معرض النوم للشرق الأوسط يسلط الضوء على مستقبل صناعة المراتب

معرض النوم للشرق الأوسط يسلط الضوء على مستقبل صناعة المراتب

توقع التقرير الأخير الصادر عن ’تِكنافيو‘ نمو سوق المراتب العالمي بواقع 12.69 مليار دولار أمريكي في الفترة ما بين 2019 و2023. وفي ظل الفرص الهائلة التي تنتظرها السوق كنتيجة للزخم المتسارع الذي تشهده، يرى المحللون بأنّ شركات تصنيع المراتب تسعى جاهدة إلى اعتماد التقنيات المبتكرة التي تتيح لها تحقيق الاستفادة المثلى من فرص النمو المستقبلية.

 

وساهمت عوامل مثل الوعي المتزايد حول مزايا النوم الجيد وتنامي الطلب من شريحة تجارية كبيرة تشمل قطاعات الضيافة والرعاية الصحية، في تعزيز توجّه القطاع نحو رفع سوية المعايير المعتمدة والارتقاء بجودة المراتب والأسرّة، وهي إحدى المواضيع الرئيسية التي ستتطرق إليها فعالية ’سليب تيك‘ الجديدة التي يستضيفها معرض النوم للشرق الأوسط.

 

ويُعد معرض النوم للشرق الأوسط الفعالية الرائدة والأولى من نوعها في منطقة الشرق الأوسط وأفريقيا والمتخصصة بتسليط الضوء على مختلف الجوانب المرتبطة بقطاع النوم. وتنعقد نسخة هذا العام من المعرض في الفترة الممتدة من 9 ولغاية 11 فبراير 2020 في مركز دبي التجاري العالمي، وتحتضن قطاعي عرض مختلفين، هُما: ’سليب تيك‘ و’سليب كير‘. وسيقدم ’سليب كير‘ باقة واسعة من أحدث المنتجات التقنية والحلول المصممة لتوفير تجربة نوم متكاملة ومتميّزة، بينما تم تصميم ’سليب تيك‘ ليكون المنصة المثالية لعرض أحدث الابتكارات وأفضل المواد الواعدة في قطاعات الأسرّة والأقمشة. وستكون الشركات الرائدة في مجالات ماكينات خياطة اللحف ومعدات قص الاسفنج وخيوط وسحابات المراتب ومستلزمات تغليفها إحدى أبرز الجهات العارضة المشاركة في فعالية ’سليب تيك‘.

 

وفي سياق تعليقه، قال السيد طاهر باتراوالا، مدير شركة ’ميديا فيوجن‘، إحدى الجهات المنظمة للمعرض: “يعتمد النمو المستدام لهذا القطاع على تبني التقنيات المتطورة التي ترتقي بسوية الكفاءات التشغيلية وتساعد على تحقيق التمايز في الإنتاج. وتُمثل منطقة الشرق الأوسط وأفريقيا واحدة من أسرع الأسواق نمواً في مجال مستلزمات النوم. كما نلاحظ زيادة الاهتمام بالمراتب الذكية، وباتت الاقتصادات الناشئة تُعزز من مستويات الطلب على المراتب الفاخرة المبتكرة في خطوة تطرح العديد من الفرص الهامة في السوق. وهذا بالضبط ما نسعى إلى تقديمه من خلال فعالية ’سليب تيك‘ في النسخة الثانية لمعرضنا”.

 

هذا ويُعزى التطور الحاصل في سوق المراتب بشكل كبير إلى مجموعة من العوامل مثل زيادة مستويات الدخل وتطورات البنى التحتية، بالإضافة إلى الدور الكبير الذي لعبته الابتكارات في معدلات النمو الكبيرة التي يشهدها القطاع؛ وتُعتبر مبادرات التصنيع الذكي حتى الآن واحدة من المحركات الرئيسية للتغيير داخل القطاع، لا سيما وأنّها تُسهم بشكل فعّال في توليد العائدات للشركات وزيادة مكاسبها من حيث التكاليف والكفاءة.

 

ومن جانبه، قال فريد سابا، المدير العام لشركة ’نوبل كيميكالز‘: “لطالما سعت شركات المراتب إلى زيادة وتيرة الابتكار لديها بغية الوصول إلى مستويات جديدة من الكفاءة التشغيلية من حيث زيادة قدرتها على الاستجابة لمتطلبات العملاء بشكل أسرع وتوقع التغيرات التي قد تطرأ على احتياجاتهم. ويُعتبر الاستثمار في التحولات القائمة على التكنولوجيا أحد أبرز الضرورات الماثلة أمام الأطراف الفاعلة في السوق، لكي تكون قادرة على الارتقاء نحو مستويات جديدة من الأداء والنمو. بينما تُمثل التطورات الأخيرة التي يفرضها الجيل المقبل من المعدات إحدى التوجهات البارزة التي تدور حول الكفاءة، بدءاً من الحد من أوقات توقف الآلات عن العمل وصولاً إلى تسريع عمليات التصنيع وخفض المخلفات الناجمة عنها. وتسعى بعض الجهات المصنعة إلى رفع سقف المنافسة من خلال الاستثمار في تقنيات إنترنت الأشياء والذكاء الاصطناعي لتزويد المراتب بباقة من مزايا الذكاء والمستشعرات وأجهزة رصد أنماط النوم. وتُشير هذه التطورات إلى أنّنا دخلنا فعلاً في حقبة التحول الرقمي لتصنيع المراتب، وهو التوجه السائد حالياً لا سيما في منطقة الشرق الأوسط التي تشهد ثورة رقمية في غاية الضخامة”. وتُعتبر شركة ’نوبل كيميكالز‘، المشاركة في فعالية ’سليب تيك‘، واحدة من الشركات الرائدة في القطاع.

معرض النوم للشرق الأوسط يسلط الضوء على مستقبل صناعة المراتب

وتُمثل فعالية ’سليب تيك‘ أكثر من مجرد معرض للآلات والمعدات الحديثة. وفي ظل النُضج الذي يشهده سوق المراتب، باتت استراتيجيات التصنيع أكثر تركيزاً على مجموعة أخرى من الخصائص، ولا سيما تلك المتعلقة بالتصدي للتحديات المجتمعية كالتدهور البيئي. ومن جانب آخر، تُركز فعالية ’سليب تيك‘ أيضاً على موضوع الاستدامة على اعتبارها استراتيجية قوية لتحقيق التنافسية والنمو.

 

وفي هذا الصدد، قال أوندر هوني، المدير العام لشركة ’إنوفا بيدينج‘: “يزداد اهتمام المستهلكين في الوقت الراهن بمسائل الوقاية المناخية والبيئية، ويُفضل العديد منهم شراء المنتجات من الشركات التي تعتمد مبادئ الابتكار والاستدامة. ومن هذا المنطلق، تحرص الجهات المصنعة على ابتكار أساليب جديدة لإدماج الممارسات الصديقة للبيئة في جوهر رسالتها، سواءً من خلال التأكيد على كفاءة الإنتاج الصناعي من حيث استهلاك الطاقة، أو استخدام المواد الطبيعية والعضوية أو تطوير حلول التغليف القابلة للتحلل الحيوي دون المساس بأيّ من مزايا الجودة. ولا بد أن تأتي مسائل اعتماد الابتكار التكنولوجي والممارسات المستدامة جنباً إلى جنب على رأس أولويات الفكر الاستراتيجي لأيّ من الجهات المصنعة للمراتب في حال أرادت تحقيق النمو على المدى الطويل”. وتختص شركة ’إنوفا بيدينج‘ التركية في تصنيع مستلزمات المراتب الطبيعية والعضوية والمبتكرة.

 

 وبالإضافة إلى المعرض التجاري، يشهد معرض النوم للشرق الأوسط انعقاد مؤتمر متخصص يستمر ليومين ويناقش اتجاهات وتطورات الأسواق الناشئة المرتبطة بالقطاع، فضلاً عن حفل توزيع جوائز معرض النوم، والتي تسلط الضوء على التميز والإبداع بين مصنعي وموردي المراتب والفنادق وتجار بيع الأسرّة بالتجزئة في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا.

 

من المقرر أن يقام معرض النوم للشرق الأوسط 2020 في الفترة الممتدة من 9 ولغاية 11 نوفمبر في القاعة 4 بمركز دبي التجاري العالمي.

 

يمكنك أيضا قراءة More from author