عدنان الكاتب يجري أول حوار مع إميليا كلارك بطلة صراع العروش

في أول حوار لمطبوعة عربية وشرق أوسطية ، أجرى محاور المشاهير عدنان الكاتب مدير تحرير مجلة “هي” ، حوارا مع النجمة العالمية إيميليا كلارك Emilia Clarke، والتي اختارتها دار دولتشي أند غابانا Dolce & Gabbana لتكون وجها للإصدار الجديد من عطر “ذا وان أو دو تواليت” The One Eau de Toilette، بعد أن حققت نجاحا عالميا في “أم التنانين” mother of dragons، ومسلسل “صراع العروش” Game of Thrones.

 

 

حوار عدنان الكاتب مع إيميليا كلارك

 

الممثلة إميليا كلارك هي نجمة اللحظة. فبعد أن وقعت في غرام التمثيل منذ طفولتها، تخصصت في كلية “دراما سنتر” في لندن، ولعبت أدوارا عديدة على مسارح لندن ونيويورك كما تألقت في المسلسلات التلفزيونية والأفلام السينمائية. نالت جوائز كثيرة وترشحت لجائزة “إيمي” المرموقة ثلاث مرات، كما حصدت ألقابا على جمالها بعد تصدرها قوائم النساء الأكثر جاذبية في العالم.

اليوم هي سفيرة النسخة الجديدة من عطر “دولتشي أند غابانا ذا وان”. وقد تألقت في حملتها الإعلانية مع الدار، حيث تمثل وجه عطر “ذا وان أو دو تواليت”The One Eau de Toilette المنعش الخفيف، وهي تتجول في الفيلم القصير حول مدينة نابولي، وتستمتع بأجوائها وترقص وتتذوق الأطباق الإيطالية.

إميليا كلارك مع عدنان الكاتب
إميليا كلارك

بماذا شعرت حين أخبروك بأن دار “دولتشي أند غابانا” اختارتك وجها لها؟

بمنتهى السعادة! أعتقد أن نساء “دولتشي أند غابانا” ببساطة قويات جدا ومتمكنات وجميلات ومرحات. لا يشعرن بأنهن مرغمات على ارتداء شيء محدد. فنشعر وكأن أزياء الدار امتداد لهن، وهو أمر مرح وممتع ورائع. امرأة “دولتشي أند غابانا” مرتاحة مع نفسها وسعيدة.

 

ما الذكرى الأولى لك عن دار “دولتشي أند غابانا”؟

أتذكر أنني ارتديت فستانا رائعا من الماركة قبل سنوات عدة. وحالما لبسته، فوجئت وقلت لنفسي: “واو”wow ! إنه يناسبني تماما ولا يحتاج لأي شيء. أتذكر أنني شعرت بالثقة والراحة وبالدعم والجمال. كان فستانا مدهشا يشع ألوانا وحيوية، ومنذ تلك اللحظة صرت من المعجبات بالماركة. في هذه اللحظة أرتدي أيضا إطلالة من “دولتشي أند غابانا”.

 

هل كنت تعرفين العطر قبل هذا التعاون بينك وبين الدار؟

لا، المرة الأولى التي اكتشفت فيها العطر كانت حين اتصلوا بي وطلبوا مني أن أكون وجه النسخة الجديدة منه. لم أكن أعرف رائحته قبل ذلك. لكنني كنت أضع الماسكارا من”دولتشي أند غابانا”، إنها ماسكارا رائعة حقا.

 

أطلقت الدار نسخا عديدة من عطر “ذا وان”. لكن هذا العطر الجديد مميز حقا، ونشعر بأنه يناسبك تماما.

هذا العطر رائع الجمال، خاصة مع النفحات الفاكهية اللذيذة. لكن اللمسات المسكية الباطنية تشكل القاعدة، وهو يرافقنا طوال اليوم بنفحاته التي تبقى في الغرفة حولنا وعلى بشرتنا. وهذا شيء رائع بالفعل.

إميليا كلارك
إميليا كلارك

هل تستعمل والدتك أو إحدى نساء العائلة منتجات “دولتشي أند غابانا”؟

نعم! الآن الجميع يستعمل مستحضرات “دولتشي أند غابانا”.

 

نهنئك على هذا الإعلان الرائع الذي نراه في كل مكان. حتى حين وصلت إلى المطار، رأيته.

(تضحك مازحة) فعلنا ذلك من أجلك فقط. علمنا أنك آت، ووضعنا الإعلان في وقت وصولك.

 

لنتحدث عن المصممين دومينيكو دولتشي وستيفانو غابانا. ما رأيك بهما؟

أعتقد أنهما رائعان. تعرفت إليهما خلال افتتاح متجر في نيويورك قبل سنين كثيرة. الجميع يعرف وجهيهما، فهما نجمان مشهوران، يشعان طاقة ومرحا. ليسا مبالغين في الجدية، وهذا أمر أحبه، ويحيط بعالمها وماركتهما الكثير من المرح والمتعة.

 

معروف عنهما أنهما وفيان. هل ترين نفسك في مشروع جديد معهما؟

سيكون ذلك رائعا ويشرفني كثيرا، إن حصل.

 

هلا شاركتنا أحد أسرار جمالك؟

برأيي إن مفتاح الجمال دائما هو ماسكارا جيدة. الماسكارا هي سرّي، وهي المستحضر الذي سأختاره إن كان عليّ اختيار شيء واحد أحمله معي في جزيرة مهجورة. في الحقيقة وبكل صدق أقول إنني كنت أضع ماسكارا “دولتشي أند غابانا” حتى قبل العمل مع الدار. وهي مدهشة، فأضعها في الصباح ويحتار الناس إن كنت أضع ماسكارا أم لا. وتسهل إضافة طبقات كثيرة منها واحدة فوق الأخرى من أجل الإطلالة المسائية.

 

هل زرت أيا من البلدان العربية؟ وما الصورة التي كونتها عن المرأة العربية؟

لم أزر المنطقة العربية يوما. لكنني أرى أن المرأة العربية جميلة. أنا إنجليزية جدا، ومعروف أننا شعب يبحث دائما عن المختلف والمشوق .. المرأة العربية فائقة الجمال، خاصة بعينيها اللوزيتين.

إميليا كلارك
إميليا كلارك

ما الرسالة التي توجهينها للمرأة العربية بخصوص هذا العطر الجديد الذي تمثلينه؟

أعتقد أنه عطر رائع. ولا نشعر بأنه زائف أو متكلف. فيتميز بعبير طبيعي عضوي حقا. وتثير رائحته ردات فعل شخصية جدا عند كل من يشمها. عادة حين أذهب مع صديقاتي إلى المتجر ونختبر العطور المختلفة، نجد دائما عطورا تعجب البعض وتزعج البعض الآخر. لكن هذا العطر يتألف من طبقات عديدة وتركيبات مختلفة. يفوح بأريج منعش ولذيذ، وأثر الرائحة الذي يبقى لاحقا يثير تعليقات من حولك، مثل “يعجبني عطرك” أو “رائحتك جميلة”. هذا العطر واحد من العطور التي ستحصد هذا النوع من التعليقات لأنه لا يضمحل بل يبقى.

 

هل من رسالة تحبين أن توجّهيها إلى قارئاتنا؟

تضحك وتقول: استمررن في القراءة !

 

هل من نظام رياضي أو نظام غذائي تتبعينه؟ كيف تهتمين برشاقتك وصحتك؟

ما أفعله هو الشيء الذي يناسب يومي. فكما تعلم، إن جدولي يتغير باستمرار. أحيانا أضطر إلى الاستيقاظ عند الساعة الثالثة صباحا، وأحيانا أخرى لست مقيدة بوقت محدد. لا أريد أن أشعر يوما بأنني فوّت شيئا أو أن أشعر بالندم. فهذا الشعور السيئ بالندم يفوق أي شيء جيد تفعله. في الحقيقة، إن الأمر يعتمد على طاقتي حين أستيقظ في الصباح. قد أذهب في نزهة طويلة جميلة على قدميّ أو أمارس بعض اليوغا مثلا. لا أعطي الأمر أهمية كبيرة. بالنسبة إلى الأكل، فإنني أتناول طعاما موسميا وجيدا للصحة. لكنني لا أفكر كثيرا في الموضوع، وما يهمني هو أن أكون بصحة جيدة.

 

اعترفت لي الكثير من النجمات وخصوصا عارضات الأزياء بأنهن يحلمن أحيانا بتناول قطعة الشوكولاته مثلا، لكنهن يحرمن أنفسهن منها. ما رأيك بذلك؟

أقول لكل منهن: تناولي تلك الشوكولاته! لأنها ستشعرك بالسعادة. ابتسامة المرأة حتى إن كانت بسبب تناول شوكولاته أجمل بكثير من تجنبها تراكم الدهون التي تخشى أن تراها على منطقة من جسمها. كما أن مفهوم الجمال يختلف من شخص إلى آخر، وشكل الجسم يختلف أيضا كما تختلف عملية الأيض والحساسيات. لا تكوني لئيمة مع نفسك. كوني لطيفة، مهما عنى ذلك.

شعور الرضى عن نفسك شعور جيد، وهو المهم وهو الذي يبقى. فتبدين جميلة إن كنت تشعرين بالراحة مع نفسك. خذي دقيقة وكوني لطيفة مع نفسك.

 

ما أكثر شيء يعزز طاقتك الجيدة حين تشعرين بأنك محبطة؟

الموسيقى! إن الموسيقى الجميلة دائما تنشطني. الموسيقى الجميلة والضحك.

 

هل تضحكين وأنت تستمعين إلى الموسيقى؟

نعم، دائما. أحيانا أعمل على التصوير لـ 18 ساعة في اليوم، وأكون بعدها متعبة إلى درجة لا يمكنك تخيلها. لا أتذمر، لأنني أنال أجري. لن أفعل ذلك مجانا طبعا! لكنني أكون أحيانا مرهقة حقا، وحالما أسمع بعض النكات والدعابات من الناس، أجد نفسي فجأة مليئة بالنشاط والحيوية. ثم أصغي إلى موسيقى جميلة، وأستعيد طاقتي من جديد.

 

ما أكثر شيء يخيفك؟

أسماك القرش.

 

وما حلمك؟

أعيش حلمي اليوم. لن أكذب، حلمي في هذه اللحظة هو ما أعيشه في هذه اللحظة.

إميليا كلارك
إميليا كلارك

 

 

يمكنك أيضا قراءة More from author