6 أسباب تجعل أنفاسك ذات رائحة منفرة 

%d8%b5%d8%ad%d8%a9

%d8%b5%d8%ad%d8%a9

لقد اعتدت غسل أسنانك بالفرشاة بانتظام، واستخدام الخيط الطبي لتنظيف أسنانك، واعتدت أيضا غسل فمك بغسول الفم بضعة مرات في اليوم، بالطبع أنت تتجنب تناول الخبز بالثوم أثناء تناولك الطعام بالخارج، وربما من حين لآخر أيضا تتناول أقراص النعناع الخاصة بك وخاصة بعد انتهائك من شرب القهوة في الصباح، كل هذا كان من المفترض أن يضمن لك رائحة أنفاس جيدة ولكن لسبب ما مازالت رائحة أنفاسك منفرة، ما السبب؟

دكتور هارولد كاتز (Harold Katz)، المتخصص في علم البكتريا ومؤسس عيادات رائحة الفم والأسنان في كاليفورنيا (California Breath Clinics)، يقول إن عدم الاهتمام بنظافة الفم والأسنان ليست هي السبب الأكثر شيوعا لرائحة الفم الكريهة، ويقول كاتز أيضا أن رائحة الأنفاس الكريهة تكون في معظم الأحيان نتيجة لجفاف الفم من الداخل بحيث لا يتواجد بداخله ما يكفي من رطوبة ومن ثم فإن البكتريا التي تعيش في داخل الفم تبدأ أعدادها في التزايد مسببة رائحة الأنفاس الكريهة.

دكتور هارولد كاتز تحدث عن ذلك وقال: “عندما تنام ليلا يقل إفراز اللعاب في داخل فمك إلى حد كبير أو يتوقف إنتاجه وهو ما يسبب جفاف الفم ورائحة الأنفاس الكريهة عندما تستيقظ من النوم في الصباح، وهذه المشكلة يمكنك أن تتخلص منها بغسل أسنانك بالفرشاة، ولكن إذا كان هناك سبب آخر لجفاف الفم (ما يرافقه من رائحة أنفاس سيئة) ولاحظت استمرار هذه الأمر لبقية النهار فقد يكون السبب هو تناول أحد الأدوية التي تسببت في جفاف الفم، خمسة وسبعون في المائة من الأدوية، بما في ذلك مضادات الاكتئاب، مضادات الهيستامين، وأدوية ضغط الدم، أحد أعراضها الجانبية هي التسبب في جفاف الفم من الداخل”.

إذا لاحظت أن لديك رائحة أنفاس سيئة دائمة لا تزول عند غسل الفم والأسنان عليك باستشارة طبيبك الخاص وسؤاله عما إذا كان الدواء الذي تتناوله مسؤولا عن ذلك، إذا كان الأمر كذلك، فالحل هو شرب المزيد من المياه، ومضغ العلكة الخالية من السكر، أو ربما استخدام أدوية أخرى.

في حالات أخرى، تكون رائحة الفم الكريهة المزمنة إشارة إلى أن هناك خطأ ما في أي مكان آخر في الجسم وقد ترشد نوع رائحة أنفاسك الكريهة طبيبك الخاص أو طبيب الأسنان إلى ماذا يجري بالضبط. تعالوا معنا لنتعرف على أشهر أنواع روائح الأنفاس الكريهة وما يشير إليه كل منها:

في حالة الأنفاس برائحة النفتالين:

قد يكون هذا بسبب معانتك من الحساسية، أو بسبب استخدامك لقطرة الأنف، أو بسبب التهاب الجيوب الأنفية. في حالة التهاب الجيوب الأنفية المزمن، فإن البكتيريا التي تعيش في داخل الفم تقوم بتحويل المواد البروتينية في داخل المواد المخاطية في الفم إلى مادة كريهة الرائحة تعرف باسم السكاتول (skatole).

تناول دواء الحساسية أو تناول المضادات الحيوية (إذا ما تأكد الطبيب أن لديك عدوى بكتيرية) يمكنه أن يساعد في حل هذه المشكلة.

في حالة الأنفاس برائحة الفاكهة:

قد يعني هذا أنك مصاب بمرض السكري. في حالة الشخص السليم فإن السكر يسير في مجرى الدم بشكل عادي حتى يصل إلى خلايا الجسم التي تستخدمه للحصول على الطاقة، أنا في حالة الشخص المصاب بالسكري فإن هذا لا يحدث ويبدأ السكر في التراكم في الدم ولا يصل إلى خلايا الجسم وتبدأ خلايا الجسم بحرق الدهون حرق غير جزئي للحصول على الطاقة والمنتج الثانوي لعملية الحرق الجزئي للدهون هي مواد تعرف باسم الكيتونات (ketones) ويمكنها أن تجعل رائحة أنفاسك برائحة الفاكهة.

في حالة الأنفاس برائحة الحليب الحامض:

قد تكون مصاب بحساسية اللاكتوز أو عوز اللاكتوز (lactose intolerant) وهي حالة مرضية تجعل البالغين غير قادرين على هضم اللاكتوز (سكر الحليب) وفي مثل هذه الحالة لن يتمكن جسدك من تكسير البروتينات في الألبان ومشتقاتها على النحو الصحيح وهو ما يتسبب في ظهور رائحة أنفاسك برائحة الحليب الحامض.

بطبيعة الحال، فإن هناك أعراض أخرى تشير إلى إصابتك بحساسية اللاكتوز مثل الإصابة بالإسهال والتقلصات، وإطلاق الغازات بعد تناول منتجات الألبان.

في حالة الأنفاس برائحة الحفاضات غير النظيفة:

قد تكون مصاب بمرض حصوات اللوزتين ويحدث نتيجة لتكون بعض الحصوات الكلسية في شقوق اللوزتين، لحسن الحظ يمكن للطبيب أن يقوم بإزالة حصوات اللوزتين بسهولة وغالبا ما سيستخدم ممسحة طبية أو ملقط.

في حالة الأنفاس برائحة الأشياء المتعفنة:

قد يعني هذا أنك بمصاب بأحد الأمراض الرئوية بداية من الأمراض الرئوية المعدية (مثل الالتها الرئوي) وحتى سرطان الرئة. المثير للاهتمام، أن هناك عدة اختبارات ودراسات تجرى حاليا من أجل تصمم اختبارات مصممة خصيصا من أجل استخدام رائحة الأنفاس في تحديد نوع مرض السرطان الذي يعاني منه المريض وذلك عن طريق الكشف عن المواد ذات الرائحة النفاذة والتي يرتبط إفرازها في الجسم بالإصابة بمرض السرطان.

إذا كنت تشك في إصابتك بأحد الأمراض الرئوية، عليك مراجعة الطبيب والذي سيقوم بإجراء عدة اختبارات لنفي أو تأكيد إصابتك بأحد الأمراض الرئوية ومن ضمن هذه الاختبارات تحليل الدم وفحص الصدر بالأشعة السينية، وغيرها من الاختبارات الطبية.

Tags

مواضيع ذات صلة