محمد مشالي طبيب الغلابة يودع الدنيا بعد سنوات عدة من العطاء

محمد مشالي طبيب الغلابة يودع الدنيا بعد سنوات عدة من العطاء

محمد مشالي واحد من بين الأسماء التي يعرفها الجميع في مصر والوطن العربي، خاصة بعد أن تحدث عنه الكثير من نجوم المجتمع المصري والعربي، ويعتبر الدكتور مشالي كما يطلق عليه البعض عملة نادرة فهو لا يقبل زيادة ثمن الكشف عن 5 جنيهات، وقد ظل الأمر على ما هو عليه طوال سنوات عدة، خاصة بعد أن تعرض إلى حادثة في حياته أكد من خلالها أنه تعلم الكثير، وأنه منذ تلك الحادثة عكف على تقديم المساعدات إلى الفقراء وأنه قد وهب نفسه إلى مساعدة الفقراء بشتى الطرق من الكشف عليهم مجانا وتقديم الأدوية بشكل مجاني أيضا.

وفاة محمد مشالي بعد سنوات كثيرة من العطاء

أعلن وليد مشالي نجل طبيب الغلابة محمد مشالي على أن والده قد توفي فجر اليوم الثلاثاء الموافق 27 من يوليو الجاري، على أن يتم دفن الوالد بعد صلاة الظهر في مسقط رأسه بمدينة البحيرة، وقد توفي الطبيب في مدينة طنطا التي عاش بها طوال عمره كما أنه يمتلك العيادة الخاصة به أمام مسجد السيد أحمد البدوي في أشهر المناطق داخل المدينة، وعلى الرغم من ذلك لم تتجاوز أجرة الكشف الخاصة به حاجز الـ 10 جنيهات على الرغم من الأسعار المبالغ بها للأطباء من حوله.

وقد تعرضت أسرة مشالي قبل فترة خاصة بعد أن قام الإعلامي محمود سعد بعمل لقاء تلفزيوني معه إلى الكثير من الشائعات التي تؤكد وفاته، إلا أن أسرته كانت تقوم بنفى الشائعة في كل مرة، حتى قام نجله وليد اليوم بالإعلان عن خبر الوفاة بنفسه من خلال حسابه الرسمي على موقع التواصل الاجتماعي، كما أصبح مشالي حديث على التواصل الاجتماعي خاصة بعد رفضه للكثير من المساعدات والتي قدرت بالملايين من بينها مساعدة الشاب الإماراتي غيث.

وقد أوصى طبيب الغلابة قبل وفاته الناس بضرورة الخوف على أنفسهم من مرض كورونا، وأن الصحة شيء غالي لابد من المحافظة عليه، كما أوصى كل من قدم له التبرعات بضرورة التبرع إلى المحتاجين من الفقراء في البلد، يذكر أن طبيب الغلابة قد تخرج من كلية الطب القصر العيني خلال عام 1967 وهو من مواليد مركز إيتاي البارود في محافظة البحيرة، ودائما ما كان يؤكد على أنه ينتمي إلى اسرة فقيرة وقد بدأ حياته من الصفر لذا كان شعوره أكبر بالفقراء والمحتاجين.