بعد مساندته لعمرو وردة .. صلاح متهماً بمساندة التحرش

بعد مساندته لعمرو وردة .. صلاح متهماً بمساندة التحرش
بعد مساندته لعمرو وردة .. صلاح متهماً بمساندة التحرش

 

بعدما قام اللاعب المصري محمد صلاح بكتابة تغريده ساند فيها زميله في منتخب مصر ، عمرو وردة، الذي كان متهما بـ” التحرش الجنسي ” ، نالت منه الاتهامات ” بالنفاق” فيما يتعلق بقضايا حقوق المرأة ومساندته لـ”التحرش الجنسي” وصلاح يدافع عن نفسه.

 

محمد صلاح متهماً بالنفاق ومساندة التحرش وهو يرد !

 

 

عند دفاعه عن نفسه أوضح محمد صلاح قائلاً : “مواقفي كما هي لم تتغير، لكن الناس يسيئون فهم ما أقوله، خاصة في تلك الواقعة”.

 

وكان محمد صلاح قد تحدث على أن تغريدته بشأن عمرو وردة لم تكن بقصد الدعم ، فقال :  “بالتأكيد لا، لأنني لست قائد المنتخب ولست مدير الفريق ولست المدرب” ، وأضاف “صدقوني لو كنت قويا لغيرت الكثير من الأشياء هناك. أنا لاعب ووضعوا الأمر على عاتقي”.

 

رأي صلاح في معالجة هذه المواقف

 

صرح العالمي صلاح “ما قصدت قوله إن هذا حدث من قبل وحدث الآن، نعم يجب أن يحصل على علاج أو إعادة تأهيل، للتأكد من أن ذلك لن يحدث مجددا”.

إلى جانب أنه أوضح “ما أعنيه ليس شخصا على وجه التحديد لكن بشكل عام، يحتاجون إلى إعادة التأهيل والعلاج من أجل ذلك، حتى يمكن التأكد من أن هذا لن يحدث مرة أخرى”.

 

 

موقف صلاح تجاه حقوق المرأة

 

أوضح اللاعب “موقفي ثابت هو ضرورة حصول المرأة على حقوقها في الشرق الأوسط، والذي ينبغي أن يتحقق عن طريق القبول بأننا نواجه مشكلة حقيقية، وأن نمنح للمرأة الحق في التحدث عن أي شيء لا تحبه”.

 

 

صلاح ضد الخوف من المواجهة

 

واستطرد قائلاً “أنا أتحدث عن نفسي أريد عندما تواجه ابنتي نفس المشكلة، ينبغي أن تشعر بدعم مني للحديث معي حول تلك المشكلة، أما الشيء الأكثر أهمية هو الخوف، فالزوجة تخاف من زوجها ووالدها، وهذه هي النقطة الرئيسية على ما أعتقد”.

 

إلى جانب أنه أوضح أن “الخوف ليس صحيا لأي أحد وعلينا إصلاح ذلك”.

 

ما الذي تم تغييره في حياة صلاح؟

 

أوضح محمد صلاح أن احترافه في الخارج والعيش في أوروبا غير الكثير من أفكاره، مضيفا “لكن في تلك الفترة السابقة لم يكن لدي ابنتي (مكة)، فالتغيير بدأ عندي منذ 10 سنوات تقريبا”.

 

وعند الإشارة لإمكانية اعتزاله اللعب الدولي قال “أي حديث عن اعتزال اللعب الدولي مع منتخب مصر، أمر جلل بالنسبة لي ويمكن وصفه بالمرعب”.

 

 

رأيه بعد خروج مصر من كأس إفريقيا

 

أبدي محمد صلاح رفضه التام لإلقاء تهمة سبب فشل المنتخب في الخروج المخزي من أمم أفريقيا لاتحاد الكرة وحدة على الرغم من وجود تحفظات عليه فأوضح: “رغم انتقاداتي للاتحاد إلا أنه لا يمكن أن يتحمل لوحده مسؤولية الخروج، فاللاعبين يتحملون جزء من المسؤولية”.

 

واستكمل “كان الجميع في ضغط كبير، في كل مباراة هناك أكثر من 80 ألف مشجع، كلهم يتوقعون الكثير من الفريق، فاللاعبين شعروا بضغوط شديدة عليهم، ولم نؤد بصورة جيدة”.

 

وأنهي بقولة “بصراحة، لن أتحدث عن اللاعبين وأنقذ نفسي من المسؤولية واختبئ ورائهم، لكننا فريق واحد، وكلنا لم نؤدي بصورة جيدة”.

يمكنك أيضا قراءة More from author