حملة بوتيغا فينيتا لمجموعة ما قبل ربيع 2020 للسيدات والرجال

تحتفي حملة ما قبل ربيع 2020 برموز الفخامة العصرية. تستمر الصور الثابتة في تحديد الهوية المرئية الجديدة لبوتيغا فينيتا، والتي وضعها المدير الإبداعي للدار دانيال لي والمصور تايرون ليبون.

حملة بوتيغا فينيتا لمجموعة ما قبل ربيع 2020 للسيدات والرجال  

سلسلة ذهبية كبيرة الحجم تمر عبر استوديو تصوير؛ تُظهر المساحة كما هي دون تلاعب يطهر فيها ، التفاعل بين البيئات الخام والمصقولة.

 

تسيطر المجوهرات، الرمز الأساسي لتصاميم لي، على الصور الظلية. والإكسسوارات أساسية في التصاميم. كلاهما ينسجان الأسس الجديدة للعلامة التجارية. بألوان الأزرق الفاتح، والأخضر الداكن، والبني الداكن المائل إلى الأسود – مطفأة ومتنوعة. تتميز الملابس بأنها مصنوعة بشكل جميل، وراقية بكل بساطة، وذات مظهر جريء وواثق.

حملة بوتيغا فينيتا لمجموعة ما قبل ربيع 2020 للسيدات والرجال

بتجسيد شخصيات مثل العارضة جان كامبل ومصمم الرموز أندريه ووكر – وهي شخصيات تأخذ زمام المبادرة في حياتها- يروي مجتمع بوتيغا فينيتا قصة تطور دانيال لي مع كل مجموعة.

تدرس الحملة تصميم الرموز وتستقس إلهامها من السينما الإيطالية الواقعية الجديدة. كعناصر الاستوديو، والواقعية مقابل البراعة، وشخصيات الحياة إلى جانب “الممثلين” – التناقضات الكبيرة والصغيرة، وكل ذلك يضيف التوتر إلى الصورة.

 

علق المخرج السينمائي فيليني ذات مرة قائلاً: “الواقعية الجديدة لا تدور حول ما تظهره، بل كيف تعرضه. إنها ببساطة طريقة للنظر إلى العالم دون تصورات مسبقة أو تحيزات.” تطبق هذه العملية لإلهام الصور والمجموعة والتصميم.

يقول دانيال لي عن هذه الحملة “تُلبس ملابس بوتيغا فينيتا ضمن السياق، وتمتزج مع شخصيات حقيقية وتعيش في الوقت الحالي“. يضيف دانيال: “إنهم يرتقون كل يوم وهذا ما يجعلهم أقوياء”.

يمكنك أيضا قراءة More from author