اكتشف جزيرة موريشيوس في رحاب منتجع وفلل أنانتارا إيكو الجديد

اكتشف جزيرة موريشيوس في رحاب منتجع وفلل أنانتارا إيكو الجديد

يستكنّ منتجع وفلل أنانتارا إيكو موريشيوس على شاطئ لو شالان الخلاب على الساحل الجنوبي الشرقي لجزيرة موريشيوس، ويوفّر ملاذاً تعمّه السكينة والهدوء وسط خصوصية مطلقة وفخامة لا تضاهى. تمّ افتتاح المنتجع الجديد مؤخراً بحيث يقدّم تجارب سارّة تروق للجميع من عشاق الطعام، ومحبّي الشاطئ، وهواة الثقافة والتاريخ، ومن ينشدون عيش تجارب مميّزة في الطبيعة وخوض مغامرات رياضية حماسية.

 

تقع هذه المنطقة إلى الجهة الجنوبية من ماهيبورغ، عاصمة موريشيوس السابقة، وهي منطقة لم تطرقها أقدام الزوّار ولم تمسّها يد الإنسان منذ الخلق. يبعد المنتجع 10 دقيقة بالسيارة عن مطار سير سيووساغور رامغولام الدولي، حيث سيتمتع المسافر على الطريق بمشاهدة مزارع قصب السكر وأروع المعالم التاريخية، كما سيمرّ بجوار منتزه بلو باي مارين، وهي وجهة ترفيهية تضمّ محميّة بحرية مميّزة قرب المياه الرقراقة للمحيط الهندية والشواطئ الرملية البيضاء.

 

أمّا تصميم المنتجع الأنيق من الخارج والداخل فقد تولّته مجموعة مهندسي غراوند كينت أركيتكتس الأستراليّة الحائزة على العديد من الجوائز، ومهندسو ديكور مكتب أباكوس ديزاين الكائن في تايلاند بالتعاون مع مكتب غلوبل أركيتكتشر في موريشيوس. يعكس التصميم تاريخ البلد القائم على تلاقي الحضارات والثقافات، وقد استُلهِم من الإرث المعماري العريق لتايلاند والذي يمكن مشاهدة روائعه في العاصمة بورت لويس وفي أرجاء الجزيرة. كذلك يمتاز التصميم باستخدام مواد طبيعية مستقدمة محلياً كالحجر البركاني، والبازلت، والأخشاب المنجرفة على الشاطئ من تصميم حرفيّين محليين مع أضواء متفرّقة وأنماط التموّج التي تخفي الخطوط الفاصلة بين الداخل والخارج.

 

يكتنف منتجع أنانتارا إيكو موريشيوس 164 غرفة وجناحاً تضمّ جميعها غرف نوم أنيقة، وحمّامات مزوّدة بدشّ غزير المياه وحوض استحمام منفصل، فضلاً عن ترّاس أو شرفة مجهّزة بسرير استلقاء يطلّ على الحدائق الاستوائية الغنّاء في المنتجع أو المحيط الهندي الشاسع. يتماهى تصميم المنتجع مع الطبيعة المحيطة به سواء كان البحر الأزرق المتلألئ، أو الشاطئ الرملي عاجي اللون، أو منظر غروب الشمس البرتقالي والمرجان الأصفر النادر. وخلال الربع الثاني من العام المقبل، سيتم إطلاق ثماني فلل فاخرة ومزوّدة بحوض سباحة، اثنتان منها مزوّدتان بغرفتَي نوم وست منها بأربع غرف نوم.

 

من جهة أخرى، يوفّر سبا أنانتارا باقة من العلاجات المميّزة والتي تشمل مساجات تقليدية، وعلاجات للتخلّص من سموم الجسم وطقوساً مجدّدة للنشاط في الحمام التركي داخل السبا. وإذا كنت بحاجة إلى استعادة التوازن بين عقلك وجسمك، فبإمكانك التواصل مع ذاتك عبر جلسات اليوغا والتأمل. أما الضيوف الذين يبحثون عن التوازن والإلهام، فستكون بانتظارهم مجموعة من تجارب العافية تحت إشراف خبراء في علاج الطاقة ريكي (Reiki)، وعلاج الشاكرا والأيورفيدا.

اكتشف جزيرة موريشيوس في رحاب منتجع وفلل أنانتارا إيكو الجديد

إلا أنّ أكثر ما يلفت الأنظار في هذا المنتجع المذهل فهو حوض السباحة الرائع بطول 30 متراً والذي تمّت معالجة مياهه بالأوزون، ليكون واحداً من عدة مبادرات مستدامة أطلقها المنتجع. ونذكر من ضمن هذه المبادرات استخدام الطاقة الشمسية لتسخين المياه في كل غرف الضيوف، زراعة النباتات الموجودة حصرياً في الجزيرة في أرجاء المنتجع وإعادة استخدام المياه للريّ والتنظيف، والامتناع عن استخدام القشات البلاستيكية إضافةً إلى استخدام المواد المعاد تدويرها في ديكور المنتجع.

 

تزاوج جزيرة موريشيوس بين ثقافات عديدة، ما يفسّر التنوّع الهائل في المأكولات التي يتم تقديمها والتي تمزج ما بين النكهات الهندية، والفرنسية، والهولندية والكريولية والصينية. وعليه، يوفّر المنتجع مجموعة مميّزة من المطاعم والمقاهي بما يعكس الإرث الثقافي الغني في الجزيرة. يقدّم مطعم سي.فاير.سالت المميّز باقة واسعة من ثمار البحر المحلية ونكهات المنطقة. كما سيستمتع الزوار بعروض طهي حي تبهج العين وتدلل براعم الذوق في الوقت عينه. وسيتم استخدام أملاح مستقدمة من مختلف أنحاء العالم لإضفاء نكهة مميّزة على كل طبق. يقدّم مطعم زفران تجارب طعام خاصة ومصمّمة لتناسب أذواق الجميع مع قوائم تذوّق مُرفقة بتشكيلة مميّزة من مشروبات العنب الفاخرة. من ناحية أخرى، يركّز مطعم بون منزر على المأكولات الطبيعية العضوية غير المصنّعة والغنية بالعناصر المغذّية، ما يلقى استحسان الحريصين على صحتهم.

 

أما مطعم هورايزون فيفتح طيلة اليوم حيث يقدّم بوفيه فطور رائع في الصباح ويحتفل بمزيج من المطابخ الفريدة مع أطباق من أوروبا، والصين، والهند وإفريقيا في المساء. تقدّم استراحة كاروكان الكائنة قرب حوض السباحة مشروبات استوائية منعشة ومشروبات فاخرة طوال اليوم، فضلاً عن كوكتيلات مبتكرة من وحي الجزيرة لارتشافها أثناء مشاهدة غروب الشمس على وقع موسيقى ناعمة.

 

يمكن لمن يرغب من محبّي الطعام تعلّم طريقة تحضير أطباق كريولية شهية في صف سبايس سبونز لتعلّم الطهي والذي يشمل زيارة سوق الطعام الطازج في الجوار وحديقة أعشاب داخلية ومصنع صغير لتذوّق مشروب العنب بنكهة الليتشي محلي الصنع. أما الضيوف الذين ينشدون التنعّم بالخصوصية، فيمكنهم طلب الطبق الذي يريدونه من قائمة تناول الطعام داخل الغرفة أو التمتّع بتجربة داينينج باي ديزاين التي تقدّم للأزواج والمجموعات الصغيرة قوائم طعام معدّة بعناية تامة وسط أجواء رائعة مع خدمة شيف خاص ومساعد نزلاء شخصي.

 

سيمضي الأطفال أروع أوقات اللعب في منتجع أنانتارا إيكو موريشيوس، حيث سيستمتعون بركوب الدراجات الهوائية في الغابة الساحلية المجاورة وببناء القلاع الرملية والبحث عن الأصداف على الشاطئ. يوفّر نادي الصغار برنامجاً مميّزاً تحت إشراف متخصصين مع باقة من الفنون والحرف، الرسم على الوجوه، البحث عن الكنز، صفوف الطهي والألعاب المستوحاة من ثقافة الكريولي المحلية والمحيط الشاسع.

 

سيتسنّى للضيوف تمضية أوقات مذهلة على الشاطئ الرملي النقي في المنتجع قرب مياه فيروزية خلابة، حيث تتوفّر مجموعة من الرياضات المائية الآلية وغير الآلية مثل ركوب لوح التجذيف، التزلج على الماء، والتزلّج على الماء باستخدام الطائرة الشراعية بالإضافة إلى الغطس، وصيد الأسماك في عرض البحر والرحلات البحرية على متن زورق الكاتامران لزيارة جزر خاصة.

اكتشف جزيرة موريشيوس في رحاب منتجع وفلل أنانتارا إيكو الجديد

يُعتبر منتزه بلو باي مارين المجاور للمنتجع من أبرز وجهات الغوص والغطس على الجزيرة. وتضمّ الحيود المرجانية تحت سطح الماء مجموعة من الأسماك الاستوائية مثل سمك السحل، وسمك الببغاء، والسمك الإبري، وسمك الدامسل، وسمك الفراشة إلى جانب السلاحف الموسمية وإنكليس المواري. كما يحتوي منتزه بلو باي مارين على أربعين نوعاً مختلفاً من الشعاب المرجانية يصل عمر بعضها إلى 800 عام، بالإضافة إلى بعض من أكبر أنواع المرجان الدماغي كروي الشكل في المحيط الهندي.

 

ولمن يريد استكشاف الركن الجنوبي الشرقي للجزيرة، فبانتظاره العديد من الأنشطة الطبيعية والتاريخية والمليئة بالمغامرات الشيّقة كتجارب الاستمتاع بالمناظر الخلابة ومرافقة الخبير الثقافي لدى المنتجع برحلة استكشاف لجزيرة موريشيوس في الزمن الغابر. كذلك تبعد مدينة ماهيبورغ، العاصمة الأولى لموريشيوس 15 دقيقة عن المنتجع، وتعرف أساساً بسوقها المحليّ ومتاحفها وقلاعها ومعاركها التاريخيّة بين الفرنسيين والبريطانيين. أما الضيوف المهتمّون بمشاهدة الثروة النباتية والحيوانية، فيمكنهم زيارة محمية “إيل أوزيغريت” الطبيعية المجاورة والتي تتولى مركز الريادة في موريشيوس عبر بذل جهود المحافظة على الطبيعة التي تضطلع بها مؤسسة موريشيوس للحياة البرية. وعلى بعد مسافة قصيرة يقع منتزه بلاك ريفر جورج الوطني المعروف بشلّالاته ومناظره الخلّابة حيث يمكن التنزه في أرجائه. ولنشاطاتٍ أكثر تشويقاً، يمكن ركوب الدراجات الرباعيّة الدفع أو الانزلاق على الحبال.

 

كذلك، تعتبر رياضة الجولف من أكثر الرياضات شعبيّة ويمكن للّاعبين المتحمّسين أن يختاروا من بين عشرات الصفوف في مواقع خلّابة على الجزيرة، بما في ذلك صفّ جولف في ملعب مؤلّف من 18 حفرة مطلّ على البحر على بُعد 30 دقيقة من المنتجع.

يمكنك أيضا قراءة More from author