التطورات الأخيرة في قضية مقتل ” شهيد الشهامة “

التطورات الأخيرة في قضية مقتل " شهيد الشهامة "
التطورات الأخيرة في قضية مقتل ” شهيد الشهامة “

 

حالة من الغضب والحزن تسيطر على الشارع المصري ، وذلك بعد مقتل شهيد الشهامة الطالب محمود البنا ، على يد شاب يدعى محمد راجح و3 آخرين ، وقد عقدت المحكمة أمس الأحد، أولى جلسات محاكمة محمد راجح الذي قتل البنا أثناء دفاعه عن فتاة تعرضت للتحرش من طرف الجناة بمركز تلا بالمنوفية.

تأجيل محاكمة قتلة ” شهيد الشهامة ” في مصر

 

وأقرت هيئة محكمة أحداث شبين الكوم بتأجيل القضية إلى 27 أكتوبر المقبل، استجابة لطلب هيئة الدفاع للتأكد من صحة المستندات المقدمة ، وفي وقت سابق، أعلن محمد الحسيني، محامي المتهم محمد راجح في القضية المعروفة إعلاميا بـ”شهيد الشهامة “، عدم حضوره جلسة محاكمته.

 

هذا وطالب أعضاء هيئة الدفاع عن القتيل المكونة من 5 محامين، بتوقيع أقصى عقوبة على المتهم ، وكشفت تحريات الأجهزة الأمنية والقضائية، أن الطالب محمود البنا (18 سنة)، أصيب بجرح طعني بفخذه الأيسر، وآخر قطعي أسفل عينه اليسرى، نتيجة التعدي عليه بسلاح أبيض من قبل المتهمين.

#محمود_البنا تصريحات مهمه جداجدا من السيد المستشار (نضال مندور) محامي شهيد الشهامة والأخلاق الحسنه محمود البنا

Posted by ‎محمود البنا‎ on Sunday, October 20, 2019

هاشتاغ ” إعدام راجح ” يجتاح “تويتر”

وتشير التقارير أن النيابة العامة بدأت التحقيقات مع المتهمين الثلاثة، وهم محمد أشرف راجح (18 سنة – طالب)، ومصطفى محمد مصطفى (17 سنة)، إسلام عاطف (17 سنة – طالب) ، بعدها، تصدر هاشتاغ “راجح قاتل” و”إعدام راجح” مواقع التواصل الاجتماعي، ونظم أهالي مدينة تلا وقفة تضامنية مع عائلة القتيل مطالبين بالقصاص ومحاكمة القاتل.

سبب مقتل محمود البنا ” الشهامة “

وتجدر الإشارة ، أن سبب مقتل محمود البنا حسب رواية والد القتيل وأصدقائه ، بأن ابنه عاتب أحدهم على مغازلة إحدى الفتيات في الشارع والتحرش بها قبل أسبوعين، فكتب على صفحته في “فيسبوك”: “معاكسة الفتيات ليست من الرجولة”، ليتطور الأمر إلى مشاجرة عبر الموقع، وتوعده أحدهم، بعدها وجد الشاب محمود غارقا في دمائه.

 

كما نشر أصدقاء وأقارب الطالب محمود البنا، وجود مشاجرة بين محمد أشرف راجح وإحدى الفتيات وهي تحاول الهرب منه، وهي الواقعة التي أدت إلى مقتل البنا ، وأكد المتهمون ، خلال التحقيق معهم أنه حدث خلاف بينهم وبين القتيل محمود تحول إلى مشادة كلامية، طعنوه على إثرها وتركوه وفروا.

يمكنك أيضا قراءة More from author