نيا ريفيرا لا تزال في عداد المفقودين

نيا ريفيرا لا تزال في عداد المفقودين

نايا ريفيرا واحدة من بين الأسماء التي تصدرت محركات البحث خلال الفترة الماضية بشكل كبير، خاصة بعد أن أختفت خلال القيام برحلة بحرية بصحبة ابنها البالغ 4 أعوام، حيث وجدت السلطات المركب الذي قامت الفنانة باستئجاره متواجد في عرض البحيرة بينما وجدت نجلها وهو يرتدي سترة النجارة، بينما تم العثور على المقتنيات الخاصة بالفنانة في الزورق ولم يتم العثور عليها حتى اليوم على الرغم من البحث المكثف التي قامت به رجال الإنقاذ ومسح جميع المناطق التي من المحتمل أن تكون بها.

بعد البحث المكثف نايا ريفيرا في عداد الموتى

قامت الشركة وفريق الإنقاذ البحري بتكثيف البحث خلال الأيام القليلة الماضية عن الممثلة المفقود نايا ريفيرا، والتي اختفت قبل أيام في بحيرة بيرو في ولاية كاليفورنيا، فقد قامت الممثلة الشهيرة باستئجار مركب بصحبة ابنها الصغير لمدة 3 ساعات ولكن بعد أن تأخرت الممثلة عن العودة إلى الشاطئ مرة أخرى لمدة نصف ساعة كاملة، قامت قوات الإنقاذ البحري بالإنطلاق من أجل البحث عنها، ولكنهم وجدوا الصغير نائم في المركب بينما لا يوجد أي أثر ذكر للفنانة.

وقد نجحت قوات البحث على مسح المنطقة التي كان يوجد بها القارب بالسونار ولكن لم يتم الحصول على جثة الفنان لتوقع الكثير بوفاتها، فه لم تظهر منذ ثلاثة أيام من الاختفاء وعلى الجانب الآخر يطالب متابعي عملية البحث بضرورة تكثيف البحث في المناطق القريبة والتي من بينها الكبائن التي توجد على جانب البحيرة، على اعتقاد أن تكون الفنانة قد ذهبت إليها بعد أن لم تتمكن من العودة مرة أخرى إلى المركب، ولكن المسؤولين يؤكدون أن هذا الأمر من الصعب حدوثه.

وقبل أيام توجهت اسرة الفنانة والتي تتكون من الأب والأم والشقيقة إلى بحيرة بيرو، عملا على مساعدة فرق الإنقاذ في الوصول إلى نايا أو التعرف على مصيرها المتوقع، خاصة وأن بعض الصور قد أظهرت مدى التأثر الذي بدا على الأسرة منذ وصولها إلى الموقع، وقد انتشر اسم نايا قبل عدة أيام وتصدر الترند بعد أن اختفت في واقعة هي الأولى من نوعها، فلم يتم العثور على أي شيء حتى اليوم.