اسباب الامراض النفسية وطرق الوقاية منها

الامراض النفسية أو كما تُعرف أيضًا بالاضطرابات العقلية وذلك بسبب رجوعها بسبب اضطرابات في كمياء المخ.

والمرض النفسي هو الذي يؤدي إلى حدوث تغير غير طبيعي في سلوكيات الإنسان ونفسيته ووظائفه المعرفية وتصرفاته.

وفي بعض الأمراض يحدث خلل في قدرة سيطرة الشخص على مشاعر الشخص المصاب مما يؤدي إلى ظهور أعراض نفسية وسلوكية غريبة تؤثر سلبًا في حياته، وعمله، ودراسته، وعلاقته بالناس.

والاضطرابات النفسية عديدة وكثيرة في أنواعها، ويمكن أن يعاني الكبار والصغار منها، مع احتمالية إصابة كل مرحلة عمرية معينة بمرض معين.

والأعراض التي يسببها كل مرض نفسي تختلف عن الأعراض التي يسببها مرض نفسي آخر.

وتشخيص المرض النفسي أهم شيء فعليه يترتب خطة العلاج، وتعد عملية التشخيص هي أهم خطوة وذلك بسبب تشابه الأمراض وأعراضها في أحيان كثيرة.

في هذا الموضوع نعرض عليكم أهم الامراض النفسية وأهم أعراضها وطرق الوقاية منها.

 

الامراض النفسية

 

أهم ثلاث امراض نفسية

1- الاكتئاب

من أكثر أنواع اضطراب المزاج شيوعًا إلى جانب اضطراب المزاج ثنائي القطب حيث يفقد المصاب به اهتمامه بالأنشطة اليومية، ويؤثر في تفكيره وعواطفه.

ويمكن أن يصاب به الشخص في أي عمر، لكن غالبًا ما تكون ذروة الإصابة به في عشرينيات عمر الشخص، وعندما يصاب الأشخاص الذين يعانون من الأمراض المزمنة كالسكري وأمراض القلب والجلطات الدماغية بالاكتئاب.

ومن الجدير بالذكر أنه لا بد من الاهتمام بهذا الاضطراب حيث تزداد الأفكار الانتحارية لدى المصابين بالاكتئاب أو قد تخطر لديهم أيضًا أفكار لقتل الآخرين.

لتشخيص فرد بأنه مصاب بالاكتئاب لا بد أن يعاني الشخص على الأقل من خمسة أعراض من الأعراض الآتية لمدة لا تقل عن أسبوعين:

1- أن يعاني الشخص من مزاج اكتئابي في معظم وقته.

2- فقدان الاستمتاع بالأنشطة المفرحة والسعيدة.

3- تغير في الشهية والوزن “إما زيادة أو نقص”.

4- الإحساس بانعدام الأهمية أو الشعور بالذنب الزائد.

5- الأرق أو زيادة عدد ساعات النوم.

6- انخفاض التركيز.

7- الإحساس بالخمول والتعب.

8- الانفعال المبالغ فيه.

9- أن تخطر على بال الشخص أفكار انتحارية متكررة.

10- كما يجب ألا تكون هذه الأعراض نتيجة إدمان الشخص على مادة معينة أو دواء معين، وليست نتيجة مرض جسدي آخر، كالجلطات الدماغية، أو زيادة إفرازات الغدة الدرقية، ويجب أن تؤثر هذه الأعراض في حياة الشخص الاجتماعية والعملية.

11- إذا حدثت أعراض الاكتئاب عند المريض على الأقل لمرة واحدة ولم تخالطها أعراض الهوس المتمثلة بهوس العظمة، وزيادة الثقة بالنفس إلى جانب زيادة نشاط الشخص، وعدم حاجته لساعات نوم طبيعية، بالإضافة إلى زيادة كلام الشخص وتسارع أفكاره بشكل غير مترابط، واتخاذ قرارات سريعة وحاسمة بشكل متسرع؛ فيتم تشخيص الشخص الاضطراب الاكتئابي.

 

2- الهوس

وهو ارتفاع غير طبيعي في المزاج أو اضطرابه، إضافة إلى زيادة اهتمام الشخص بالأنشطة ذات الأهداف العالية، وارتفاع في طاقة الشخص، وتستمر هذه الأعراض بالظهور لمدة أسبوع عند الشخص.

3- وحتى يتم تشخيص الشخص بالهوس، يجب أن يعاني من ثلاثة أعراض على الأقل من ضمن الآتي، أو أربعة أعراض إذا كان الشخص يعاني فقط من اضطراب في المزاج:

1- التشتت.

2- الشعور بالعظمة.

3- ارتفاع الأنشطة ذات الأهداف العالية، ويمكن أن تكون هذه الأنشطة اجتماعية، أو متعلقة بالعمل، أو متعلقة بالجنس.

4- انخفاض حاجة الشخص للنوم.

5- حدوث تطاير في الأفكار.

6- الثرثرة الزائدة والسريعة.

7- كثرة المشاركة بالأنشطة التي تجلب السعادة حتى لو كانت عواقبها وخيمة، إضافة إلى القيام بتصرفات، وأخذ قرارات متهورة.

 

3- انفصام الشخصية

وأعراضه هو أحد أنواع الاضطرابات النفسية المزمنة، حيث يعاني بسببه الشخص من تغيرات في التفكير والشعور والعواطف والتصرفات.

ومن الجدير بالذكر أن من الممكن أن يسبب الانفصام عواقب اجتماعية وطبية تؤثر سلبًا في المريض، وقد يعاني مريض الانفصام من الذهان الذي يعني انفصال الشخص عن الواقع.

يمكن تقسيم أعراض انفصام الشخصية إلى ثلاث مجموعات، وهي الأعراض الإيجابيّة، والأعراض السلبية، والاعراض الإدراكية.

تشتمل الأعراض الإيجابية التي يمكن أن يعاني منها مريض الانفصام: الهلوسة، والشيزوفرينيا من التوهم،ويمكن أيضًا أن يقوم المريض بتصرفات غريبة، ويتحدث بطريقة غير مفهومة.

الأعراض السلبية: عدم مبالاة المريض، وفقدان التلذذ بالأشياء الجميلة، وعدم شعوره بالسعادة عند قيامه بالأنشطة التي يمكن أن يستمتع بها الشخص الطبيعي، وقلة أو ندرة التحدث، وعدم التأثر بالأشياء الحزينة التي يتأثر بها الآخرون، كأن يضحك على الأمور الحزينة أو يبدو مستاًء عند سماع أمور جيدة. الأعراض الإدراكية: يمكن أن تكون الأعراض الإدراكية عند بعض مرضى الفصام غير ملحوظة، لكن عند آخرين تكون هذه الأعراض حادة وملحوظة بشكل أكبر، وتؤثّر في أعمالهم ومهنهم وتعليمهم، وتشتمل هذه الأعراض على ضعف في الانتباه والتركيز، وضعف في الوظائف التنفيذية والذاكرة العملية.

يمكنك أيضا قراءة More from author