بن أفليك لا يرغب في أن يعمل أطفاله في التمثيل

أطفال الممثل بن أفليك (Ben Affleck) والممثلة جينيفر جارنر (Jennifer Garner)، قد لا ينتهي بهم الأمر للعمل في مجال التمثيل مثل والديهما، وحتى إذا كانوا يفكرون في الأمر فإن والدهم بن أفليك سيبذل قصار جهده ليثنيهم عن ذلك، ولقد تحدث أفليك عن ذلك خلال مقابلة جديدة له مع ماريو لوبيز (Mario Lopez) في برنامج ” Extra” وقال: “لن أسمح لهم بالعمل في التمثيل قبل أن يصلح عمرهم 18 عام، عندما يصبحوا في الثامنة عشر من عمرهم يمكنهم القيام بما يحلو لهم ولكنني سأحاول وقتها إثنائهم عن العمل في التمثيل”.

بن أفليك 44 عام، لديه ثلاثة أبناء هم فايلوت (Violet) 10 أعوام، سيرافينا (Seraphina) 7 أعوام، صمويل (Samuel) 4 أعوام، ولقد أنجبهم من الممثلة جينيفر جارنر ولقد أعلن الاثنان عن انفصالهما في العام الماضي بعد زواج استمر لمدة 10 أعوام، ولكنهما لم يحصلا على الطلاق رسميا حتى الآن.

بن أفليك بدأ العمل في المجال الفني منذ عشرين عام قام من خلالها بالعمل في كتابة السيناريو والتمثيل والإخراج، ولقد تحدث أفليك عن بداية نجاحه في عام 1997 بفضل فيلمه الشهير ” Good Will Hunting” وقال: “وقتها وبين عشية وضحاها تحولت من شخص لا يلتفت إليه أحد إلى شخص يعرفه الناس ويمكنه أن يحجز طاولة في أي مطعم بسهولة، لقد كنت وقتها في الرابعة والعشرين من عمري وكانت هذه الفترة محيرة للغاية بالنسبة لي، والآن وبعد أن أصبحت والد لثلاثة أطفال لايزال الأمر مجهدا ومحيرا بالنسبة لي ولكنني أصبحت أتعامل معه بشكل أفضل، الحقيقة أنه لا توجد خريطة أو دليل يخبرك كيف يمكنك التعامل مع هذا الأمر، يجب أن تتعلم بنفسك كيف تقوم بذلك”.

هدايا بن أفليك لأبنائه في عيد الميلاد

طبقا لما نشرته مجلة ” PEOPLE” فإن بن أفليك قد سافر إلى مونتانا لقضاء عطلة أعياد الميلاد لعام 2016 بصحبة أسرة جارنر وأطفاله. خلال مقابلة أفليك مع ماريو لوبيز تحدث أفليك عن هدايا أعياد الميلاد التي حصل عليها أطفاله الثلاثة وقال إن فايلوت قد حصلت على جهاز أيبود، وأن شقيقتها حصلت على واحدة من دمى ” American Girl dolls” التي تحبها كثيرا كما تحب تايلور سويفت (Taylor Swift) على حد قوله، أما بالنسبة لطفله الأصغر صمويل فلقد كانت لعبة ” Batcave” وهي هدية مناسبة لابن بن أفليك الذي شارك في بطولة أحدث أفلام سلسلة Batman الشهيرة.

أحدث أفلام بين أفليك هو ” Live by Night” وسيبدأ عرضه في يوم الجمعة.

يمكنك أيضا قراءة More from author