سلطان الهاشم يودع الحياة من داخل محبسه

سلطان الهاشم يودع الحياة من داخل محبسه

سلطان هاشم واحد من بين أركان الرئيس العراقي السابق صدام حسين، وأكدت أمس الكثير من الأخبار على أن سلطان قد توفي أمس الأحد 19 يوليو الجاري نتيجة التعرض إلى نوبة قلبية حادة، والتي قد نقل على أثرها إلى مركز القلب القائم في الناصرية، ولكنه قد لفظ أنفاسه الأخيرة قبل الوصول إلى المستشفى، وهو لا يزال في المستشفي من أجل تسليمه إلى ذويه أو من أجل التمهيد إلى دفنه اليوم الأثنين، ولكن لم يتم الإعلان عن أي تفاصيل تخص وفاة سلطان من قبل السلطات العراقية.

وفاة سلطان هاشم خلال تواجده بالسجن

تم نقل سلطان هاشم إلى سجن الحوت في منطقة الناصرية قبل سنوات عدة وهو كان في إنتظار حكم الإعدام الصادر له من قبل المحكمة الجنائية، ولكنه قد توفي نتيجة التعرض إلى نوبة قلبية قبل أن يتم تنفيذ حكم الإعدام عليه، ويعتبر سلطان هو وزير الدفاع العراق السابق خلال فترة حكم الرئيس السابق صدام حسين، وهو من مواليد مدينة الموصل خلال عام 1945 وقد تمكن من تقلد منصب محافظ مدينة نينوى خلال عام 1994 وبعدها بعام عين في منصب رئيس هيئة أركان الجيش العراقي.

وخلال عام 1996 تم تعيينه وزير الدفاع خلال حكم الرئيس الأسبق صدام حسين، تم اعتقاله خلال عام 2003 وتم تقديمه إلى المحاكمة، وخلال يوم 24 يونيو من عام 2007 صدر في حقه الحكم بالإعدام شنقا، وقد كان من المقرر أن يتم إعدامه خلال نفس العام، ولكن لم يتم تنفيذ الحكم نتيجة رفضه من قبل الرئيس العراقي جلال طلباني ونائبه، وقد ساهم سلطان كثيرة خلال الحروب التي دخلت بها العراق خلال حقبة الرئيس الراحل صدام حسين.

فقد ساهم في الحرب الإيرانية وخلال فترة غزو الكويت وقد حصل على الكثير من النياشين من قبل الرئيس السابق صدام حسين، كما أرتبط اسمه كثيرا بخيمة صفوان وهي التي عقد بها المفاوضات التي وقعت بين كل من العراق والتحالف الدولي وذلك بعد واقعة غزو الكويت، وبناء عليها قد تم وقف إطلاق النيران خلال عام 1991 .

 

يمكنك أيضا قراءة More from author