Beauty Elixir قصة نجاح باهرة

عُثر على كتاب على ضفتَيْ نهر السين في باريس، وقد وُجد فيه إكسير الشباب الذي كانت تستخدمه ملكة المجر في القرن السادس عشر، يُقال إنّها سحرت ملك بولندا الذي كان أصغر منها بخمسةٍ وثلاثين عاماً بعد أن أبهره جمال بشرتها المفعمة بالإشراق، بعد هذا الاكتشاف، قرّرت ماتيلد توماس التي كانت تعمل على تأسيس علامة Caudalie إعادة صياغة التركيبة الأساسية وابتكار إصدار حديثلها أكثر تماشياً مع توقعات النساء في أيامنا الراهنة للتألق بإشراق فوري.

في العام 1997، أبصر مستحضر Beauty Elixir النور/ فما هي وصفة هذا المزيج الطبيعي المتنوع الذي يؤدي وظائف مرطبة وملطفة في آن؟يحتوي على البنزوين لتلطيف البشرة ونبات المر لتقويتها والزيوت الأساسية لإكليل الجبل لتنشيطها والبَلَسان اللَّيموني والنعناع لتحفيزها فضلاً عن زهر البرتقال لتنعيمها والورد لإضفاء الإشراق عليها، وبالطبع خلاصة لب العنب التي ترطب البشرة وتعزز إشراقها.

Beauty Elixir في استوديو جايسون وو

وقعت الممثلات ومصممو الأزياء والعارضات فوراً في غرام هذا الرذاذ الذي يفوح برائحة آسرة وسرعان ما غدا مستحضراً رمزياً، يمكن استعماله على البشرة المتعبة في الصباح و/أو قبل الخروج مساءً لإشراق مبهر. ترشّه الممثلات على وجوههن مرات متعددة في اليوم لتقليص المسامات وإضفاء النعومة على ملامحهن، ويستعمله المحترفون في كواليس عروض الأزياء ما بين كريم الأساس والبودرة لتثبيت المكياج.

وإكراماً لكافة الزبونات المخلصات لعالم الموضة والجمال، تعاونت ماتيلد توماس مع صديقها جايسون وو مصمم الأزياء البارع. فجايسون وو هو زبون سبا CaudalieVinothérapie منذ فترة طويلة من الزمن، وهو أيضاً من محبي علامة Caudalie الأوفياء.

Tags

مواضيع ذات صلة