8 أشياء بسيطة ستجعلك زوج أفضل قبل أن ينتهي اليوم

عندما يبدأ الحديث عن الطرق التي يمكنك اتباعها والأشياء التي يمكنك القيام بها لتصبح زوج أفضل، ستجد أن معظم الرجال سيسرعون بالقول إنهم يرغبون حقا في القيام بأمر ما يجعلهم أزواج أفضل لزوجاتهم منذ سنوات طويلة ولكن أشياء مثل الذهاب في موعد مسائي في الخارج أو الذهاب في عطلة رومانسية قصيرة خلال عطلة الأسبوع لا مكان لها في حياتهم الحافلة بالأعمال والمسئوليات وأنهم ليس لديهم الوقت الكافي للقيام بأشياء تساعد على تحسين زواجهم، ولكن الحقيقة أن هناك أشياء بسيطة يمكن القيام بها ولا تستغرق وقتا أو جهدا كبيرا ولكنها تأثيرها سيكون أقرب إلى السحر على علاقتك بزوجتك وعلى زواجك. تعالوا معنا لنتعرف على 8 أشياء بسيطة يمكنها أن تجعلك زوج أفضل قبل أن ينتهي اليوم:

قم بإقامة حفل عائلي صغير:

في نهاية أسبوع طويل حافل بالعمل، سترغب على الأرجح في قضاء عطلة الأسبوع مستلقيا في فراشك دون أن تقوم بنشاط يذكر وستبدو فكرة استضافة حفل في منزلك أسوأ فكرة ممكنة ولكنها قد تكون ما تحتاج إليه بالضبط لتحصل على بعض المرح بالإضافة إلى فرصة قضاء وقت ممتع بصحبة أفراد أسرتك.

وعندما نتحدث عن استضافة حفل فإننا نقصد ما يشبه تجمع عائلي صغير أو تجمع بصحبة عدد قليل من الأصدقاء تتناولون فيه بعد الوجبات الخفيفة في حديقة المنزل. اجعل هذا تقليد شهري بالنسبة لك ولأسرتك لتصنعوا فيه المزيد من الذكريات الرائعة معا.

اترك هاتفك الذكي في السيارة:

الكثير من الرجال يجدون صعوبة في مقاومة رغبتهم في تفقد هواتفهم الذكية خلال الفترة التي يفترض أن يقضوا فيها الوقت بصحبة أسرتهم أو زوجاتهم ونتيجة ذلك هو وجود أعداد كبيرة من الزيجات التي يفقد فيها الزوجين قدرتهم على التواصل معا بشكل جيد ويقوم فيها أحد الزوجين بالتحديق في هاتفه الذكي أثناء تناول العشاء ليتناول الزوجين الطعام في صمت مطبق بدلا أن يتحدثا معا عن يومهما.

الخبراء يقولون أيضا تفقد الهاتف المحمول لفترة طويلة أثناء تواجدك بصحبة شخص ما يعد واحدة من علامات عدم الاحترام أو الاهتمام بالشخص الذي تجلس بصحبته وكأنه لا يستحق أي قدر من الاهتمام من جانبك، والأمر ذاته ينطبق على قيام الزوج بالانشغال بتفقد هاتفه الذكي وتجاهل زوجته. حتى تتمكن من مقاومة رغبتك في تفقد هاتفك الذكي طوال الوقت أثناء تواجدك في المنزل ينصح بأن تضعه في مكان بعيد عن متناول يدك، في السيارة مثلا أو على الطاولة البعيدة في مدخل المنزل.

لا تقم بسؤال زوجتك عن يومها بطريقة روتينية ملولة:

سؤال “كيف كان يمكنك” عادة ما يبدو بالنسبة لزوجتك أنه سؤال تطرحه لأنه يجب أن يطرح ولكنك في الحقيقة لا تهتم كثيرا بإجابة السؤال، وحتى لا تترك هذا الانطباع لدى زوجتك عليك ألا تطرح السؤال بطريقة روتينية ملولة وحاول أن تجعله طريقة لبدء مناقشة أكثر عمقا مع زوجتك تسألها فيها عن تفاصيل يومها وعن الأشياء التي أزعجتها طوال اليوم والأشياء التي أسعدتها، هكذا ستترك لديها انطباع أقوى وتثق تماما بأنك تهتم حقا لأمرها.

احصل على يوم واحد فقط في الشهر كعطلة من مهامك كزوج:

قد تشعر بالذنب بسبب خصولك على بعض الوقت الخاص بك بعيدا عن المنزل وبعيدا عن متطلبات الحياة اليومية ولكن قيامك بهذا سيكون له أثر إيجابي على علاقتك بزوجتك والسبب أن هموم الحياة اليومية وعادة إهمال الذات وتقديم الزوجة والأسرة ووضعهم في أعلى قائمة أولوياتك، سيتسبب مع مرور الوقت بالشعور بالضيق والإرهاق وبأن طاقتك قد أوشكت على النفاذ ولم تعد تمتلك المزيد لتقدمه ولذلك فإن الحصول من حين لآخر على بعض الوقت الخاص بمفردك لممارسة هواية ما أو مقابلة الأصدقاء سيساعدك على استعادة طاقتك من جديد وسيجعلك زوج ورب أسرة أفضل.

تخلى عن توقعاتك غير الواقعية:

وما نقصده بذلك هو ألا تضع توقع أو تصور ما غير واقعي لما يجب أن تفعله زوجتك، مثلا أن تظهر تفهم واهتمام كبير بهواياتك الشخص مثل ممارسة الرياضة أو أن تتوقع أن تختار لك الهدية المثالية ليوم عيد ميلادك، توقعات مثل هذه ليست واقعية للغاية، وفي اللحظة التي لا تتمكن فيها زوجتك بتحقيق هذه التوقعات ستصاب بخيبة أمل ويتحول هذا إلى شعور بالإحباط والانزعاج وهو ما سيؤثر سلبا على علاقتكما.

لا تجعل الكبرياء والعناد سبب في إفساد علاقتك:

الكثير من الخلافات الزوجية أصبحت تتعلق بمحاولة إثبات أحد الزوجين أنه على حق وأن الطرف الآخر هو المخطئ، بدلا من محاولة التوصل لحل ما للمشكلة التي تواجه الزوجين والسبب هو الكبرياء الزائد والعناد من أحد الزوجين أو كلاهما ولذلك عليك ألا تجعل العناد سبب في إفساد علاقتك على المدى وقم بالتركيز على القيام بالأفضل من أجل علاقتك الزوجية.

اذهب للنوم غاضبا بدلا من أن تقول أشياء تندم عليها في وقت لاحق:

من الأفضل أن تذهب للنوم غاضبا بعد خلاف لك مع زوجتك بدلا من التحدث معها وأنت تشعر بالغضب وفي حالة مزاجية سيئة، قبل أن تترك مشاعرك تتحكم فيما تقوله وينتهي بك الأمر بقول أشياء تشعر بالندم على قولها في وقت لاحق، أفضل ما يمكنك فعله في مثل هذه الحالة هو أن تعطي نفسك بعض الوقت لتهدأ قليلا لتناقش بموضعية ودون غضب ما يزعجك.

تعالم الفارق بين الشكوى والانتقاد:

الانتقاد غالبا ما يكون هجمة شخصية تهدف إلى الإساءة وإحداث ضرر معنوي ولكن الشكوى ليست كذلك وإنما هي ببساطة طلب بتغيير سلوك ما قد يكون مزعجا بالنسبة للآخرين ولذلك تعلم أن تستمع لشكوى زوجتك جيدا ولا تنظر إليها على أنها هجمة شخصية وتتخذ منها موقف دفاعي على هذا الأساس، وبدلا من تركيز طاقتك على إثبات خطأ زوجتك، استمع لما ترغب في قوله حتى تتفهم بشكل أفضل احتياجات زوجتك وتتمكن من تلبيتها.

Tags

مواضيع ذات صلة