودة النوم بالتغيرات في لويحات “بيتا أميلويد” عبر نقاط زمنية متعددة. لذا، يمكننا قياس سرعة تراكم هذا البروتين السام في الدماغ بمرور الوقت، ما قد يشير إلى بداية مرض ألزهايمر”.